رواية السجينه الحلقة السابعة عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة السابعة عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة السابعة عشر للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :السابع عشر
بقلم :فاطمه سالم الورفلي
…………..
…….
:اقفعوه بسرعه عن يهررب
اني صوت هدا نعرفه وكويس نعرفه…بس منو هدا يااربي منوو… شوي وقعد الباب ينخض… معاش عرفت ماندير قعدت نتلفت يمين ويسار نبي نهرب…وبي ايي طريقه… لقيت صالون كبير في الدار…خشيت لدار وسندت عليه وقعدت ندف فيه لين ظهري وجعني… نوقف شوي يزيد الباب ينهز … ونزيد ندف… نوقف ويزيد خوفي وندف… لعند حطيته بحدا الباب… وجيـت قدام الصالون وزدت دفيته لعند لصق في الباب…رفعت راسي ولما رفعت راسي ظهري قعد يطقطق من كثر ما ثقيل الصالـون… اخخ الصببر ياربي.. التفتت وراي وقعدت نمشي وندور لين لقيت سلاح خديته… فتحت الروشن لقيته صغير.. طلعت راسي سمعت صوتهم جايين… صـكرت الروشن بسرعه.. سمعتهم قالو:اهوا اهوا هنا في الدار


طول طلعت من الدار وصكرت الباب بلمفتاح… قعدت قدام الباب.. شن ندير اني بس !؟… غر مني هديم؟…وشن يبو مني بزبط!؟…قعدت ماشيه وجايه بين باب الدار وباب الحوش… ونتلفت يمين يسار خايفه حد يخش… اي حقا الحمام حقا “حشاكم… خلي نمشيله….ومشيت للحمام ويادوب فتحت الروشن .. سمعت صوت

:كيف بنخشوله هدا

:ما عنده كيف يدير ولا يطلع…خلي نمشو للهوادي ونرجعو

:خلي كلاب ” حشاكم “.. هنا خليهم باش يسمع صوتهم يحسابنه مزال قاعدين

:تمام اربطهم بس عن يهربو

:تم تم

…..
همم الموضوع شكله كبير بس وين بنمشي اني عندي 50دينار لي عطاهلي حمد…اففف يارب كون معاي بس….قعدت نراقب فيهم لعند سمعت صوت سياراتهم مشت ….اها يعني هم مش من هنـا!!! ….الباين في شي واني لازم نطلع… فتحت برسيان الروشن وطلعت رجليا الاول وشديت في الروشن بيديا وقعدت ننزل بشوي… طحت على الارض.. لما طحت قعدو الكلام ينبحو ” حشاكم “… سرعت خطواتي وقعدت نمشي بسرعه لعند تبعدت…قعدت نجري… ونخش لي شارع ونطلع من شارع… لقيت حيـاش قديمه…خشيت لي واحد فيهم… قلت خلي نرتاح فيه ما بين اصبح الصبح وبعدين ساهل…باب الحوش كان تجبديه وادفيه ينفتح طوول…قدمت خطوتين نتفحص بعيوني في الحوش… كان في صوره شيباني وباين عليها قدديمه وعليها تراب والحوش مريش ومسخ… الباين محدش يسكن فيه اممم!…. اوك خلي نقعد فيه هلكم يوم لان ما عنديش وين نمشي اصلا…خشيت لقيت نشاف ملوح والباقي كله قماش…خديت قطعه قماش ورقدت على النشاف…يارب الهمني الصبر يارب… خلي نوض نتوضى ونصلي خيرلي…. نضت من مكاني وحاسه بضيقه وحاجه غامه عليا…قعدت ندور في الحوش لين لقيت حمام ” حشاكم “… توضيت وطلعت نصلي… وكل سجده نكون منهمره دموع وكل تسبيحه نغمض في عيوني بي كل وجع فيا… وكل ركعه ملـيانه رجاء وامانـي…هم ركعتين صح لان صليت صلاه الحاجه لله… بس كنت كل ما نبكي في حاجه اطمن فيا ونحس براحه… لدرجه ما حبيتش نكمل الصلاه…وقعدت نستغفـر وندعي لين طاب خاطري… ونضت رقدت على النشاف… وفاتو كم يوم قاعده في الحوش وناكل في بصل وبطاطا هادم حاجات لي لقيتهم في تلاجه…. وبعد كم يوم فاتو قلت خلي نمشي للمـقهى بلمره بلكي نسمـع حاجه… فتحت الباب وطلعت قشطت الكتانه على راسي..وكان الحي لي قاعده فيه كان على رغم قديم بس منظره مشرح وحلو…وكل الحياش نفس تفصيله… طلعت من الحي بس لخبطت الطريق باش حد كان شافني من اما جيهـةه جايه…وقتها مش ح يعرفش وين كنت؟ … قربت من المقهى هلبا.. شفت سيارات بحدا الاستوديو..استغربت؟… خشيت للمقهى واني خطوه القدام والف خطوه للوراء ربي يستر يارب يارب…شوي سمعت

منذر :اهوووو جي

” جسممي تقشعر ورفعت راسي فوق نشبح يمين ويسار ومفنصه…يعني بعد هروب هدا كله ويشـدوني!؟… لالا يارب لا… وخرت خطوه وراء وكنت خلاص على وشك بنهرب …وقفني صوت المـدير . .

المدير :وين كنت كل هالمده؟

اني تنحنحت وغلظت صوتي والتفتت لمصدر الصوت :احم ااا كنت كنت اا

المدير قطع عليا وقال بنبره حاده :الحاج قال لي رجعت لبلادك؟

اني حمدالله ديما الحاج مساعدني…وقلت بتوتر :ا اي اي ر..رجعت لبلادي صارلي ظرف

المدير يتقدم لي جيهتي :كنت تقول! … كنت توقض؟… كنت تبلغ وتاخد اذن على الاقـل!

اني خايفه ويادوب نغلظ في صوتي لان السيارات وراي والمدير قدامي…الموقف مريب بجد :ا اي صح حقك عليا والله

المدير شبحلي من فوق للوطا :امم غريب قاعد نفس لبسه متاع يومها؟

اني بتأتأة: م ماهو كنت و ااا

المدير فرك يديه ويشبحلي من فوق للوطا بتدقيق :همم ماشي ماشي…عدي البس يوني فورم

اني :اا و وين نلقاه

المدير ابتسم والتفت بجسمه للقدام وشبحلي على جنب وقال :يا منذر

منذر يكنس ويشبحلي بنظره غريبه لين زدت خفت…. قعد شوي ساكت وقال :نعم

المدير شبحلي واشر عليا :ارفع السي السيد نجم الدين هههه … اممم وخليه يلبس اليوني فورم وعلمه الاساليب الشغل والاسلوب والذوق…. “ومشي خطوه وعطاني بالظهر “… لانه تصرفاته ما تصلحش بينا بتاتا

منذر شاد المكنسه ونظره كله عليا بدون ما حتى يرمش ولا يلتفت وقعد ساكت شوي وشبح للمدير بي ابتسامه تدريجية :حاضر يا غالي

المدير شبحلي برفعه حاجب ومبتسم بطريقه تخوف ورفع ايده وطق بصوابعه وقال:نجم الدين بسرعه شوف شغلك

اني الوضع اربكني وخوفني بجد في شي…..لان تصرفاتهم متغييره تماما ربي يستر يارب…و مشيت كم خطوه واني نتلفت يمين ويسار متأكده ح يصير شي… قعدت نتبع في منذر…لعند وقف منذر على حجره العاملين… وفتح الباب وقعد يشبحلي… فهمتش خيره بس حسيت يبيني نخش… زمطت ريقي بخوف… وقدمت كم خطوه وخشيت… اني خشيـت من هنا ومنذر صكر الباب من هنا بقوه… لين رعشت وشهقت وعلى طول…….

منذر شبحلي بخبث وابتسم:خيرك

اني لازم هنا نبين روحي عاديه وغلظت صوتي :تي الباب لحمته يا را

منذر رفع حاجبه والتفت خدي اليوني فورم:اممم به .. “وشبحلي قرب خطوتين لين خفت وحط لي اليوري فوم في ايدي وهو مبتسم … وعطاني بظهره وفتح الباب ببطئ وطلع وصكره بشوويي ”
……
بقلم فاطمه سالم الورفلي
….
قعدت نشبح للباب وصافنه…وقلت في خاطري..لالا بجد في شي… اي في شي تصرفاتهم غريبه ومريبه… وفي نص كلامي هووب نفتح الباب بسرعه وخش منذر وقال

منذر :ههه واخيرا كشفناك على حقيقتك

اني نخلعت وفنصت عيوني وزمطت ريقي بخوف وقلت بتصنع بطريقه لا مبالاه: خيرك شن تحس؟

منذر شبحلي من فوق للوطا بصدمه وزمط ريقه وهو مرتبك :اا ا لا شي غر ا… اي غر نبصر ههه نبصر عليك

اني شبه فهمت شن يدور في راسه وضحكت بمجامله :ههههه اخلع فرايسك يا را رعشتني

منذر حك راسه ويشبح لوطا مرتبك :ههه ا اي هههه

اني :باهي اطلع خلي نلبس خير ما تصير مشكله توا عارف الجو متكهرب اليوم

منذر طلع بدون ولا كلمه ولا نص ومرتبك لين خلاص…

….
الباين شكو فيا ان اني بنت!… لازم نحسسهم بي عكس كل شي… يا اما في حد قاللهم شي… امم وشن قصه يوني فورم هادا!… شبحتله وشديته بيديا قدام وجهي وقعدت نتفحص فيه… اممم يا عيني ياعيني ضيق هلبا هادا الباين يبو دليل… ههه والله ح نشيبكم تو تشوفو…وقدمت كم خطوه وفتحت الباب بشوويه وطلعت راسي ولقيت…. يتبع
……

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى