رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :الرابعه
بقلم :فاطمه سالم الورفلي🍃
………..
….
نزلت دمعتي… ياااه قداش استحشتك يا بابا… اخخ لوحوني وتحالفو عليا… انت الوحيد لي زابطهم هم وامهم.. يااغيييبتك يا بوي ياا غيبتك.. قهروني… خلوني مع الغريب يا الحبيب خلوني مع الغـريب يا غالي…خوتي بدل ما نشكـيلهم نتشكـى منهم….منو بيا بعدك بسس الا ربي… فاتت عليا ليله ومن اسوء الليالي… ورقدت في عز بكاي…ونضت الصبح حسـيت بحركه مـش طبيعـيه… وغـريـبةه والتفتـت يميني لقيـت “دايـر الليل ومعاه كلب ” حشاكم “… كلب شكله اسود وضخم ويأن بطريقه تخوف وسنـونـه باينـات وضخام…اني من هول الموقف لقيت روحي واقفه مره وحده من مكاني ومفنصه عيوني بصدمه..

دايـر الليل بزع عليا سطل مايه ويضحك :غر بشووي قبل بنوضوك ياسمحه!

اني فتحت عيوني اكتر مبلوله بصدمـه ونشوف لروحـي كيف قعدت مبلوله :بعقـلك انت؟

دايـر الليل اختفـت الابتسامه ورمقنـي بنظـره حاده ومشـي خطوتين بثبات وعصبيـةه ولوح السطل على طول ايـده وقال بتنهيـده بدون ما يلتفت :انتـي شكلك استانستي و واجـد اخرى… لذالـك نـوضي زي بنـت الطـيبه وديري شغـلك لأن الـوضع هـدا مـا يسـاعدنـيشش!

انـي مستغربـه :والله!… وشـن هو الشغـل؟

دايـر الليل شبحلي شبحه تخوف وقال :اسمعـي انـي مش خوك وماتلزمينيش ايي… لكـن بما انتـي هنا يبقى ح تخدميـني والا حسـابك عسير….

” اني هنـا عـرفت مـش ح نـرتاح وح نشـوف الويـل …. اييه مقيـوله ياهـارب من الغـوله يـاطايـح فـي سـلال القلــوب….ومن هنـا بدت رحلـه عذابي بكـل ما الكلمه تعنـي “…. وفاتو ايـام والايام اصبحو اشهر والوضع اشتد اكتر واصعب اكتر… في يوم من الايام صار شـي لا علـى الخـاطر ولا عـلى الحسـبان…
…..

كنت نصلح في الروشن لي كسرته ونلصق فيه ونـدندن بي اغنـيه :اللـيل الليل كثـر خيره

لقيـته حنـون وخـيرلى من غـيره

تـصاحبت انـّا واللـيل . ترافقـت انا واللـيل

اللـيل اللـيل اللـيل حنـون من رفقـته ماتهون

وخـيرلى من الـى جـفاء ومـعاد قـابل عون

معـاد نبـى سـيره ….الليل كثر خيره

صـاحبت انا ويـاه وتميت نسهر كل ليلة معاه

جانى مواجع فى الحـياة نلقاه

ويشيل عنى من هموم كثيرة

الليل الليل الليل كثر خيره
……

وخش “داير الليل “..يسمع فيا وابتسم وصكر الباب وقال :شكلي طـارب عليك

اني نخلعت وطاحت منـي اللصقه :تـي ديـما وانـت تخلـع فيا

دايـر الليل :تي عـدي عـدي ديري ما ناكل ولا نكفخـك توا

رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
خفت منه ومشيت طول بلا كلمه ولا نص… سخنت المكـرونه وحطيتها في صـونيه ورفعتهله مـع الكـاشيك… حطيتهم عـلى الطاوله وهو يـدخن ويشبـح فيا… اضـايقت مـن نظراته خلي نمشـي نتبعـد خيرلي والروشـن بعـدين تـو نصلحه… تبعـدت كم خطـوه… سمعت صـوت الكـاشيك نحط في الصـونيه خفت… شوي وقـال

دايـر الليل يمضغ :تعالـيي!

اني بدون ما نتلفت وقلت بخوف :لييشش؟

داير الليل بصوت عالي :قلت تعالي انيي

اني مشيتله وعيوني لوطه :نعمم؟

داير الليل :تي غر قعمزي وانتي اسئلتـك كاثـره هلايـام

قعمزت وحاسه بنظراته مفصلتني تفصيل…

داير الليل تنحنح :احم والله خـوتك باقي الفلـوس مادفعوهليش!

اني زاد خوفـي :ويعنـي

داير الليل:اممم يعنيي!… يعني يا حلوه في قتل

” لما قال كلمه هدي جمدت في مكاني حتى رمش ما رمشتش والكلمه يتردد صداها في ودني… ”

داير الليل يضحك :غـر وسعـي بالك ههه غر بالشوي وووه عنجد وجهـك والله… اخخ يابنت طبعـا مـش ح نقتلـك!

اني بفـزع :مـالا منو؟

داير الليل :خيرك زعلتي؟… تبي تموتي مـالا!

اني تنهدت :بيكون احسن مـن هـدي العيـشه

داير الليل :والله؟

اني قلبت عيـوني :ايي

دايـر الليل :اممم ماشي ماشي… مش ح ناخد ونعطـي معاك واجد… اسمـعي هم كلمتـين ماليهمـش اخر… يا اماا تقعدي هنـا بروحك لعند خوتـك يدفعولي الباقي لكن ره يصير ما يصـير فيك امووورك ايواه…. يا اما تمشي معـاي وييين مانمشـي

“زمـطت ريقي بخوف… تي شـن مخلـوق هدا لا والله بشرنـي وصار لي صار تي نجلطتتت… ياااربي الصبررر امتى بنرتاح بسس ”

داير الليل يدخن ونفخ الدخان في وجهي :عندك يومين وفكري…

“طلـع وخلانـي فـي دوامـةه ماليهـاش اخرر..قعدت نضـرب فيها خمـاس في سـداس … ادا بنقعـد ابصـر شن ح يصيـر فيا!… على الاقـل انه دايـر الليل مش ح يضـرني صح متعبني وقاسي بس شوق خيـرر احسن من شخـص حقير ونذل…. ماشي كان مشيت معاه او و ويييين ما يمشي هو!؟… كيف ح نمشي هك؟… وشن ح يقولو الناس؟… ياربـي شن هداا….الصبببر ياامولااي .. نضت وجي قدامي الروشن … تفكرته هيا خلي نصلحـه..تقدمت خطوتين وشبحت لروشن… امالا كـان بنمشـي معـاه ليـش نتعـب في رويحتـي ونصلح فيـه؟… يا والله عليك حاله حتى انييي ودرت بكل ”

رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
حولت الصونيه… والمشكله سخنتها على فاضـي ما هنـاك ما كلـي “داير الليل “… وخرطتها وغسلت الماعين… راسي قعد يحك فيا جيت بنحكه بيدي لقيت البطانيه على راسي لافتها 😂… والله استاحشـت شعري وان ندير دوش هي باهي!… قعدت ندور في الحوش كيف الـزربوط مش عارفه ما ندير ملييييـت… نبي نحكي مـع حد… صح في حوشنا جحيم بس على الاقل ناقر ونقير مع خوتي ومرت بوي ونفش في غلي في التطيـب والتنظـيف … و داير الليـل نقدرش نرد عليه وكان يدير فيا مصيبه بعدين نوحل في عمـري مره وحـده ولا يقتلني ولا شي؟… حي حقا خلي نطلع برا نلود في السور.. فتحت الباب وطلعت.. مليان شجر مليييان … نمشي خطوتين ونتأمل في الشجر ونزيد خطـوتين ونتـأمل.. في شجـره ليم العصر والشفشي والبرتقال والكرموس والزيتون و الورد والفلفل كل خير وقد ما يسمـي فمك… مشيت خشيت الداخل خديت صونيـه سلستين وقعدت ناخد ونلقط.. ولي تزهى في عيني ناخدها بجد منظرهم يسهففف حتى من الطماطم كبير واحمر احممرر لين خلاص لين قرشت منـها من كثر ما سهفت عليه… وخشيـت داخل وقعدت نقرض وناكل ونحط في الطاجين وهكذا… وطيبت طباهج وحطيته في صونيـه وخديت فردتيـن خبزه وقعمـزت ناكل ناكل ليييين قلت بس … وحـمدت ربي ونضـت غسـلت الماعيـن… وقعدت نلود في الحوش مليت وحتى كنت متعوده في حوشنا ديما نطيب ونظم ونظف ونغسل… قعدت وينك يا دار ونظمها و وينك يا وسخ حشـاكم ونظفه 😂… لييين هلكت ورغـم هك ماهنيـتش روحي وعلى رغم الحـوش دور واحـد الا انه كبيـر ومليـان ديـار.. المهـم خشيـت لـدار مستخطـيه وقتلني الفضول ان نخشـلها… فتحت البـاب وطول تلقتني الغبـره لين شرقت .. قعدت نكح ويـا دوب نفتح عيـوني وقابلني روشـن طـول مشيتله نجـري وفتحتـه بصعوبـه وحـتى مـن مانويلا الروشن مليانه تراب… قعدت ننفض في ايديا وحـوايجي… وفتحت الـضي لقيت حوسـه عـااارمه حوايـج مشرتـعه ومليانه تراب صحرااء تامه واوراق في كل مكان… لين احتـرت معاش عـرفت مـن ويـن نبـدا!؟….. عموما جبت عقاب مكنسه مكسـره وقعدت نكنـس ونطلع في التـراب لبـرا… وشوي وفتح الباب داير الليل وخش مستغـرب ومعاه شكاره…

دايـر الليل :تي غر خيرك شن جاك؟

اني :مليت قلت نظف

داير الليل ضحـك :يا والله جتنـي خطـفه سمـحه 😂

اني نحرجت وقعدت نكنس بسرعه …

داير الليل قعد يشبحلي :شن اسمك؟

اني نصدمت من سؤاله! :نعم!

داير الليل بنبره حنـيه :شن اسمك!؟

اني قعدت نشبحله من الـصدمه لان اول مره يتكلم بنبره هدي :اا اسمي ن نجمه

داير الليل زاد ابتسم :حلوو 💙

طبسـت راسـي قعـدت نكنـس ونتبعـد عنـه

داير الليل يضحك :غر تعالي هنا تعالي وين ماشيه؟

عطيته بظهـر ودرت روحـي نسمعـش فيه..

داير الليل بخبث :اممم مالا خليك اني جايب سمينسه قبل بنعطيك

” فتحت عيوني علـى وسعهن وقعـدن قلـوب قلـوب ونبي نمشـيله بس متحشـمه وعارفاتـه وراي يستنى مني في رده فعـل 😄..

داير الليل بمكر :اقعدي مالا بنكملها

رواية السجينه الحلقة الرابعة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
“قعـدت متـردده وفـي حيـرةه …زعما نمشي؟.. لا!… لا خلي نمشي!.. لالا مش ح نمشي؟… بس نبي سمينسـه… وما نندري على روحـي الا واني ماشيتله ونحوس جنبه دروحني وهـو يضحك وشـي ما قال تعـالي مكر فيا المعفن 😂😂…ليين جيت مقعمزه وكمشت في ايدي سمينسه كمشه كبيره ومشيـت

داير الليل يضحك :هدا لي يقولو عليه اعزمه واحصـل فيه 😅

….
مشيت عنه وقعدت في الكوجينه وقعدت نقب في السمينسه …. شوي وجاني داير الليل وصـدمني بسـؤاله…

دايـر الليل :شني فكرتي!؟

اني :….. يتبع

لمساهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى