إنكسار الجزء الثاني .. الكاتبة هدو الحاج | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

إنكسار الجزء الثاني .. الكاتبة هدو الحاج

إنكسار الجزء الثاني .. الكاتبة هدو الحاج

#إِنـكــسَــار 💔

#الجزء_الثاني

في عام 2009

ومرت الأيام وشهور وسنين كبر محمد وكبرت معاه معناته وخاصة في مجتمع زي مجتمعنا 💔 ، كبر وكبر معاه إحساسه بالنقص 💔 ، مرت سنين على محمد صار معاه هلبة حاجات هدماته وكسرت روحه ، لالا كلمة كسرت شوية على معناته المعنى الاصح قتلت روحه ، يتحرك بين البشر جثة بدون روح يستنى في يوم الي بيتلاقى مع ربه ويشكي حتى يأخذ حقه من الي سلبو منه حياته ومستقبله 💔💔

…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..
…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..

محمد كبر وعمره اصبح 22 عام ، ايه ملامحه كبره وملامح رجوله رسمت في وجه لكن بداخله قاعد محمد الطفل الي عنده عقدة طفوله 💔
خش محمد لكلية الأعلام على رغم ذكاءه الخارق ماخشيش طب او هندسة لكن خش اعلام حتى يكشف معناة الي مر بيها ومعاناة خوته واخواته في دار الايتام 💔
في كليته كان معروف محمد بذكائه واحترامه وشخصيته الغريبة الانطوائية
بسبب الي صارله في الماضي ابدي عنده مرض اسم مرض تعدد شخصيات ،، كان يخبي في نفسه بين شخصيات الي هو صنعه لحمايته 💔💔

…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..
…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..

في كلية الأعلام

كان مقعمز كالعادة تحت شجرة وبين كتبه في عالم الثاني الي مافيش حد يعرف حقيقته .. كان فيه شخص من بعيد يراقب فيه وعنده فضول ليش محمد كل مرة بشخصية كل مرة بستايل ،، في بداية كانت خايفة تتقدم لكن في نهاية تشجعت وتجرأت ووقفت عليه

محمد ” سارح في كتابه وضوء الشمس عاكس عليه ”
رنا ” وقفت قدامه ” : السلام عليكم
محمد ” شافلها وبعدها رجع عينه على كتاب ”
رنا ” قعمزت بحداه ، مديت ايديه ” : أني رنا من دفعتك
محمد ” لا حياة لمن تنادي ”
رنا ” تحشمت ورجعت ايديه ” : إحم
رنا ” قربت راسه من كتاب ” : يهبل هذا الكتاب يعلم ثقة بالنفس
محمد ” ساكت ولا كأنه في حد بحداه يتكلم ”
رنا ” شافت لمحمد وحطيت ايديها على خذها ” : نعرف بتقول شني هالحصلة ،، لكن كان ماجيتيش تعرفت راني موتت من فضول ،، ههه تعرف من كثرة ماقتلني الفضول ابديت نراقب من مكان لمكان زي الام الي تراقب في ولدها هههههه

محمد وقت سمع ” زي الام الي تراقب في ولدها ” شاف لي رنا بنظرة مكسورة وكأنه بيبكي

#سبحان_الله_كسرة_في_عيون_اليتيمة_توضح_من_أميال 💔

رنا ” أبتسمت بشكل عفوي ” : أني حاجة غلط

أخذي كتابه وأنسحب ، مانسحبيش من رنا ،، لالا نسحب من واقعه نسحب من وجعه كان بين الكتب ينسى نفسه ،، كانو الكتب أصدقائه لانه مايذكروشي بشيء 💔

.
.
.
.
.
.
.
.

مرت الأيام وكانت رنا مصرة تتعرف على محمد وشني سبب عزلته على البشر
في يوم من أيام كان محمد كالعادة طالع من محاظرة وحيد وحاط ايديه على جيبه وكان وراه رنا تلحق فيه ،، يوم يمشي ورنا وراه لفترة لعند محمد نزعج وتلفت

محمد : عالمي مظلم والي يخشله معش يطلع ،، فلهذا أطلعي منه قبل فوات الأوان
رنا : ومن قال اني مفكرة نطلع منه

وكان رد رنا كافي لي إسكات محمد

…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..
…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………

ومع الأيام تحسنت علاقة محمد ورنا وكان علاقة سطحية يعني زمالة ،، كانت رنا مصرة تعرفت حقيقة محمد لكن كان محمد يخفي حقيقته بشخصياته الي صنعهم

في يوم ماقدريش محمد يخفي حقيقته ،، ووقتها كل شخصيات الي صنعهم لحمايته تخلو عنه

رنا : تعالى نأخذو قهوة من كافي في نهاية شارع قبل ماتبدا محاظرة ثانية ومنها نعرفك على صديقتي 😊
محمد : تمام

طلعو محمد ورنا من الكلية وهما متجهيين للكافي كان فيه طفل يضرب فيه راجل ضرب شنيع

راجل : امك وبوك جابوك وحذفوك واني حصلت فيك يالقيط #### 😡

محمد ماستحمليش موقف وتذكرت ماضيه وحقيقته الي نساها فترة ،، وجريء هجم على راجل وقعد يضرب فيه ضرب لا يصدق كان مش حاس بنفسه وقت يضرب فيه 👊👊

محمد ” بدون مايحس بنفسه ” : شني ذنبي كان ولدت يتيم ، شني ذنبي كان امي وبوي تخلو عني ، شني ذنبي اني نعيش في مجتمع مايتقبليش يتيم تحت كذبة انه بدون اصل ونسب شني ذنبي 😢😢

وابدي يبكي كأنه طفل ولي اول مرة محمد يبكي بعمق هذا وكأنه دموع سنين تراكمت ونفجرت توا 💔

#ألم_الذي_في_روحي_سيلتهمني_يوما_ما_ياأمي 💔

رنا كان واقفة مصدومة لانه اول مرة اتشوف حقيقة محمد كان تعرف الي تعاملت معاهم كلهم شخصياته

رنا ” قربت منه بصوت يرتجف ” : محمد خلاص
محمد ” شافلها بنظرة تخوف وبصوت خشن ” : بعدي
رنا ” خافت ولكن ماقدرتيش تبعد كان فيه شيء يخلي فيها تقترب منه كالمغناطيس ” : لا
محمد ” وقف كان ينادي على شخصياته حتى يخبوه لكن في وقت هذا حتى شخصياته تخلو عنه 💔

#لا_تقل_لن_يتخلى_عني_فحتى_ظلك_في_ظلام_يتخلى_عنك💔

رنا : محمد
محمد ” بصوت عالي حتى يخفي خوفه وضعفه ” : قولت بعدي عني بعدي
رنا ” حضناته ” : واني قولت مش ناوية نبعد ولا نطلع من حياتك

رنا كانت تعتبر في محمد أكثر من صديق كان تعتبر فيه كأخ وكانت تشوف فيه تشوف في خوها في مكانه على رغم لتوا ماتعرفيش حكايته وليش هالخوف كله 💔💔

…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………..
…………………..
بقلمي #hadoo_al ✍🏻
…………………

بعد أيام رجع محمد لحالته المعتادة وقدر يرجع شخصياته حتى يرجعو حقيقته للبير الي كان فيه 💔

رنا ومحمد كانو مقعمزين في جنينة وكان محمد شاد كتاب يقرا فيه ورنا تتصفح على فيس

رنا : محمد
محمد : همممم
رنا : تذكر في صاحبتي الي قولتلك عليها
محمد : ايه
رنا : اسمها نور عندي احساس في شيء مشترك بيناتكم
محمد ” شافلها بإستغراب ” : كيف
رنا : مش ناوي تحكيلك على نفسك وعلى عيلتك
محمد : ههه عيلتي هههههه ” كان يضحك ودموع في عيونه ”

#ماهذا_شعور_ياأمي؟!! 💔

رنا ” بإستغراب ” : ليش تضحك
محمد : شوفتي طفل متع يومها الي كان يضرب فيه الراجل
رنا : ايه خيره
محمد : اني زيه ،، زي مايقول شعبنا الحبيب لقيط هههه
رنا : 😳😳😳

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

#تتبع

#هدو
#hadoo_al

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة:  روايات هدو الحاج

لمتابعه اهم واخر الاخبار: القلم نيوز

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى