روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة الثامنة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة الثامنة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :التامنـةه
بقلم :فاطمه سالم الورفلي 🍃🌸
…………..
…..
” نزلت بدون ما نشوفـله او نراجـيه وشحطـت البطانيه زيـاده عشان زدت خفـت من كـلامه… وخشـيت لقيت الدنيـا غابقه دخـان… قعمـزت على كـرسي من الكـراسي وهم يشوفولي ويشوفو لبعضهم… خوفوني من نظراتهم ونبي داير الليـل يجي بسرعه قريب بي نادي عليه خفت منهم …وشوي شافولي كلهم مبتسمين وقال المبـروك…
المبروك بخبث :شن يا نجم الدين كيف حال عيلتك

“انـي استكيـت تمـامـا معـاش عـرفت مانقـول قعـدت نشبحـلهم وهم يزيدوا يتبسمـو كأن عارفـين شن ح تكـون فعـلي… وانـي نبيـش نجـاوب عـن نزيـد نأكدلهـم… نبي دايـر الليـل في هلحظه اكتر من ايي لحظه اخرى… مـش قـادره نتلفت ونشوف وين دايـر الليـل … شن ندير شن ندير باش ما نزيـدش نأكدلهم؟؟؟……عرفت عرفت ح ندير روحي نكح باش ما تثبت عليا التهمه… قعدت نكـح بصوت غليظ ونشـوف في مـلامحهـم تتلاشـى واستغـربو… معناها خطه نجحت… زدت طحت لوطا على اسـاس الكحـه قـويه بـاش نشتتهـم لين تلمـدو عليـا وضربني المبروك على ظهري على اساس باش تخف الكحه 😂… ولمـا تلمـدو خش دايـر الليل واخيييييييرااا قريب فضحت روحي ومشيتله من الفرحـه…

داير الليل :تي خـيركم شن في غر شن في

المنتصر :سألناه على عيلته قعد يكح عليك دراما

داير الليل قعمز على الكرسي وفنص :ايي دراما!!….حتى انتم ما لقيتو ما تسألو ما عارفين ان هله ميتين ولا غر تفلمو؟

المنتصر ارتبك :ااا م ماهو ما هو مش هكي غر نسوة نسينا وو

داير الليل برفعه حاجب:لا ما هو لا سو لي شن تخططو انتم ؟

” المنتصر طول قعد يشبح لي عز الدين والمبروك ارتبك وعثمان تبعـد علينـا”

المبروك :انت يا ولد يا عثمان نوض تحرك جيب مايه لي نجم الدين نوض

داير الليل :باهي لي تفكرت!

المبروك :سامحنا تفلوشنا

داير الليل :ما تغيرش الموضوع …قولو شن تخططو انتم!!

“جابلي عثمان مالقي مايه نفس لي مبكري خديته😂… قعدت نشرب ونتحسس في ظهري… لان ضربوني على ظهري قريب طلع قلبي يا شينك عمله درتها في عمري وخلاص… قعدت نشرب ونشوفلهم والمنتصر متخزرط على الاخر ”

المبروك يتفحص في الحوش ومرتبك:ااا زي ما قالك المنتصر نسوة نسوة

داير الليل رفع حواجبه وابتسم وحط رجل على رجـل وقال:اممم رغم الكلام مش خاشلي راس لكن باهي تو نعرفو شن اخرة الغناوه لي تغنو فيها

المبروك فنص بتصنع وقال بتأتأة :ااا ش شن قصدك نكدبو يا داير الليل هدي اخرتها

داير الليل ضحك :ههههه اني لا قلت تكدبو لا سو… همم شنو في من لاخير؟

المبروك طبس راسه وفرك صوابعه :مافيش مافيش تشغلش بالك

داير الليل يلمح :اممم اووباه بجوكم… مهم اني ما جبتلكمش حد غريب هدا نجم الدين وتزبطوه واني بنريح راسي ها الكم وبنتوكل

المنتصر بخبث :اممم نورت يا داير الليل لكن اا احني مش عارفين منو لي خرب الاجهزه؟… وليش لين انت جيت وخربت الاجهزه؟… وانت كنت معانا وقتها لكن نجم الدين مش معانا!!!

داير الليل فنص بي ارتباك ونفض حوايجه وقال :شن قصدك

المبروك فنص في المنتصر :ماقصده شي ما قصده شي تي ما تاخدش على كلامه يا داير الليل انت عارف خيابه

داير الليل زاد ابتسم بي ارتياح:ماشي ماشي
….
“المنتصر قعد يشوفلي في شبحات تخووف لين رعشت وناض من على الكرسي وفنص في عثمان والمنتصر وقال.. ”

المنتصر :اني بنرقد

عثمان ناض على طول:حتى اني

وحتى عز الدين ناض:حتى اني ناعس بكل بالحيل فاتح عيوني

داير الليل قعد يشوفلهم بلواحد وقال ببرود :تصبحو على خير

عثمان :وانت طيب

“وعز الدين والمنتصر فاتو طول بدون ما يردو على داير الليل وركبو كلهم بتقربيع ويمشو بي غل غلهم ”

داير الليل برفعه حاجب :توا الواحد شن بيقوللهم تي شن حركات المفرخ هديي

المبروك ما طابش عليه كلام داير الليل وكشر وجهه :فوتهم فوتهم… “وناض بدون ما يشبح لي داير الليل” وقال :هي تصبح

داير الليل بصوت عالي:مش كان خوتك ادير هك يا المبروك الحق حق

رواية السجينه الحلقة الثامنة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
“المبروك فاته داير الليل وركب وشبحلي داير الليل بعصبيه وعيونه تقـدح نااار وطلع .. قعدت متردده نمشيله او لا !…..ياربي الصبر طحت في وحدين كل واحد احرف من تاني… خلي نمشيله خير ما ينزلولي هدوكا… نضت وقعدت نمشي بهدوء طلعتله لقيته يدخن… شافلي وجي بيتكلم فنصت فيه واشرتله فوق وعلى ودني بمعنى ح يسمعوك…فنص فيا وقال “استغففررررالله الصبببر “…وشفط الدخان شفطه وحده ولوحه وخدي طرف تاني من الباكو وولعه وحط ولاعته في جيبه وشبحلي شبحه غل كان يلقى يقتلني…ومشي لي سيارته وركب فيها… مشيت اني عفست على الدخان لي لوحه عشان قاعد والع الدخان… ولحقته وركبت في السياره وعلى طول داير الليل صكر السياره وطاح فيا هزايب…

داير الليل :عاجبك هكي كل واحد يشنتل عليا تي معيلتي بيا ازفف… تي شن دخلني فيك وشن جيبني فيك هنا اني بككل… تي تعرفي غر يصبح الصبح بس لي عليا ان نطلعك من هنا وبعدين خلاص انسينني ” حط صبعه بقوه على راسي قريب قلع راسي وقال “..انسي بني ادم اسمه داير الليل وردي بالك تجيني ولا تمشي لي خوتك ره بيقتلوك ره واني انسينيي بحح فص ملح وداااب معاش ليا علاقه بيك ولا خصني فيك ولا تلزميني سامعتيني ولااا

” قعدت نشوفله ومش قادره نحكي اصلا شن بي نحكي!!!؟… مات الكلام خلاص ومات قلبي معاه… ماتو المشاعر مات كل شي حلو ويأست ومعاش عندي ولا حتى ذره امل… شن مزال ح نشوف اكتر من لي شفته شن مزااال بسس…اني مش ح نراجيك يا داير الليل لين تلوحني لا مش ح نراجيك لعند هنا ويكفييي يكفي خوتي باعوني … لا اني المره هدي ح نمشي بي ارادتي يكفي لعند هنا وخلااص …. بين ما نحكي في خاطري والدموع في عيوني وحابستهن نستاقض او بمعنى الاصح نزيد ننصدم بأن داير الليل ضربني كف لين وجهي التف على جيهة تانيه لا اراديا حتى بعد حول ايده زاد الوجع وجعين وقال

رواية السجينه الحلقة الثامنة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

داير الليل بعصبيه :تي نكلم في اني رديي

…لمست خدي بيدي وطاحو دموعي جرااره… قعدت نستوعب في لي صار!!!!!…كملت لعند هنا وكملتتت حتى من البراني تغلب عليا وضربني الكل خدي حصته فيا حتى من البراني!!! ….معاش قادره نتقبله داير الليل حتى احساس نظراته عليا مش قادره نتقبلهم …..مديت ايدي للباب وفتحته وعلى طول نزلت وقعدت نجري بين الشجر.. قعدت نجري ونجري ونجري ودموعي تنزل ونتفكر في كل شي صارلي… معاناتي واهانات مرت بوي وخوتي … موت امي… زواج بوي من صاحبه امي…تعبي وشقاي رغم صغر سني…. تحالف خوتي عليا علشان الورث!!… وكل ما نتفكر حاجه دموعي تزيد وتزيد وتزيد لعند ضببو عيوني ومعاش قدرت نشبح من دموعي عشان معاش رمشت عشان مش حاسه بي شي الا بي الوجع… طحت على الارض ونهمرت دموع وقعدت نعيط وما حسيتش بي شي الا بي حد شدني وقال……. يتبع
رواية السجينه الحلقة الثامنة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

 

تعليق واحد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى