رواية السجينه الحلقة السادسة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية السجينه الحلقة السادسة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

رواية السجينه الحلقة السادسة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

#السجينه
الحلقه :السادسـةه
بقلم :فاطمه سالم الورفلي..
…………
……
” خشـيت واني خـلااصصص خايفه ننفضـح خايفـه ندير ابسط غلطه يزبطوني… قعدت نغسل في وجهي من العـرق… و شـوي سمعـت صـوت عـراك لين خفـت… ونفتـح علـيا البـاب بلقوه وخش عليـا دايـر الليـل شدني من كتفـي بقوه وقال “
داير الليـل داهش :اسممـعي ما تحتكيش بيهم وردي باالك كويس منهمم

اني بخوف :ح حاضر ان شاء الله

…..
وشوي وخـش المبـروك

المبروك ضيق عيونه:لي شن تخططـو انت وياه

دايـر الليـل اتكى على الحيط :اممم نفكر نطلـع ياودي المنتصـر زودها على ما وصـوه

المبروك بتكشيخ :غر اطلعـو اطلعـو مـن الحمـام

“طلـع دايـر الليـل وقعـد المبـروك يشبحـلي لين تخـزرطت وطلعـت نجري وقفنـي بأيده حطها عـلى كتفـي وقـال”

المبـروك :تـي اشحـط روحـك ازف كسـرتلـي رقبتـي

“قعدت نشبـح لوطا ورديتـش علـيه من الارتبـاك عشـان كان قـريب منـي هلبـا وسرعـت خطـواتـي وقعمـزت على الكـرسي وقعـدت نشـوفلهم معصـبين وقـارنيـن حـواجبـهم ويدخنـو ليـن شرقت وطلعت برا كحيت عشـان صوتـي يبـان لمـا نكـح لحقنـي المنتـصر ”

المنتصـر :خيـرك شن تبـي!

حسيت روحـي مـش مرغـوب فيا بتاتـا وقدمت خطوتين وغلظت صوتـي وقلت :لا شـي غـر بنمشـي لسيـاره

المنتصر بتهكم :عـدي مربـوحه مالا فكه والله

“مشـيت ومابيـتش نـرد علـيه عـن يضربني ويكشفنـي وقتهـا … مشـيـت لسيـاره و المنتصـر يشبـح فيـا ليـن ركبت السيـاره وصكـرت الباب وصكـرت عليا السيـاره بلمـره…وبعدين خش داخـل المنتصـر… وانـي نـزلت الكـرسي وقعـد ينعـس فـيا النـوم ورقـدت…… وفـاتـو ســاعـات … نضـت مخلـوعةه مـن صـوت تطقـطيـق عـلى روشـن.. تي شن جابـني هنـا شـن فـي… قعدت نتفحص في السياره تفكـرت شن لـي صار … شديت راسـي من كثـر صُـداع لقيت شعـري طايـح …حي عليا وحي جـاب ربي رقـدت فـي السيـاره مش فـي الحوش…لميتـه فيسع فيسع و واسيـت البطانيـه وقشطتها عـلى راسي كـويييس عن ترتخـى ويطيـح شعـري وننكـشف… وزاد اكتر التطقطيـق فتحت السيـاره والبـاب شبحت السمـاء لقيته ليل…حييي الوقـت هدا كلـه رقدته!؟…حي علـى الجو…التفتت يميني لقيت عثمان قارن حـواجبه ليـن خفت.. وما ارتحت لين تكـلم

عثمان :تي وينك ازف مـن مبكري نـدورو فـيك تعـال تعشى…

انـي :هدا هو راحـت عليا نـومه 😅

عثمـان :ماشـي ماشـي… هـي تعـال

” زعما شاف شعري!؟…التفت جيهة الروشن لقيته مظلم…شكله مسلفر الحمدالله يارب هدا وين ارتحت…..مشـيت قـدامه وحـاسه بنظـراته بتخترقـني قعدو الافكـار يرفعوا فيا ويجيبن من الخـوف… زعما قتلـو دايـر الليـل!؟ …. اي ويديـروها عشان مبكـري تعاركـو!… وزعمـا ليـش تعـاركو ؟…. حي عـليا كيـف نـدير زعمـا نهـرب!؟… ح يلحقني ويشـدني وننكشـف!… قعد قلبي يـدق بسرعـه ومـش بعيد هو وراي تمـامـا واكيـد يسمـع في دقـات قلبـي!… يـارب ستـرك يـاارب … قعـدت نتخيـل فـي دايـر الليـل مقتـول جنبهـم ويستنـو فـيا ودم دايـر الليـل سايـح ودنيا كلهـا مليـانه دم… واكيـد لما يكتشفوني بنت مش ح يرحمـوني هلوحوش…. وما خشـيت للحـوش وشفـت دايـر الليـل ليـن ربـي خـدي فيا وعطـي من الخوف والافكار لي ترعـش وتخوخـم 😂…. خشـيت ولقيـتهم ياكـلو ويهـدرزو ويضحـكو … وليـن تنحنحـت بـاش استـاقضو بيـا وكلهـم شبحـولي…

المبـروك :تي يا نجم الدين تي فات عليك مبكري السمك شويناه وطلع حاجـه صح

رواية السجينه الحلقة السادسة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

“مـن غبـائي قعـدت نتلفـت يمين يسار ونقـول في خاطري منو نجـم الدين!؟… وجيت بنقوله وينه نجم الدين!؟… ولما شبحتلهم لقيتهـم يستنو في رده فعل مني ومسـتغربين في تصـرفاتي و دايـر الليـل يفنص… لما لقيت داير الليـل يفنص استاقضت لروحـي وتفكرت ان اني نجم الدين قريب نفضحتتت… ”

اني نرقع وغلظت صوتي:ههه اا والله رقدت وما نندري علـى دنيـا ويـن زارقـه

المبـروك ياكل :صح النوم … به تعال زود كول

“مشيت اتجاههـم وانـي بنمـوت من الخـوف وعلـى شـوي ونفضحـت …. ربـي يمشـي هلايـام علـى خير بس… قعمزت وخديـت كاشيـك وقعـدت ناكل في الكسكـسي… ونشوف فيهـم زعما زبطوني!؟… و داير الليـل والعتله منـي و وجهه احمـر من الاعصـاب… قعدت ناكل بسرعه من الجـوع وخايفه… و شـوي ونخصني دايـر الليـل وشبح فيا بتفنيص وشبح للحمـام بمعنـى امشـي للحمـام… كليـت كم كاشيـك مش هايـن عليا نوض 😂جييييعانه يا كبـدي… ونضت واني نستطعـم في الكسكـسي ومـزال خاطـري في المـاكله… خشيت الحمام… وشوي ولحقني داير الليـل…وصكر الباب

داير الليـل بهمس :افردي طولك وكتافـك واشحطي روحك وانتبهييي خيييرلكك

اني قعدت نشوف للحمام و داير الليـل يهز فيا… ووقفـت نظري على حاجه… وشبح داير الليـل وين نشبح وفنص… لقي كاميرا… تبعد عني ومشي بي اتجاه معاكـس للكاميـرا وكسرها وحطها في جيب السـروال… وشبحلي شبحه ترعش… وقربلي وقال بهمس

داير الليـل :بعدين بنلهيهم وبعـدين انتـي فتشـي الحـوش وح تلقـي دار مستخطيه خشيلها وبزعـي على اجهزه كلهن مايه سامعه ولا

اني متوتره :حاضر ان شاء الله

داير الليـل :كله من خوتك ومن هبالك الصبببر وخلاص … اني بنطلع وانتي طولي شوي هنا باش ما يشكوش فينا فااهمه!

اني :حاضر

رواية السجينه الحلقة السادسة للكاتبة فاطمه سالم الورفلي
…..
طلع داير الليـل… واني شبحت لروحي في المرايا ودموع في عيوني…. ربي ينتقم منكم يا خوتي كله منكم خليتوني نعيش عيشه سوده نوده احرف من عيشتي معاكم… خليتوني في خطر ونعيش في هم اكبر من عمري… ياارب صبرني… توضيت وغسلت وجهي وقعدت نضرب في وجهي عشان احمر… وطلعت برا صليت كل لي فاتني… وخشيت لقيتهـم يلعبـو في كارطـه… وشوي شوي و داير الليـل يشبحلي بتفنيص في اول ما فهمتش.. بعدين تفكرت ان نمشي نخرب الاجهـزه …. نضت ومشيت للكوجينه وقعدت ندور في مالقـي بعيـوني… لقيت مالقي اصفر على الدولاب.. قعدت ننقز باش نلحقه.. شديته وطاح… خفت حد يخش قعدت نشبح لي الباب نراجي في من يخش!… وحمد الله ما حد خش شكلهم منسجمين في الكارطه… خديت المالقي وعبيته مايـه من الشيشمه… وطلعت ندور في الديار… مالقيتش كلهم حمامات وصالونات وفـي دار مفتوحه وفيـها منظـومه …. ولقيت دار فيها دروج.. خشيتلها وركـبت الدروج.. فتحت دار اولى فيها سرير وتانيه كدالك فيها سرير وتالته برضو نفس شي ورابعة نفس شي ولما فتحت الخامسه لقيتها مليانه اجهزه بس سمعت صوت خطوات يتقدمو جيهه الدار و….. يتبع
…………..

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة : روايات فاطمه سالم الورفلي

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى