رواية السجينه الحلقة الثالثة .. للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة الثالثة .. للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة الثالثة .. للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :التالته
بقلم :فاطمه سالم الورفلي 🍃🌸
……………..
…..شدني من ايدي بقوه وحط ايده على وجهي وقال بي ابتسامه ماكره :يا سمحـتي توا مش عـيب تهربي؟.. همم مش عيب؟… اصلا تعبتي روحك على فاضي ههه.. من كل عقلك حاسبه حساب ح تهربي مني يعني؟… ياااه يا قداش ما حلمك بعيييد هههه… ياحرررااام يابنتي خوتك دافعينلي 100الف …. ” قعد ساكت ويشبحلي ويتلمس في وجهي وكمل “… وتبي نخليك يا حلوه؟

اني قعدت نشبحله ودموعي في عيوني وبننفجر دموع من وجع وصدمه وتعب… قعدت نشبحله شوي وطحت على الارض نبكي وهو يضحك وبعدين قال

:هممم…خلااص هيا قدااامي استانستني راك

” شدني من ايدي ونهضني بلقوه وقال بعصبـيه

:تحرككي هيا اوقفي على حيلك

…..
وقعدنا نمشـو… هو قدامي واني وراه نعكـز … وكل ما نمشـو نحس في الطـريق تتطـوال… “ياااه معقـوله هدا كله اني مشيتـه “… والله ما حسـيت بيهـا الطـريق صح توجع فيا رجلي… لكن من الخـوف قطعت الطريق هدي كلها… ههه نحساب روحـي عندي خـوت طلعو هما السـبب… عاد حتى في هدي يخيبو ظني فيها!…. هديما مش خوت لالا مش خـوت هديمـا ” يهـود “… هـديما لا قلب عنـدهم ولا دم… معقـوله يخـلوني ننخطـف ونقعـد مـع راجـل غـريب؟… معقوله مافيش غيـرية لا خـوف من ربي لا من النـاس لا حشـم… هديما وين بيلقاهم ربـي بسس… زعما ليـش دارو هـك؟… معقـوله عـلشان الـورثـةه؟… ” ههه مقيـوله الفلـوس تعمـي النفـوس”… خزي خزي على دنـيا وخـلاص… قعدت نشـوف للـراجل لي معـاي …ونتأمل فيه… زعما ح يكـون كـويس معـاي؟… ههه شن نراجي من البرانـيه واني خـوتي باعونـي… حقا هو ليبي؟.. تي حتى اسمه ما نعرفه!…زعما شن اسمـه؟.. نسألـه!!… اممم قعدت متـردده ونشبحله شوي ونشبـح لوطا وخايفه منه… لين هو فطنلي وشبحلي

اني بخوف :ااا شـن اسمـك

:هههه ليش يهمـك؟

اني :ها!.. ااا لالا غر نبـي نعـرف !

:اممم داير….

اني قطعت عليه ومستغربه:شنووو

:ههه داير… داير الليل اسمي

اني :داير الليل!

داير الليل : اي !…خيره مش عاجبك!؟

اني :اه… اا لا عاجبني… اا قصدي قصدي

داير الليل بضحكه :ههههه ماشي ماشي

…..
شن “دايـر الليل! “… من جده هدا؟… معقوله اسمـه هك!… ياه لا مش معقوله…بس حلو الاسم….لكن زعما يبصر!… زعما نسأله؟… اي ح نسـأله

اني متردده :اسمع…

داير الليل شبحلي :همم!

اني :ااا تبصر عليا صح؟

دايـر الليل وقف المـشي والتفتلي بجسمه :كيف!؟

اني خفـت:ااا قصدي… قصدي اسمك ” دايـر الليل “… او تبصر عليا!؟

داير الليل ضحك برفعه حاجـب:امممم يجـوز

اني استغربـت:كيف!؟

دايـر الليل سكت شوي وقال:هممم اللقب… للقبي…”سكت شوي وقال بي استفزاز “…وصلنا هي خشي ما نبيش ندفك زي مبكري

اني شبحتله من فوق للوطا وخشيت… وهو صكر الباب..حسيت بخوف التفتله

انـي: اسمـع

داير الليل كتف ايديه ببعض وشبحلي :خيـر؟

اني تنهدت بخوف:ااا بنقولك… اا … قصدي.. بنقول وخلاص ولي فيها فيها… ااا ما تقربنيش… قصديي انت عارف الحلال والحرام

داير الليل ضحك :يا ستي مش اني لي ندير هك… اني راس مالي الفلوس لي بيعطوهلي خوتك… وبعدين كل واحد في حاله ما تلزمينـيش..

” مش عارفه وقتها ليش حسيت بكسرة خاطر…يمكن عشان عرفت روحي ح نكون بروحي… اخخخ حطيته “املي”… هه بالله شن نراجي من الناس اني بسس…كيف بندير بعدين!… وين بنعيش؟.. شن ح يصيرلي!؟

داير الليل :هييي خشي دااخل

اني نخلعت :ب باه… وخشيت داخل وهو خش خدي فـراش يعتبر سلته قديم ورقيق يـعني… وطلع برا في الصور.. وقف في باب الحـوش والتفتلي وقال..

داير الليل :تعرفي تهربي مره تانيه “سكت شوي بقرنه حاجب وقال “… ما تلومينيش وقتها واعرفي روحك جنيتي على روحك سامعه ولاا

اني قعدت نشبحله ونطربق في صوابعي بخوف وزاد هو قرن حواجبه وقعد وجهه احمر وعيط

داير الليل :سااامعه ولا

اني كشيت في بعضي وعرقت من الخوف وقلت بصوت يادوب طالع : ححح حاضر

رواية السجينه الحلقة الثالثة .. للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
وصرفـق الباب بقوه قوته لين الرواشن تقربعن ونفتحو …. تنهدت بخوف… مش عارفه كيف ح نعيـش مع المخلوق هدا… وكم يوم ح نقعـد؟!..وشن ح يصيرلي اكتـر ما صـارلي……..تنهـدت وشبحت لوطا لقيت فرشه ارضيه…وشبحت حواليا مالقيتش شي… رقدت لوطا وتوسدت البطانيه لي على راسي.. ونسمع في اصوات فيران وصقعت من الريح لي جـايه من الـروشن لي كسـرته واني لابسـةه سـوريه وتحتهـا قفطـان بـاصمـه….. وسمعت صوت الولاعه شكله يدخن… وشوي شوي شميت ريحـه الـدخان… الله كيف ريحه دخان بوي الله يرحـمه قعدت نتنشق فيه ونتنهد… ونتفكر في ذكرياتي مع بوي…

” فـلاش بـاك “🍃

كنا مقعمـزين يومها اني وخـوتي مع بوي…….وقتها فاتت سنتـين على وفاة امي واني كنـت صغـيره… وبوي مقعمز على الكرسـي ويدخن .. نتفكر وقتها نواره ادير في الغدي وسألت بابا بصوتها المشمئز …

نـواره :يا حاج تبي تتغدى!

بوي :لا متغـدي برا

وشبحتلي بمكر… ونادت عـلى صغـارها في الكـوجينه.. ونسمع فيهم تقوللهم ” ما تنادوش اختكم كولو برواحكـم “…. وقعدت نسمع في اصوات الكواشيك يتخابطو في الصونيه… شوي وبابا شبحلي وقال بقرنه حاجب

بوي :نواااره

جت تجري نـواره :نعم نعم يا حاج

بوي :جـيبي لي نجمـه تتغدى

نـواره طرمت شواربها وفنصت فيا :نوضي كولي مع خوتك في الكوجينه بوك بيرقد

بوي بعصبيه :مانيش راقد… جيبي غداها خليها تتغدى بروحها بحداي هناا

نواره شبحتلي شبحه غـل ومشت جابتلي صونيه فيها فم كسكسي يا دوب كاشيكين ما يشبعش..ورز حاف لا بصل لا شـي

بوي بخبث :ترا نشوفه شن هو

نواره ارتبكت : رز رز يا حـاج

بوي شبحلها بمكر :به اني بنشـوفه!

نواره :خيرك يا حاج ماكلتي الاولى

بوي :شورك مـاتبينيش نشوفه!

نواره خافت… وجي بوي شاف الصونيه.. و شبحلها

بوي :شـورك تخطري على طلاقك

نواره بخوف :ااا نعم يا حاج

بوي :تحركي زيدي بنتي شني هدا.. كحف للكلاب هدا شن بيشبعها ……….. ” حشاكم ومع احترامي للقارئين”

رواية السجينه الحلقة الثالثة .. للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
ناضت نواره تجري خدت الصونيه وغيرتها اكبر منها وزادتلي وجابتهلي مليانه بصل وحمص ولحمتين ورز وصونيه سلاطه بصفرتها…

بوي شبح السفره وابتسم :نعرفه اني جو المكر… كولي بابا كولي 💙

….
انتهى فلاش باك
….
نزلت دمعتي… ياااه قداش استحشتك يا بابا… اخخ لوحوني وتحالفو عليا… انت الوحيد لي زابطهم هم وامهم.. يااغيييبتك يا بوي ياا غيبتك.. قهروني… خلوني مع الغريب يا الحبيب خلوني مع الغـريب يا غالي…خوتي بدل ما نشكـيلهم نتشكـى منهم….منو بيا بعدك بسس الا ربي… فاتت عليا ليله ومن اسوء الليالي… ورقدت في عز بكاي…ونضت الصبح حسـيت بحركه مـش طبيعـيه… وغـريـبةه والتفتـت يميني لقيـت…. يتبع

…….

لمساهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى