رواية السجينه الحلقة الحادية عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة الحادية عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة الحادية عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :احدى عشر
بقلم :فاطمه سالم الورفلي 🍃🌸
……………
……..
داير الليل :غر اسكتيلي مش وقتك توا وغر المحرمه اقشطيها على راسك زين ردي بالك يزبطوك
اني قعد نشحط فيها كويس لين راسي وجعني.. ومعاش وقفو ضرب الرصاص بكل … طلع داير الليل ورفع ايديه فوق مستسلم

داير الليل :كلاهاني واسان ” السلام عليكم ”

طلع واحد من التبو من وراء الرشاد :تريدو اغاني اندي كادو “مرحبا شن تبي من هنا ”

داير الليل خايف وهز كتوفه بمعنى “ولا شي”

رخي سلاحه وقال : صورتو صورتو “امشو امشو ”

داير الليل شبحلي وشيرلي بيده بمعنى تعالي… نضت ورفعت ايديا ومشيت… ركبنا السياره… و مشينا وقعدنا ساكتين …. بس حقا كيف عرف لغه التبو؟.. زعما نسأله؟.. التفتله لقيته معصب وعاقدها!… هي نسأله وخلاص هو اصلا امتى مهوش عاقدها؟

اني :كيف عرفت لغتهم التبو؟

داير الليل اتكى على كف ايده لي محطوطه على روشن وغمض عيونه بقوه وتنهد:موضوع…. “زفر وشد فرينو ونزل راسه بتفكير وحك لحيته وكمل”…. اخخخ موضوع طويل وطويل واجد…. ” سكـت شوي والتفتلي بحدة وملامح جامده ونظره خاليه من المشاعر وقال “… توا هـدا مش موضـوعنا… توا شني!!!… توا انتي لازم تقعدي في المكان لي بنحطك فيه وتهربي ولاا!!!….” شبحلي بتفنيص ورفع ايده بي استسلام وميل راسه وشبحلي على جنب وكمل”…..ره كيدك على روحك ايواه اني لي عليا درته ولي نقدره اهو ندير فيه اما تبدي تزورقي وعابيه نلحقك لااا معاش تحلمي بيه … تموتي تريحي مش مشكلتي… ايواه هاني وقضتـك من توا

“هو كلامه صح اي بسسس…. تصرفاته قويه وتوجع واني مش ملزومه نتحمله!… وفي نفس وقت ماعنديش غيره بعد الله… اخخخ احترررت ….وحرك السياره داير الليل بدون ما يسمع مني رد على غير العاده!؟…غريييب زمان لو ما نردش يبدا يعيط ويعصب! ….وعم الصمت 🔇…..فتحت الروشن وشبحلي داير الليل تنهد وسكت….مدورتاش وقعدت نتأمل في الصحراء والرشاد والجبال “سبحان الله من زين الصحراء…وكيف الرمل هلالية مزخرفـةه…….وصفائها ولونها شبيه بي لون الذهبي………وعاكس عليه الشمس على رغم الجو ساخن الا انه المنظرررر خللاااب…….والرشاد على هيـئه تلة وفيه حفر بطريقه منحوته من التضاريس……..سبحان الله بجد المنظر ابدااعي ولون الرشاد بين الاسود والرصاصي لون غريب امممم كيف نوصفه هو لون فحمي بس فاتح شوي من الغبره تراب…….ولون السماء سماوي لونها زاااهيعلى رغم عطشانه بس المنظر حلوو قعدت نتأمل فيه وهواء ساخن يجي على وجهي كأنه لهيب بس المنظر ساحرني وخاطف نظري….حسيت حلقي جف هلبا ووجهي نحرق من الريح ساخنه…. صكرت الروشن وقعدت ندور بعيوني على مايه…شبحلي داير الليل بنص عين… ونزل ايده لي تحت الكرسي وجبد شيشه وعطاهلي… لقيتها ساااخنه بس ما باليد حيله نبي نبل ريقي جاف بكل وعطشت واجد… فتحتها وشربت منها لـين قريب ناصفتها عشان ساخنه وحاسه روحي قاعده ما رويتش كويس… حولتها من على فمي وخديـت نفس ومسحت فمي مبلول من المايه….وحطيت ايدي على فم الشيشه وصبيت في ايدي مايه وقعدت نمسح في وجهي بيدي لقيته ساااخن شكله ضربتني الشمس ضربه الله الله…. شبحلي داير الليل وتكنطه وجبد مني الشيشه بقوه.. حليت عيوني على وسعهن بصدمه وقلت…

اني بصدمه:خيركك العفوو؟

داير الليل شبحلي وكشر وجهه وقال:اخطيني ترا

اني :……

رواية السجينه الحلقة الحادية عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
مزال مزال مكملين معاكم 😂… غر تعالو نمشو نشوفو غزاله وامباركه شن صار معاهم ونرجعولهم هي 💙….
بقلم فاطمه سالم الورفلي
…………………..
عند امباركه:

صكرت البـاب امباركه وتبكي :اييي يا مينتي منو بيا بالله الخوت خوت رواحهم… وامي وبوي وراجلي دفنتهم … ياارب اجعل يومي قبل يوم ولدي يارب سادني قهاير

غزاله :كله من هلسوسه سروساته ورفعاته

امباركه :الفجي في الولايه يابنتي ارخي على البنت راهو يا داير يا لاقي

غزاله تلاطع بيديها:وووه تقول جاباته معاها وسحراتك يما تقول هي لي بنتك مش اني

امباركه قعمزت على الفراش:استغفر الله وخلاص الستر يا بنتي الستر

خشت دارها غزاله وصرفقت الباب من هنا… وقعد يطقطق الباب بقوه من هنا…

امباركه :تعالي هنا يا بنت افتحي الباب ما عنديش جهـد من مبكري واني نطف تقول اني الصبيه… غزاله يا غزاله تعالي يا بنت

غزاله فتحت باب دارها وتنتور لبست ملايه الصلاه :باهي باهي جايه اللطف بشويه

” وفتحت الباب غزاله من هنا….وهوووب يخشو صحاب داير الليل لا احم لا دستـور… اي اي المبروك والمنتصر ”

امباركه ناضت تجري:حي كشايف حي … اقعدو غادي نلبس محرمتي …. “خدت محرمتها من جنبها ولبستـها وطلعتلهم “… خير يا ولدي شن تبي ره داير الليل ماهو هنا خيرك هك خاش لا حسيب لا رقيب… ” والتفتت لي غزاله وفنصت “… خشي يا بنت خشيي

المبروك شاف للمنتصر برفعه حاجب… وشافو لي امباركه

المنتصر بخبث:سامحينا يا حاجه لكن نبو داير الليل ضروري مسأله حياة او موت

امباركه خافت :الستر يا مولاي… شنو في ان شاء الله خير

المبروك :عطينا رقمه كان عنده رقم تاني…

امباركه :الرقم لي عندكم هدا رقمه ماعنده ولدي رقم تاني!

المبروك يأست وجي بيطلع :ماشي ماشي سامحينا يا حاجه بس

” غزاله جت تجري ”

غزاله :راجي يا خوي راجي

التفت المبروك مستغرب :نعم يا اختي!

غزاله بخبث :عنده رقم تاني داير الليل

المنتصر ابتسم ونخص المبروك… بس مبروك مافهمش وفرح انه حصل رقم تاني على اساس ح يشد شي على داير الليل…

امباركه فنصت :ومن امتى عنده رقم تاني خوك؟

غزاله ارتبكت وقالت بتأتأة :عنده عنده غر مش ديما يفتح فيه غر لما لما اا اي لما يطلع من البلاد

“زاد ابتسم المبروك وفرح هلبا ”

المبروك :او وينه الرقم

غزاله ابتسمت رد لي ابتسامه مبروك :هاته تليفونك نسجلهلك حافظاته

امباركه نخصت غزاله :تحشمي يابنت شن هلحركات!

المبروك يرطب في الجو ومد تليفونه لي غزاله بسرعه وقال :معليشي عمتي حاسبها زي اختي الصغيره معلش

غزاله قرنت حواجبها وفكت منه تليفونه بقوه وسجلاته واتصلت

امباركه تشوف في بنتها شدير:وخيرك تتصلي

غزاله ارتبكت :ااا اي مش هو يبي يكلمه ولا!

المبروك استغرب وخدي تليفونه:اي اي

امباركه ضيقت عيونها :بقولي حس تليفونك يرن يابنت

المنتصر كاتم ضحكته وقال :هيا المبروك هي

“ومشت تجري غزاله لي دارها صكرتها عليها قبل ما يطلعو حتى…..من الخوف 😂عرفت امها شكت في شي..ولما سمعت باب الحوش صكر زادت خافت ”

امباركه تخبط على باب :افتحي الباب يا جيفه شن لي ديري فيه

غزاله خافت :نبدل يما في حوايجي خيرك

امباركه :اييي تبدليي!… بتفوتيه عليا امبالا غر تطلعي بس نهارك الاسود لي دوري فيه

غزاله بصوت واطي :امتى مهوش اسود هو

“وعلى كلمتها هدي رن تليفونها وكان المبروك.. قعدت تنقز فرحانه وقالت ”

غزاله :الا ما نوكلك الجيفه يا نجمه واني على كلمتي قاعده “وفتحت الخط في اخر رنه ”
….

المبروك بعصبيه:ممكن نفهم شن لي درتيه؟

غزاله بخبث:اني نبي نساعدك

المبروك بحدة:وفي شنو؟

غزاله :….. يتبع
……………….

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى