رواية حكايه فاطمه الحلقة الرابعة .. الكاتبة زهور جمال الدين | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية حكايه فاطمه الحلقة الرابعة .. الكاتبة زهور جمال الدين

رواية حكايه فاطمه الحلقة الرابعة ..

طقتقت فاطمة على شقه سعاد

‎مهناك حد رد عليها …

‎ولت من الممر بتخش للشقه متاعها وبتعطى حكامها لربي

‎لقت شاب زى القمر واقف قدام الشقه

‎انصدمت هدا منو لانها معرفتاش

‎لكن هوا زبطها بحجابها

‎-مراد : وين كنتى

‎-فاطمه : انت منو

‎-مراد : انا مراد

‎-فاطمه: ???

‎وخشو شقتهم

‎وسكرو الباب

‎خشو للصالة ….

‎-مراد مد يده سلم عليه : انتى فاطمه ?

‎ونزل باس على خدودها بوسه من اليمين وبوسه ماليسار

‎-مراد: الحمدالله على سلامتك

‎وفاطمه متحشمه من بوساته ??

‎وقعمزو عالصالون

‎-مراد بكل رزن : نورتى حوشك

‎يابنات البنيه دابت فيه وفى جماله وفى اسلوبه

‎ ” تى كانا انا وياكم نتخايلو فيه بس ودوبنا امالا هيا كيف ??

‎وساكته عمتك فاطمه ماقالتش كلمه

‎هيا فى خاطرها بتلوم بتقوله وينك يومين

‎لكن رزنت وسكتت .. الليله دخولها وماتبيش حاجه تعكر الموضوع

‎اتكى مراد عالصالون …

‎-فاطمة: نديرلك فطور

‎-مراد: لا لا نبى نرقد شوى تعبان وغمض عيونه

‎غصتها فاطمه وسكتت كيف فاتها ..

‎وتتفرج عليه وهوا راقد

‎وفى خاطرها

‎فرحانه ان هدا راجلها ..زين وشخصيه

‎ولكن فى نفس الوقت حايرة فيه كيف بارد هكى

‎ناضت خشت للمطبخ .. ونوت انها اطيبله حاجه ليبيه

‎هيا اليومين اللى قعدتهم فالحوش تاكل فى الطن والجبنه

‎وشايفه عنده فالدولاب طنجرة وكسكاس صغيرات

‎لقت بصل وبطاطا وطماطم فالثلاجه

‎المهم دورت وطلعت لين حصلت حاجات رز مسقى

‎وطيباته …

‎ناض مراد من النوم العشيه …

‎غسل وجهه ..

‎وهيا لبست جلابيه قنينه وتكمت شعرها …

‎وجابتله الرز …

‎هوا تفاجأ ليه سنوات عاد عالاكل الليبي

‎كلاه وعجبه وشكرها

‎وغير حوايجه وطلع …

‎وهيا مستغربه ومصدومه.. لا مسها لا دورها ولا دار اى حركه …

‎وهوا طبعا كان ناوى انه لا يمسها ولا يعاملها كويس

‎لكن المعاملة طبيعه وميقدرش يتصنعها

‎مقدرش مايعاملهاش كويس .. لان طبيعته هكى تعاملاته مع الناس

‎المهم فاطمه تخمم …بنات زمان مش زى بنات توة

‎بنات زمان اهم حاجه عندها انها تتهنى ..

‎وتكلم اماليها وتقوللهم تهنيت

‎وهوا ولااااا حاس بيها

______________________________

‎قررت فاطمه انها تجهز نفسها لراجلها بيش لما يروح تعجبه ويخش عليها

‎المهم لبست فاطمه هداكه الروب الساتان جماعت مواليد السبعينات كلكم تعرفوه ?

‎وتكمت شعرها .. طالعه زى القمر

‎روح مراد الساعه 11 فالليل …

‎لقاها متكيه عالصالون وواخدها النوم ..

‎روبها موخر شوى فخادها باينات نصهم وشعرها مفتوح ووجها زى الملايكه

‎خش بالشوى مدارش صوت

‎لقاها عالصالون عجباته وقعد يشبحلها …

‎قرب من المكان اللى هيا فيه ..قرب يديه على فخادها ومسهم

‎وتنوض هيا مخلوعه

‎وبدت تنزل فى هداكه الروب بايديها ومتحشمه

‎-مراد مبتسم: خيرك انخلعتى

‎-فاطمه : لا شى

‎ناض من مكانه وقعمز جنبها ..حط ايده على شعرها

‎-مراد: انا راجلك متحشمه منى

‎-فاطمه باستحياء وصوت واطى : لاااا من قالك متحشمه

‎-مراد: امالا خيرك ترعشى

‎-فاطمه: لاااا منرعشش عادى

‎-مراد : باهى خيرنا قاعدين هنايا .. تعالى نخشو دار النوم

‎-فاطمه ترعش مع بعضها: باهى

‎وخشو دار النوم .. وكانت اجمل ليله فى حياة فاطمة

‎البنت بدت تحبه بكل قوة واندفاع

‎وهوا الولد شاطر … وفالح فى المعاملة مع النساء..

‎دلعها دلع عالسرير ماعمرها تخايلاته ولا توقعاته

‎عطاته نفسها بكل رضا .. خش عليها وتهنت

‎ورقدت فى حضنه للصبح

______________________

‎ناضت فاطمه الصبح الساعه عشرة .. لقت مراد قاعد راقد فى جنبها ..

‎تشبحله وهيا مبتسمه وفرحانه بيه

‎-فاطمه: استغفر الله العظيم ..اول مرة يفوتنى الفجر

‎وناضت خشت للحمام اغتسلت ..

‎وطلعت للصالة صلت …

‎وخشت للمطبخ دارت الفطور

‎وخشت للدار بكل دلع تنوض فيه

‎-فاطمه متحشمه من اللى صار امبارح? : اسمع
‎نوض كان بتفطر

‎مردش عليها ..

‎-فاطمه: بتنوض توة ولا مازلت

‎-مراد يعيط : اووووووووف خير امك اتنوضى فيا عالصبح ..

‎ بري تسمسمى بروحك مدورينيش انا خلينى راقد

‎فاطمه انصدمت .. تحسابه بينوض وبيدلعها

‎طلعت وعيونها معبيات دموع وقعمزت فالصاله

‎وحتى الفطور ماصارش منه

‎قعد مراد للعصر وهوا راقد …

‎بعد العصر ناض ..طلع من دار النوم

‎-مراد: صباح الخير

‎-فاطمه بزعل : صباح النور

‎مدورهاش .. خش للحمام دوش وطلع لبس حوايجه بيطلع

‎-مراد: مفيش فطور

‎-فاطمه بهدوء : هى دقيقه اهو تو نجيبهولك

‎وخشت للمطبخ

‎لحقها مراد

‎-مراد : خيرك

‎-فاطمه: لاااا مافى شى

‎-مراد: نوضتينى وعيطت عليك

‎فاطمه سكتت

‎-مراد : اسمعى انا راهو اللى ايجى ينوضنى نعيط عليه منغير منحس

‎طبيعتى هكى…

‎ نبدا مش فايق ومنندريش على روحى ..

‎بس لما نديرها لصحابى يعاودولى يقولولى هكى درت وهكى درت

‎-فاطمة: ولما عيطت عليا بكرى فايق

‎-مراد: والله ماندكر انى عيطت عليك.. بس مدامك زعلانه قلت اكيدة هكى صار

‎-فاطمة : حصل خير

‎السفرة واتيه فيها دحى وشاهى وجبنه وخبزة .. خدتها و طلعت بيها للصاله .. ولحقها مراد

‎وبدى يفطر وهيا تشبحله

‎-مراد : فطرتى

‎-فاطمة : لا لا

‎-مراد: باهى مدى يدك افطرى

‎لما كلمها كويس .. حست كأنه طيبلها خاطرها ..

‎ونست الزعلة نهائي .. وبدت تاكل معاه

‎-فاطمه: مالاحظتكش صليت

‎-مراد قام راسه شبحلها : نعم نعم !!… وانتى شن دخلك

‎-فاطمه : اولا انا سألتك بس .. ثانيا كيف شن دخلى انا مرتك

‎-مراد بعصبيه: اسمعى انا شؤونى الخاصه منحبش من يدخل فيها فهمتى ولا مزال

‎-فاطمه : فهمت غير متعصبش روحك.. انا قصدى الصلاة عماد الدين والمفروض انت …..

‎وقبل ماتكمل هيا كلامها

‎-مراد: انتى الباين عليك متفهميش من كلمه

‎وياخد مراد هاديكا السفرة ويقلبها ..يجيبها الفوقى لوطى …

‎وناض طلع من الشقه …

‎فاطمه مقعمزة مصدومه… شن صار لهدا كله .. هوا نقاش عادى

‎ناضت زيها زى الفالحه نضفت هداكه المكان كله وهيا تبكى …

‎وجى الليل …

‎اهو يروح ..اهو يروح …وهوا لا حس ولا خبر

‎باتت بروحها مرة ثانية

‎ماخشتش دار النوم .. رقدت برة فالصالة …

‎الفجر ناضت صلت ..

‎واوقات الصلاة تحسب فيهم هيا بروحها بالساعه

‎مالقتش من تسأل على مواعيد الادن وكيف تعرفه

‎المهم صلت وبكت ودعت ربي انه يشبح في حالها ..وهيا مافاهما شى ..

‎وولت رقدت فمكانها عالصالون

________________________

‎ثانى يوم الضهر ..

‎انفتح باب الشقه …خش مراد

‎لقاها متكيه عالصالون

‎-مراد : السلام عليكم

‎-فاطمه حايرة فى هدوءه: وعليكم السلام

‎-مراد مبتسم: شنو مفيش غدى ليبي

‎فاطمه سكتت …

‎جى قعمز فى جنبها: تى مشى امورك يا فطومه

‎نتعاركو وثانى يوم نتصالحو وتمشى الامور

‎وهيا تشبح لرقبته ..

‎فى بدايتها عالليمين دويرة زرقا

‎عرفت انه كان بايت مع وحدة ..

‎خش للحمام دوش

‎وهيا فالمطبخ اطيب فالغدى … ومصدومه .. وافكار ترفعها وافكار اتجيبها

‎زعما حق كان مع مراءة …

‎كيف ادير .. تواجهه ..ولا تسكت …تى هيا عروسه من اول يوم اطيح فالخيانه

‎دارت بازيليا .. وجابت حطتها فالصالة

‎وجى مراد وبدى ياكل

‎-مراد : الله الله على نفسك فالاكل ..

‎اسمعى وتى روحك بيش تنزلى معاى توة نوريك السوبرماركت وينه

‎انزلى خودى اللى يعجبك للمطبخ .. وسجلى على اسمى تلقينى داير عنده حساب

‎فاطمه لا عرفت تفرح ولا عرفت تزعل

‎وهيا عينها على هاديكا الدويرة الزرقا فى رقبته

‎وبالفعل لبست حجابها ونزلت معاه للسوبر ماركت

‎لقت المتغطيه والعريانه فالطريق

‎وصلو للسوبر ماركت ووراها اماكن كل حاجه بروحها

‎وقاللها ان هدا السوبر ماركت الوحيد فالجهه اللى

‎فيه لحم خروف ودجاج مدبوح حلال

‎وشرو حاجات وروحو للشقه

‎وصلها للشقه

‎-مراد: تبى حاجه انا طالع

‎-فاطمه صوتها مخنوق: بتبات برة الليله ولا بتروح

‎-مراد مبتسم ?: لا تو نروح ..

‎-فاطمه تشجعت : انت وين بايت امبارح

‎-مراد : قلتلك معش تسالى

‎-فاطمه : كنت بايت مع مراءة ولا

‎-مراد يضحك: يا والله فاطمه ..وكيف عرفتى

‎-فاطمه: يعنى حق الكلام

‎-مراد : اسمعى هادو صاحباتى ومعارفى من قبل ماتجى انتى …

‎عجبك مرحبتين …ماعجبكش بالسلامه

‎ الطريق اللى جاباتك تردك ..والتداكر والسفرة كلها على حسابى لين توصلى لحوشكم

‎-فاطمه قامت يدها : ومدامك صايع ليش باعت لاهلك وتقوللهم ابعتولى مراءة..

‎مدامة عندك اكثر من صاحبة وادير فالحرام.. ليش ادور فالحلال

‎-مراد عيونه حمر: ماشالله صار عندك لسان تبانى هادية ..

‎ وبعدين من كدب عليك وقالك انى بعتلهم نبى مراءة …
‎هما الل خطبوك وبعتوك راهو منهم ليهم

‎-فاطمه تبكى :و ليش زلبحتونى حسبيا الله فيكم

‎رعش مراد من كلمت حسبيا الله

‎وهجم عليها شدها من كتافها : الكلمه هادى اخرلك مرة تقوليها فاهمه
‎ودفها عالصالون ..هيا اقعدى فيها بروحك …

‎وطلع من الحوش
_________________

‎خلاص هنايا فاطمة اصطدمت بواقع الحياة

‎وعرفت انه مقلب وكلاته

‎وتوة عرفت شن معناها لما قاللها عمها يحيى نوصيك بالصبر

‎قعمزت عالصالون تفكر …

‎معقولة توة جيت توة بنروح لليبيا..

‎الناس شن بتقول …وامى وبوى شن بيصير فيهم

‎وتزيد تفكر .. باهى معقولة نرضا بالدل ..

‎معقولة نرضا بالراجل اللى يبات برة ويمشى يدير فالحرام مع النساوين

‎وحتى الصلاة ميصليش

‎مسكينه راسها داخ من التفكير …

‎وقررت حاليا تسكت ومعش تناقشه ..لين ايدير الله طريق

‎ولييل الليل .. وروح مراد

‎وفاطمه مقعمزة فالصاله …

‎خش قعمز عالكرسى وهوا مش شاد روحه يتمايل غادى وجاى

‎تاريته سكران .. وهيا طبعا زبطاته من حركاته ومن صنته

‎-مراد: فطومه تعالى جنبى

‎-فاطمه ناضت وبتخش لدارها : بالله فكنى

‎شدلها يدها : تعالى

‎فكت فاطمه يدها : حول يدك

‎وجى هاجم عليها يبي يبوسها

‎وقفت دفاته بكل مايجبب جهدها..جى طايح عالصالون ..

‎-فاطمه: نتحمل منك كل شى ..الا نعاشرك وانت سكران ..

‎وخشت تجرى لدارها وسكرت بالمفتاح

‎وهوا يتمايل لحقاها ..لقى الباب مسكر بالمفتاح …

‎قعد يطقطق وهوا مفيشى قوة بكل

‎-مراد: افتحى حبي .. افتحى خيرك

‎وقعمز قدام الباب ومشى فالنوم

‎وفاطمه مقعمزة فسريرها وتبكى..ياشينك مقلب طاحت فيه

‎ولما ناضت الفجر تبى تتوضا وتصلى …

‎فتحت باب الدار بيش تمشى للحمام ..

‎ لقاته ممدود قدام الباب راقد عالزليز

‎سخفها ..قعدت تنوض فيه وقاماته مشى على رجليه رقداته عالسرير وغطاته

‎وطلعت وسكرت الباب

‎وصلت الفجر ..وقعمزت تدعى وتبكى

‎فى فكرها تبى تدعى عليه من غيضها

‎لكن لما بدت تدعى لقت لسانها يقول فكلام ثانى …

‎لقت روحها تقول ..ياااارب اهدى زوجى..ياااارب اهدى زوجى …

‎وهيا شادة الدعاء هدا وتستغفر

‎ناض مراد العصر من النوم لقاها فالصاله

‎-مراد: صباح الخير

‎-فاطمه منغير ماتشبحله: صباح النور

‎-مراد: امتى روحت انا امبارح

‎-فاطمه: مش عارفه نضت الصبح لقيتك جنبى عالسرير

‎مراد مدكر اللى صار ..لكن تحشم من فعله فدار الحولة ودار نفسه مش مدكر ..

‎وانصدم من جوابها ليش ردت هكى ومادارتش مشكلة

‎وفاطمه فرحت انه مش مدكر وقالت خلى انلف الموضوع على خاطر كرامتى

‎هوا خش للحمام يدوش ..وهيا خشت للمطبخ تسخن فالغدا

‎هوا حاير فى تصرفها ..

‎وهيا حايرة فى هدوءه وكلامه بحنيه معاها تقول مش نفس الشخص متع امبارح

‎طلع مراد مالحمام لقاها مطيبه كسكسى

‎-مراد اتفاجأ : الله كسكسى … وين لقيتيه

‎-فاطمه : طلعت بكرى شريت كيسه سميد .. وبرمت طاستين بروحى

‎-مراد ياكل: ماشاء الله يسلمو يدياتك قداش ليا بطنى ماخش فيها شى مقوم

‎وشبحلها : كولى خيرك

‎-فاطمه: تو ناكل

‎-مراد: اسف عاللى صار امبارح

‎-فاطمه: يعنى مدكر

‎-مراد : من دخلنى لدار النوم

‎-فاطمه : انا

‎سكت مراد وكمل اكله …

‎والمرة هادى قعد فالحوش ومطلعش ..

‎وخشت فاطمه تغسل فالماعين .. هما ينغسلو فى عشرة دقايق ..

‎ تضربها فاطمه نص ساعه فالمطبخ وهيا زعميتا اضم

‎مش قادرة تقعمز معاه

‎جى مراد وقف على باب المطبخ

‎-مراد: بنطلع تبى شى

‎-فاطمه : نبى نكلم اهلى

‎-مراد: كود امريكا مسكر على ليبيا اصلا .. فكيف بتحصليهم …

‎سكتت فاطمه

‎-مراد: اسمعى انتى واضح انك بنية كويسه ..وبنت ناس ..لكن انا منصلحش بيك

‎- فاطمه متلفتة للحوض : عارفه

‎انصدم مراد بالجراءة اللى عندها ..

‎وطلع مراد من الحوش …

‎لقى صحابه يراجو فيه تحت العمارة

‎-منير : وين نمشو .. نبى نتغدا

‎-مراد ضرب بطنه : كانا نقوللكم شن متغدى

‎-منير : شنو

‎-مراد: ضاربها بالكسكسى منحكيلكمش

‎-طارق: اووووو كسكسى غدوة نبو منه مدخلناش فيك

‎-مراد: يا سلام .. غدوة غداكم عندى كسكسى باللحم

‎وطلعو ودارو دورتهم

‎وروح مراد فالليل فايق صافى لا سكران لا شى

‎وحكالها ان صحابه الزوز ليبيين بيجو غدوة يتغدو عنده كسكسى

‎وافقت فاطمه وقالتله غدوة ننزل انجيب لحم ونطيبلكم

‎وناضت خشت دار النوم بترقد

‎خش وراها مراد …

‎ورقد جنبها فالسرير

‎وحضنها ..وبدى يبوس فيها بدون مقدمات

‎هيا مارفضتش ..بس مرحبتش

‎-مراد: خيرك

‎-فاطمه : شى

‎-مراد: وبعتالى تقوليلى كيف تمشى للاجنبيات ولا

‎-فاطمه : انا مامنعتكش عن شى

‎-مراد: نرقد معاك وانتى ماتبينيش ..والله مايكتبها عليا الزمان

‎-فاطمه : قلتلك انا مامنعتك على شى

‎-ناض مراد من السرير: لعلمك انا النساوين يتعاركو عليا عراك..
‎والف وحدة تتمنى انها تكون تحتى

‎-فاطمه بكل جراءة: الا انا

‎شبحلها مراد : معش نبدا راجل كان مزال نقربك

‎وطلع من الغرفه …

‎رقد فالصاله …

‎ثانى يوم نزلت فاطمه مع العشرة بيش تجيب اللحم

‎مشت شراته وروحت …

‎وهيا مروحه فتحت باب الاسانسير وخشت فيه

‎كيف بيتسكر الاسانسير

‎وقفه راجل بيده وركب معاها

‎راجل فالخمسينات مهندم ولابس قرواطه

‎شبحلها عرفها عربيه ..فكلمها بالعربي

‎-زهير : اما طابق

‎-فاطمه : الطابق الرابع

‎-زهير: ليبيه

‎-فاطمه : ايه

‎-زهير مصدوم : ماتقولليليش مرت مراد

‎-فاطمه: ايه مرت مراد

‎-زهير : عييت وانا ندور فى رقم بوك نبى نكلمه ومقدرتش نوصله

‎فاطمه تشبحله وحايرة فالكلام اللى يقول فيه

‎ضغط زهير رقم الطابق 4 ورقم الطابق 9

‎وتلفتلها : انا اللى بعتت الصور لبو مراد

‎-فاطمه : اى صور

‎-زهير: صوره وهوا صايع فى بلاد الاجانب وقلت لبوه الحق ولدك ..

‎عرفت فاطمه ان اهل مراد عارفين ولدهم صايع ومع هدا زلبحوها

‎-زهير: ونفس المرسال اللى بعتت معاه الصور

‎ هوا اللى قالى ان بوه خطبله وبيبعتله مراءة هنايا

‎انفتح باب الاسانسير لانه وصل الطابق الرابع

‎وطلعت منه فاطمه وطلع معاها زهير وشاد باب الاسانسير بيده بيش مايتسكرش

‎-زهير: لكن المرسال فات فيه روح لامريكا وقعدنا نكلمو فى ناس فى ليبيا بيش يوصلولكم ويحدروكم ..

‎لكن مالقولكمش عنوان ..ومزبطناش منين خدوله

‎وانفتح باب شقه فاطمه

‎وطلع منها مراد

‎شبحله زهير شبحت كره

‎وخش للاسانسير وسكره

‎ومشت فاطمه للشقه

‎-مراد: شن كان يقولك

‎-فاطمه : رحب بيا لما عرف انى ليبيه

‎-مراد ضغط على يدها اليمين: متزلبحينيش ..شن كان يقولك المسخ هدا نعرفه يكرهنى

‎-فاطمه: قلتلك قالى انه ليبي ولو نبى اى حاجه نكلمهم هوا ومرته

‎-مراد: تعرفى اخر مرة نلقاك واقفه عليه ..

‎ولو لقيتك واقفه عليه مرة ثانية ماتلومى الا نفسك شيبانى النحس هدا

‎-فاطمه: باهى باهى.. آه وجعتنى

‎حول مراد يديه من عليها

‎ولبس حوايجه وطلع

‎الساعه 3 .. جى هوا وصحابه

‎خش مراد هوا الاول ..

‎لقاها فى دار النوم

‎-مراد: فاطمه كان تبى تلبسى حجابك لان صحابى بيخشو

‎-فاطمه : وين بيخشو الحوش فمه فى قعره

‎-مراد : بيخشو للصاله

‎-فاطمه : توقعتك ان بنسقيه الغدى وبترفعه عندهم لشقتهم

‎-مراد : لا هما بيخشو عندنا هنايا

‎-فاطمه : يا مراد منحبش الاختلاط انا

‎وكانت هادى اول مرة مراد يسمع فاطمه تنطق فى اسمه

‎-مراد: مشيها المرة هادى على خاطرى …ومرة ثانية يصير خير

‎وبالفعل لبست فاطمه حجابها .. وخشت للمطبخ

‎وخشو الشباب للصاله

‎سخت الكسكسى وسقتلهم وهيا فالمطبخ

‎ودارت شاهى اخضر ومداته ليهم

‎حسها مراد انها انحبست فالمطبخ ومفروض تطلع للدار ..

‎فحطها فالامر الواقع

‎-مراد: فاطمه تعالى سلمى على منير وطارق

‎طلعت فاطمه من المطبخ تمشى باستحياء

‎-فاطمه : السلام عليكم شنحالكم

‎-طارق: اهلا بيك اختى فاطمه

‎اما منير قعد يشبحلها وهوا ساكت ..

‎وفى خاطره ..الله اكبر عالجمال .. الله اكبر عالطول ..

‎وعالحشمة ..وعالحجاب …

‎منير عجباته فاطمه من اول نضرة ..

‎-طارق : يسلمو يدياتك غالغدى السمح هدا .. نلقانك بدعتى فيه

‎ ” طارق شرقاوى??

‎ومنير يشبحلها قريب ياكلها

‎وهيا منبهتش ليه اصلا

‎-فاطمه : صحتين

‎-منير: تسامحينا كان نقلقوك مرة مرة ونجو ناكلو هنايا

‎-فاطمه: مرحبتين بيكم

‎وخشت دار نومها وسكرت الباب

‎منير سرحان : ياااازين مابعتولك اهلك يا مراد

‎يتبع ???

‎نحبكم 

لمتابعه جميع اعمال الكاتبة: روايات زهور جمال الدين

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى