رواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :التاسعه
بقلم :فاطمه سالم الورفلي
…………..
……….
…..
…لمست خدي بيدي وطاحو دموعي جرااره… قعدت نستوعب في لي صار!!!!!…كملت لعند هنا وكملتتت حتى من البراني تغلب عليا وضربني الكل خدي حصته فيا حتى من البراني!!! ….معاش قادره نتقبله داير الليل حتى احساس نظراته عليا مش قادره نتقبلهم …..مديت ايدي للباب وفتحته وعلى طول نزلت وقعدت نجري بين الشجر.. قعدت نجري ونجري ونجري ودموعي تنزل ونتفكر في كل شي صارلي… معاناتي واهانات مرت بوي وخوتي … موت امي… زواج بوي من صاحبه امي…تعبي وشقاي رغم صغر سني…. تحالف خوتي عليا علشان الورث!!… وكل ما نتفكر حاجه دموعي تزيد وتزيد وتزيد لعند ضببو عيوني ومعاش قدرت نشبح من دموعي عشان معاش رمشت عشان مش حاسه بي شي الا بي الوجع… طحت على الارض ونهمرت دموع وقعدت نعيط وما حسيتش بي شي الا بي حد شدني وقال
:.. مـش لمصلحتـك شـي هدارواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
“سمعت كلمات هادم وفنصت ….حسيت بـدوخه وقعدت نتخدر تدريجي ولعند ارتخيت تماما لي شفته لحية وبس ولي حسـيته ايدين محاوطـتني بقوه ايد على رقبتي وايد على خشمي…….وقعدو عيـوني يتصكـرو شوي شوي معـاش حسيـت بي ولا ايـي شـي …. اكيـد فـات وقت ولابدا وقت طويل طويل واجد اخرى لانـه….فتحـت عيـوني واني بوضعيـه متسطحـه على الارض… رفعـت راسـي طاح عليا شعري عرفت ان زبطوني ان انـي بنت….شبحت لفوق شوي لقيـت مراءه في اواخـر عمـر الاربعينـات والخمسينـات… وعلى رغـم تجاعيـدها الا انها جميله تي جـميله جدا ولابسـه قفطـان بـاصمه لون فستقـي…وشاده ورقـه تقـرا فيها بتمعـن وحزن…. ومعـاها بنـت في مقتبـل عمر العشـرينات وتشبح للمراءه وتهز في رجلها بنفـاد الصبـر…شوي وشبحتلي

البنت :حـي يام ناضـت البنت!

شبحتلي المراءه بصدمه :زعما شن قصتها هدي؟

اني واسيت روحـي ونضت ونتفحص بعيوني في المكان لي قاعده فيه… كان حوش كبير وباين عليه فخم!…وشفتلهم لقيتهـم يشوفولـي ويستنـو فيا نحكـي…تنحنحت وحسيت برقبتي وجعتني شكلي خديـت بـرده… حطيت ايدي على رقبتي وزمطت ريقي بصعوبة وقـلت ..

انـي مستغربه:انتـم منـو؟… ومن جابنـي هنا!

البنت :ههه احني لي نسألوك ولا انتي؟

المـراءه :اهفتي على البنت خلي نفهمو منها قبل واضح من الورقه انها ضحيه ومليهاش دخل

البنت برفعه حاجب :اشبح عاد بنات هالوقـت معاش يطمنـو

المراءه :يا غـزاله اسكتي خيرلك

البنت ناضت وهي تنتور:اقعدي انتي وياها مشبطه ملبطه عليـك وعليهـا

” شبحت لي بنتها بعصبيه ….وشبحتلي ابتسمت و قـربتلي المـراءه بنبـره حنيه وقتلي”

المراءه حطت ايدها على وجهي بلطف وقالت:قوليلي شن لي وصلك بي هالحال “وشبحت لي وجهي المغنج ومرهق ولي حوايجي مشردات ومشركات وبايدات ولي شعري لي المشتشت والبطانيه لي ملفوفه بيها وشافت لي عيوني بنظره كلها استغراب وتساؤل وصدمه ودهشه”… الباين قصتـك عويصه لي خلاتك توصلـي لي الحاله المزريه هادي؟

” بكلمتها هدي نقرفت من نفسي وكرهت خوتي وكل شي وكشيت في بعضي وحسيت بضعف ونقص في نفسي وشفتلها بنظره مليانه حزن وضعف فعليا حاسه بقلة حيله…وكأنها حست بي كل احاسيسي وقدرت مشاعري بطريقه جميله مثلها تماما …ابتسمتلي بحنيـة وحضنتني واول ما حضنتني نهمرت دموع و نشهـق وقعـدت اطبطب عليا وتمسح بيدها على شعـري لعند هـديت وحطت ايدها على وجهي وقاماته من حضنها وشافتلي وقتلي”

المراءه :بنيتي نوضـي دوشي وتو نعطيك حوايج من بنتي ونديرلك حاجه تاكليها شن تبي نديرلك؟ 💙

“لما قالت بنيتي ابتسمت لا اراديا ياااه يا قـداش ليا معاش سمعتها يا قداش!… وحطيت ايدي علي بطني بلهفه وقعدت نفكر و ابتسمت بشقاوه وقـلت ”

اني :كسكسي بلبصله💙

المراءه :حاضرر من عيوني… هي نوضـي خشي للحمـام هوينا تلقـي شامبوات ودوشي على راحتك ما بين ما درتلك الكسكسي 💙

رواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

“قداش ليا على الحـن هدا بجد فعلا واللين باللين والود بالود والبادي باللطف تألفه الروح وتهواه النفس تتنفس لمن احسن اليها…نضت واني متحشمه وفـرحانه وكأن لقيت عيلتي…ولما جيـت بنخش للحمام سمعت صوت البنت ” غزاله ” قالـت..

غزاله :اشبح عاد من وين جايبينها هالشوارعيه …. هههه اكيده عاد جايه على خاطر الفلوس… تي اي اشبح شن بدير وبتستغل حنيه امي … تي تو تشوفي مدام اني موجوده الا ما نخليها تاكل الجيفه… ههه اوك ماشي هي سلامات حبـها…

“لمـا سمعـت الكـلام هادا لين رعشت يااربي شكلي مش مكتوبلي نرتاح استغفرالله وخلاص… فتحت الحمام ” حشاكم”…وخشيتله وصكرت الباب.. والتفتت قعدت نتفحص في المكان ياااه يا قداش كبييير والتفتت للرفـوف لقيت جمييـع الشامبـوات… شامبو زيرو و تريسمي وجونسون ودوف ولوكس ولوريال وكل الشامبوات………واللوشن جميع الالوان والاشكال…. خديتهم كلهم 😂……. وحولت حوايجي لقيتهم مليانات تراب وريحتي تقررف مش عارفه كيف كنت متحمله!… وقعدت نغسل في شعري.. ونلقى في المايه سووده لين خلاص ………وغسلته شعري مره واثنين وتلاته باش بـاش فلك فيه ونظاف…..لان شعري طـويل هلبـا وغـزير وقـداش ليا معاش درت دوش ياقدااش فات وقت طويل هلبا اخرى…. وغسلت جسمي… ولما كملت على طـول طقطق الباب… طلعت من الحـوض وفتحـت البـاب دوب ما يطلع ايدي خديت الحوايج والمنـشف ..وشكرتها المراءه بجد جميلها مستحيل ننساه… وقعدت نفرد في الحوايـج ونشـوفلهم بتمعـن ومبتسمه لين جفت المايه عليا من الفرحه 😂.. ونشفت روحي بسرعه بسرعه ولبستهم وقعدت نجفف في شعري لين المنشف قعد مبلول من كثر ما هو طويل وكثيف شعري 😂… وطلعت معاي المنشف وحطيت المنشف على الباب..

المراءه :نعيما

اني :الله ينعم عليك

غزاله جت وراي وخدت المنشف:هههه شوفي الجاهله كيف حطت المنشف… يا هبله يحطو في برا باش يجف ويتشمس

اني بي استغراب :بس توا ليل؟..

غزاله :هههه قداش ما انك جاهله تعرفيش حتى ليل من النهار؟… تي اين ليل توا نهار قريب حتى يأذن حتى العصر عدي على حالك عدي لا حرج على الجاهل ههه

المراءه :تحشمي يا غزاله ره نسمع فيك

“غزاله قعدت تشوفلي بتفنيص ونفضت عليا المنشف بحقـاره ومشـت…. واااو قداش ما تشبه لي دايـر الليل البنت!… بس حقا شن جابني اني هنا؟… ووين داير الليل… ومنو لي شدني؟ … وكم ليا هنا!؟…. قطع عليا صوت المراءه تنادي ”

المراءه :بنيتي يا بنتي

غزاله طلعت ووقفت في باب الجناح:نعم ماما؟

المراءه :مش عليك على البنت اني!

غزاله شبحتلي بغيرة من فوق للوطا وقالت :حتى اسمها تعرفيشي وتقوليلها يا بنتي!

المراءه :ماليكش علاقه نتواتو بيني وبينها

غزاله فنصت:اففف ربي يهديك يما غر اعرفيها قبل بالك تطلع يهوديه حتى

المراءه :درقي وجهك عني وتحشمي خيرلك ره … تعالي بنيتي

“مشيت قعمزت بحداها على السفره ”

المراءه مدتلي كاشيك بي ابتسامه:كولي كولي مدورينيش اني كليت مبكري

اني رديتلها الابتسامه وخديت الكاشيك… ويادوب ما كليت من كلامها غزاله لي زي السم واني طلبت كسكسي ما تجيش ما ناكلش بعد ما تعبت فيه المراءه…

المراءه :بنيتي شن اسمك؟

اني زمطت ماكله وشفتلها :اسمي نجمه 💙

المراءه :عاشت الاسامي يا انجومه 💙اني اسمي امباركه لكن احسبيني في حسبه امك وناديني يما باهي بنيتي 💙وتبي ايي شي قوليلي ما تتحشميش

اني ابتسمت لا اراديا من كلامها لي يجبر الخاطر :سلمك 💙حاضر… بس كيف هك بدون ما تعرفي عني شي؟

امباركه :عادي يا بنتي امتى ما تبي تحكيلي هاني قاعده واحكي شن ما في خاطرك 💙

اني بجد خجلت من عطفها وحنانها شكرا يارب عطيتني من يهون عليا 💙

…..
وهووب لا في الخاطـر ولا في الحسبان… قعدت الباب يطقطق بقوه قريب تقلع لين نتفضت من مكاني ومشت تجري غزاله وامباركه رعشت

غزاله يادوب تلبس في وشاحها وتجري :هيا جايه هي

وفتحت الباب غزاله وعيطت لين امباركه قعد وجهها اصفر وشبحتلي…….. يتبع
رواية السجينه الحلقة التاسعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى