رواية حكايه فاطمه الحلقة الثالثة .. الكاتبة زهور جمال الدين | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية حكايه فاطمه الحلقة الثالثة .. الكاتبة زهور جمال الدين

حكايه فاطمه الحلقة الثالثة

‎مراد مقعمز مع صحابه ليبيين

‎طارق ومنير.. ومعاهم صاحبتهم اسمها كاثرينا

‎”صاحبتهم كلهم بدون استثناء اللى يوصل الاول ?.. استغفر الله العظيم ”

‎عالمهم يهدرزو على بعض بالليبي وهيا مش فاهمه شى

‎-طارق : صاحبك بيعقل يا منير

‎-مراد يضحك : على من تحكى

‎-طارق: عليك انت يافالح .. مدام اهلك بيبعتولك مراءة ..

‎معناها بتشد حوشك وبتقعمز

‎-مراد : منبداش مراد كان ماندمتهاش

‎ عاليوم اللى وتت فيه شنطتها بيش تجينى

‎-منير: وعلاش وافقت امالا وقلت لبوك ابعتلى عروس

‎-مراد: بيش يفوتنى ومعش يعاود صنعته

‎وضحكو طارق ومراد ..

‎-منير: والبنت شم دنبها .. راهى فرقبتك

‎-مراد: ومن قاللها تجى لاخر الدنيا ..

‎مدت رجلاها على قد لحافها

‎-منير: ربي يهديك وخلاص

_________________________

‎يوم الجمعه فضانية فاطمه

‎ويوم الخميس فالليل يهدرزو الشيح محمود ومرته مفيدة

‎-مفيدة: وعلاش مايجيبوش الشرط كامل

‎-محمود: يا مراءة بنتك بتسافر برة ..

‎شن بدير بيهم خراصات القلادة ولا الشنبير ولا الخلال

‎انا نكلم فيك توة بالدين وبما يرضى الله

‎-مفيدة: اسمع يا شيخ.. هانى سنين معاك لا عمرى عاندتك ولا عمرى ناقشتك ..

‎لكن مهر بناويتى وشرطهم نبيه على داير المليم ..

‎والله كان ما خديته مانى راضيه

‎شنو بناويتى زايدات عليا امالا

‎-محمود : لا حول ولا قوة الا بالله

‎-مفيدة تدوى وخايفه: واسمع حتى البدلة الكبيرة والصغيرة نبيهم ..

‎الحمدلله بوهم ضابط مش ناقصين فلوس

‎-محمود: هما ماقالوش مش جايبيين ولا قالو بينقصو عليها حاجه

‎لكن انا ندوى انا وياك بروحنا..بينى وبينك ..فى حاجات مفيش داعى ليها زايدة ..

‎لانها بتسافر برة هيا ومش حترفعهم ولا تلبسهم

‎-مفيدة: ادسهم فى حوش عزوزتها …

‎اصلا كان ماجابولها شى.. غدوة خواتك وخوتك يقولو باعو بنتهم بالرخيص

‎-محمود: يا مراءة انتى يهمك ربي و لا كلام الناس

‎-مفيدة ناضت من جنبه متغششه: دير رايك يا شيخ

‎وقريب تبكى ???

‎عرف محمود ان مفيش داعى لاقناعها بالتنازل

‎وخلى الامر يمشى كما هوا عليه وخلاص

____________________

‎وجى يوم الفضانية

‎وجابلهم يحيى 25 راجل تغدو عندهم ..

‎ومحمود منادى 10 رجاله اللى هما عمامها وخوالها الزوز

‎دارو الشروط المقدم والمؤخر زى بنات عمامها

‎وحددو العرس بعد 25 يوم ..

‎زمان كان السفر لامريكا ساهل عند طريق تونس

‎مش زى توة بستين حكمه

‎وقالو بيمشى معاها خالها العزرى ..اسمه خالد

‎وفاطمه عاد مالاقيه الفرحه وين تحطها

‎وبدت تحلم وتحب وتحسابه هوا يراجى فيها على نار

‎وفاتو 25 يوم وجى العرس

‎دارو عرس كبير وعزمو الناس كلها .. كأن العريس حاضر

‎دارو غدى رجالة ورفعو حتى الكسوة فالسيارات

‎باعتبار محمود فاسبوع العرس طلع من الشارع ومشى دار عرس بنته فى حوشه اللى فبلادهم

‎ولان هما اصلا معندهمش هلبا اقارب فطرابلس

‎اكثر اقاربهم فبلادهم ..

‎ومشت سالمه لغادى مسافه ساعه ورفعتلهم الكسوة

‎لا خلت دهب ولا خلت حرير ولا خلت صدرة

‎كلها رفاعته كامل مكمل وعلى اعلى مستوى

‎مرت ضابط عاد ??

‎لكن محنوهاش فطومه …خاطر قالو بتسافر ومفيش داعى

‎دارتلها امها فاليدين دويرة فاليمين ودويرة فاليسار عالسبر وخلاص

‎والرجلين نفس الشى

‎وخلوهالها ساعه بس بيش ما تصبغش

‎ودارت ثانى يوم فاطمه حفلتها

‎هما زمان مهناك حفلة مقومه .. يمدو فالكعك والعصير يوم الحفله ..

‎باعتبار انهم عزمو عالغدى فاليوم اللى قبله

‎وزمان كان اللى يمدو اليوغا هادو ناس هايات وفوق فوق …

‎المهم كملت فاطمة حفلتها ..

‎وجوها حوش العريس وروحو بيها لحوشهم

‎دخلوها لدار البنات مفرشه مرادعه رقدت فيها هيا وحماواتها

‎هوا ماهناك رقاد وفاطمه فرحانه قريب اطير تحلم وتتخايل فالعريس

‎ثانى يوم الصبح

‎روحو حوش محمود لحوشهم اللى فطرابلس

‎وفالغدى لبستها عزوزتها بدلتها الصغيرة

‎ ودخلتها على اهلها باعتبارها بتسافر ويا عالم امتى تروح ..
‎ووقت قعادها توة بعد العرس ضيق

‎متفقين هيا ومفيدة من قبل العرس عالشى هدا

‎وروحت بيها سالمه العشيه …

‎ ودارولها حوش شيبانيها عشى فنجارى فالليل ولبسوها العبروق كأنه اسبوعها ..

‎وخشت حركت العشى …

‎ الاسبار كلها دارتهالها …

‎المهم مانقصت على كنتها شى

‎وحلفت سالمه على مفيدة تبات مع بنتها عندهم ليلتها باعتبار فاطمه بتسافر الفجر

‎والفجر وتت فطومه روحها .. وخالها بايت عند اخته

‎ناض واتى …

‎وهوا خالها موتى كل شى من قبل اسبوعين

‎وباعت جوازه هوا وبنت اخته وجتهم التأشيرة لكندا ..

‎باعتبار تأشيرة امريكا ياخدو فيها من كندا وقتها

‎وحجز تداكر ..وكل شى واتى

‎المهم يا حنه سلمت فاطمه على امها وهاتك يا عياط ..

‎وعلى خواتها وعزوزتها وحماواتها وبوها وشيبانيها

‎ونزيدكم حتى جاراتهم نايضات يسقدو معهم

‎ “ايام كانت الدنيا دنيا بالله مش توة ”

‎بوها وصاها بالصلاة متسيبهاش

‎وعمها يحيى وصاها بالصبر

‎ومشو للمطار وركبو طيارة تونس وسافرو هيا وخالها

‎وصلو تونس وباتو ليلتها غادى

‎وسافرو ثانى يوم الضهر

‎كانت سفرتهم فرنسا كندا امريكا …

‎ركبو وصلو لفرنسا وامورهم تمام

‎وركبو الطيارة ومشو لكندا ايام كانت ساهله وكل من هب ودب يخشلها

‎ولما جو بيمشو لامريكا قالو لخالها يفتحلك ربي

‎انت ليبي .. وحاليا الليبيين ممنوعين من الدخول لامريكا

‎فطولكم فعرضكم .. قالوله كان تشد الضى ما مخليك واحد تخش…ممنوع حاليا

‎قاللهم وبنت اختى كيف .. قالوله بنت اختك زوجة مواطن امريكى وتقدر تخش امتى ماتبى

‎طبعا مراد خدى الجنسيه من وقت سافر بعتباره مولود فامريكا

‎قولو سلم على بنت اخته.. وسقدها فالطيارة ومشت لامريكا

‎وعمتك فاطمه عاد لابسه جلابيه وشاربه كبيرة

‎والاجانب كلهم يشبحولها باعتبار لبستها

‎ركبت فاطمه الطيارة ..وطارت

‎وبدت عاد الاحلام الورديه وتتخايل في روحها بتلقى فتحى كحلول يراجى فيها

‎باعتباره فالثمنينات كان اشهر شاب فى ليبيا..

‎يخفف فى دمه هلبا الفصعون وقتها ??

‎عالمهم وصلت فاطمه للمطار …

‎وماعارفه شى

‎وما عارفه حد

‎وخالها اتصل بالرقم اللى عطاهوله يحي …

‎رد عليه صاحب العمارة …قاله مراد حاليا مش موجود

‎ لما يجى حنقوله ان المدام وصلت بروحها وانك انت ماسافرتش معاها

????????

‎فاطمه تمشى فالممر وبدت اتبع فالناس اللى كانو معاها فالطيارة

‎وتمشى وين مايمشو وادير زى مايديرو

‎بعد ماكملت وراقيها وختم الجوازات ..

‎رافعه معاها زوز شناطى خدتهم

‎وطلعت للصاله

‎هيا شايفه مراد فالصورة بس ..متعرفاش عالطبيعه ..

‎قعدت تتفرج وادقق فالناس وادور فيه مالقاتاش واقف

‎وهيا تفتش على مراد لقت مراءة وراجل واقفين

‎وشادين لافته كاتبين عليها فاطمه محمود

‎مشتلهم قالتلهم انا فاطمه محمود

‎سلمت عليها المراءة

‎-سعاد: تؤبري قلبي شو حلوة

‎فاطمه تتفرج وخلاص

‎-سعاد: نحنا جيرانو ل مراد وهوا قالنا روحو جيبو زوجتى من المطار

‎”فاطمه جاها احباط تااام .. وفتحى كحلول اللى عابية عليه يراجى.. وبيفرح لما بيشبحها وينه ?

‎-فاطمه: ومراد وينه

‎-سعاد: مراد عندو شغل .. بس يخلصو رح يجى البيت ..وينو خالك

‎-فاطمه : خالى منعوه من السفر لامريكا وجيت بروحى

‎وكملت فاطمه لنهاية الممر باعتبار كان فاصل سياج بينها وبين سعاد

‎وصلت لعند سعاد وحييت راجلها عمك عزوز اللى معاها

‎وركبت يا حنه معاهم للسيارة ومشو

‎وصلو عمارة كبيييرة

‎ركبو الاسانسير وصلو للدور الرابع

‎باعتبار الادوار الثلاثه الاولى ايجار مكاتب بس

‎خشو للدور الرابع …هيا شقه 6 ..وسعاد شقة 14 فى نفس الطابق

‎يابنات شوره اللى يعيش برة يبدا يتصرف زى الاجانب ..
‎عمتك سعاد مش قالتلها تعالى اقعدى عندى مابين ماروح مراد .. ولا بالك تخافى وانتى بروحك ..

‎ لا لا فتحتلها شقتها وقالتلها هيدا بيت مراد …

‎ودخلتلها شناطيها .. وورتلها الممر اللى يوصل لشقتها هيا …وقالتها لو ستحقيتى حاجه طقى عليا ….

‎وخلاص ودعتها وقالتلها هيا سعيدة

‎خشت فاطمه هادكه الحوش فاضى مجوب عليها

‎جى الليل ومراد مروحش …

‎تصدقو باتت بروحها ….

‎وثانى يوم يا مراد وينك.. يافتحى كحلول وينك …

‎شى مهناك شى ماروحش حتى الليله الثانيه

‎ثالث يوم الصبح معش فيها كيف لبست حجابها .. و فتحت الباب ..

‎وخلاته مردود

‎ومشت كملت الممر وخدت اليمين بيش توصل شقه 16 متع سعاد …

‎طقت طقت مهناك حد…

‎ولت من الممر بتخش للشقه متاعها وبتعطى حكامها لربي

‎لقت شاب زى القمر واقف قدام الشقه

‎انصدمت هدا منو لانها معرفتاش

‎لكن هوا زبطها بحجابها

‎-مراد : وين كنتى

‎-فاطمه : انت منو

‎-مراد : انا مراد

‎-فاطمه: ??? كانت تحلم بفتحى كحلول … شوى لقت قدامها فاروق الفيشاوى ??

‎وخشو شقتهم

‎وسكرو الباب

لمتابعه جميع اعمال الكاتبة: روايات زهور جمال الدين

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى