رواية حكايه فاطمه الحلقة العاشرة .. الكاتبة زهور جمال الدين | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية حكايه فاطمه الحلقة العاشرة .. الكاتبة زهور جمال الدين

رواية حكايه فاطمه الحلقة العاشرة .. الكاتبة زهور جمال الدين

خشت فاطمه لحوشها ..

قعمزت عالصالون

وجملة باسل صاحب العمارة ترن فى ودنها

“بلغى مراد قوليلو انو حدا اتصل من طرف نادية

وخبرنى انى خبرو انها اليوم ما قدرت تجى صار معاها ظرف”

الجمله هادى قريب تنقب ودانها

وهيا فاتحه فمها وحايرة كيف تتصرف

تقوله وتلوم عليه …ولا زعما القصه بتكبر

ولا تسكت وتغصها فى قلبها

وتخمم

هيا توة قاعدة فى مرحلة حساسه مع مراد

كل واحد فيهم يتخد فى قراره تجاه الثانى

يقعد معاه ولا ينسحب

ادن الضهر

توضت فاطمه وصلت

وبعد الصلاة قعدت تدعى….

قامت يديها فوووق قالت دعاء مشهور لراحة القلب

“إلهي، يا من بِيدهِ حياتي.. يامن إِليه يرْجعُ أمرِي كلّه، ربي بيدك سعادتي وشقائي، ربي أسعد قلبي، ربي أسعد قلبي، ربي أسعد قلبي، اللّهم إِنّي مؤمن أنَّه إن اجتمعت الدنيا على أن ينفعوني بشيءٍ،لن ينفعوني إِلا بشيءٍ قد كتبته لي، ولو اجْتَمَعُوا عَلَى أنْ يَضُرُّونِي بشيءٍ لَنْ يَضُرُّونِي إِلاّ بشيءٍ قَدْ كَتَبْتَهُ لِيْ، رَبّي إِنْ فِي قَلْبي حَاجَاتٍ كَثِيرَة، لا أَسْتَطِيعُ البَوْحَ بِهَا لأِحَد سِوَاكْ، أنْتَ تَعْلَمُ سِرّي وما يُضْمِرُه قَلْبِي، آمين”

وحست انها هدت شوى واستريحت بالصلاة

وقررت انها مش حتقول لمراد على شى

لين تشوف كل شى بعيونها

“لكن هيهات فم المراءة يهنيها وتسكت ??

_________________________

باب الحوش طقطق

ردت فاطمه : شكوون

-سعاد: انا سعاد جارتكون

فتحت فاطمه وسلمت عليها وقالتلها تفضلى

خشت سعاد وقعمزت

هدرزت فاطمه عليها شويا

وناضت دارت قهوة وجابتها ..

وفاطمه حايرة فى سبب جيت سعاد عندهم

-سعاد: شو وينو مراد

-فاطمه : مراد قاعد نايم

-سعاد: من زمان هوِ هيك .. بيحب النوم

فاطمة ابتسمت

-سعاد: والله كان بدى ياه بس خلاص بلغيه انتى

-فاطمة : اؤمرى حبيبتى

-سعاد: نادية صديقتو الاولى يمكن انتى مابتعرفيها …
كانت اخدى منى مجلات ديزاينيير …

وانا محتاجتلون هالايام ..

فياريت تبلغى مراد يبلغها انو انا بدى اياهون

-فاطمه: حاضر تو نبلغه

-سعاد: هوى انا شفتا الصبح من البلكون.. و ناديت عليها بس ماسمعتنى

-فاطمه بصدمه: وين شفتيها

-سعاد: هون تحت على باب العمارة

-فاطمه : اليوم الصبح

-سعاد: ايه اليوم

فاطمه معش تشبح فى حتى حاجه

الضغط ركبلها ممكن 200 يانارى

طلعت سعاد .. سقدتها فاطمه وسكرت الباب

“يا ابن اللعيبة يا منير..المرة هادى الحظ وقف معاك وسعادك ?

_________________

خشت فاطمه للمطبخ ادير فالغدى

الايدين يتحركو والعقل والروح مايعلم بيهم غير ربي

طيب مكرونه مبكبكه .. اللحم يطبخ وهيا تتفرج عليه

وواجعتها روحها

هاديكة الطبيخه تبكبك .. وقلبها يبكبك معاها

ومنغير ماتخمم وماتتكلم مع نفسها

الرؤيه اتضحت قدامها خلاص

وكلام زهير حق

مراد يخون

وفى عقلها : جى وقتك يا ليبيا

_______________

ادن العصر ..

صلت فاطمه وحطت الغدى عالطاولة

وكتبت لمراد ورقه

“انا مشيت للجامع ”

وطلعت مشت للجامع

لقت الشيخ قحطان يراجى فيها

عطاها 22 طفل ..

من جميع الجنسيات سمر وبيض

مسلمين طبعا يتكلمو بالعربي المكسر

فاطمه شافت الشيخ عبدالعليم من بعيد حياتها بيدها وخلاص

وهوا طبعا عيونه معلقات عليها من لما خشت غير مالاحضاتاش هيا

قعدت تتعرف على الاطفال اللى بتقريهم

12 بنت .. و10 اولاد

تعرفت على اساميهم بالطفل

وبدت تكتبلهم فالاحكام على سبورة صغيرة

فاطمه مقعمزة وهما مقعمزين قدامها ومنتبهيلها

وعبدالعليم منتبه معاهم ????

_________________

فاق مراد من النوم وقعد ينادى .. فاطمه .. فاطمه

ماردتش عليه

طلع من الدار جى قعمز عالصالون حاير وين مشت

هوا متعود عليها تطلع الصبح للسوبر ماركت

شاف فجأة لقى ورقه عالطاولة

قراها عرف ان فاطمه فالجامع

خش دوش وبدل حوايجه

وتوضا بيش يصلى

ولما طلع تكاسل وما صلاش

مزال الايمان متمكنش من قلبه عالمزبوط

خلى الغدى مغطى

وقرر انه يلحق فاطمه للجامع

_______________________

فاطمه مقعمزة تقري فالصغار …

جى واحد قعمز وراها وهيا ماشافتاش

ويدير فى حركات للصغار وهما يضحكو

لاحضت فاطمه ان الصغار يشبحو وراها هيا

لما تلفتت لقاته مراد

قلبها دق .. بالرغم من جرحها

-فاطمه : مراد

-مراد قرب منها : خيرك مانوضتينيش قبل ماتطلعى

-فاطمه ترد منغير ماتشبحله : قلت نخليك براحتك

-مراد: خيرك فى حاجه

-فاطمه واطت راسها : لا لا مافى شى

_________________________

ادن المغرب

ناضو بيصلو

-مراد: انا مصليتش الضهر والعصر

فاطمه ماردتش عليه

-مراد: فاطمه خيرك

-فاطمه : لا لا شى

-مراد يشبحلها : نصلو ونروحو

-فاطمه : باهى

صلو المغرب ..وروحو للحوش ساكتين ومراد يشبح لفاطمه وساكت

خشو للشقه

خشت فاطمه لدار نومها وحولت شاربتها

ومراد قعمز عالصالون

حس ان فى حاجه قوية

-مراد: فاطمه

مردتش

-مراد : فاطمه وينك

-فاطمه وقفت فم باب الدار قاعدة لابسه جلابيتها : نعم

-مراد قام يده : تعالى

جت فاطمه وقفت فى طرف الصالون : نعم

-مراد : قلتلك تعالى

قربت منه ..وقعمزت عالصالون الفردى

-مراد: تعالى قعمزى جنبى

-فاطمه : حتى هنايا كويس

-مراد قام يده : قلتلك تعالى

-جت فاطمه قعمزت جنبه : نعم

-مراد حط يده على شعرها : خيرك يا غالية فى حاجه مضايقاتك

-فاطمه حولتله يده : بالله عليك حول يا سر مالنفاق

ووقفت وخشت دارها نومها بسرعه

وبدت تحول فالجلابيه وبدت تبكى

ناض مراد لحقها .. واتكى على باب الدار وربع يديه على صدره

وفاطمه تبكى وجت بتطلع من الدار لقاته مغطى الباب : لو سمحت حول

-حول مراد من الباب وبهدوء : تفضلى

وطلعت فاطمه قعمزت عالصالون تبكى

-مراد : شنو تحسابى كان طلعتى للصالة مش حنشوف دموعك

وهيا قاعدة تبكى

جى مراد قرب منها …قعمز قدامها على ركابه

-مراد بهدوء: خيرك

-فاطمه تبكى: نبى نروح ليبيا

-مراد باستغراب : ستاحشتى اهلك

-فاطمه : ايه

-مراد : وانا بتخلينى

-فاطمه: وشن بدير بيا

-مراد: محتاجلك

-فاطمه بعصبية: تلاقى الف غيري

-مراد بهدوء : لكن انا من الالف نبيك انتى بس

-فاطمه بعصبية : وعلاش

-مراد : لانى نحبك

فاطمه سكتت

-مراد : مهلت الشهرين انتهت بالنسبه ليا لانك تاكدت انى نحبك ونبيك ام صغارى

-فاطمه واطت راسها حطت يدها على وجهها وتبكى

-مراد حط يده على شعرها: ماعاش من يبكيك يا غاليه

غير قوليلى شنو اللى مضايقك وانا نتصرف

-فاطمه قامت راسها : انت

-مراد : شن درت انا ..واللى تبيه انتى نديره

-فاطمه : بالك تحسابنى راقدة على ودانى

ومانندريش على علاقتك بنادية

-مراد مستغرب :انا حكيتهالك بنفسى وعلاش بننكرها

واكثر من االى حكيتهولك ماصاير شى بينى وبينها

-فاطمه وقفت: كداب

-مراد وقف مقابلها وحط يده على خدها : فى وحدة عاقله تقول لراجلها انت كداب

فاطمه تحشمت وعيونها تعبو دموع

ضمها مراد وهيا تبكى

وقرب من ودنها : نحبك

-فاطمه: خلاص اسكت

-مراد : والله نحبك.. ودموعك تقطع فيا

وحاضنها مراد بقوة وقعمز عالصالون وقعمزها جنبه

-فاطمه : تنكر انها اليوم كانت عندك

-مراد : ننكر ايه

-فاطمه : وسعاد جارتنا اللى شافتها اليوم فى مدخل العمارة

-مراد بثقه : تشوفها زى مايعجبها ..اما ماشفتهاش يا عمرى ولا نبى نشوفها

-فاطمه : انا نبى نروح ليبيا خلاص

-مراد : وانا مش حنسلم فيك

فاطمه تشبحله وخاطرها تبادله نفس الكلام لكن هيا زعلانه ومقهورة

-مراد حط يديه على وجهها : قلتلك نحبك … كيف تبينى نخليك تبعدى عليا

فاطمه ساكته وتشبح جهه ثانيه

-مراد : فاطمه اشبحيلى انا بس ..وصدقينى انا بس

ممكن انتى لاحظتى انى مش كداب صح

ونقول عالحاجه منغير خوف صح

جاوبينى

-فاطمه : صح

-مراد : معناها لو كنت نعرفها توة كنت قلتلك ووالله مانى خايف منك

فاطمه ساكته

-مراد : بس انا اقسم بالله من يوم اللى خديت منها المفتاح ماشفتها

-فاطمه : يا مراد انت انسان مزال تبى تعيش وتبى تفرهد …
مدامك عارف هدا سلوكك ليش خديتنى …

وبوك يعرف ان هدا سلوكك ليش ياخدنى ليك

منبيش نتحسب فيك ..لكن ربي كريم

-مراد يضحك : وليش متبيش تتحسبى فيا

فاطمه ساكته

-مراد : لانك تحبينى

فاطمه تشبحله

-مراد ماسك خدودها بايديه : جاوبى تحبينى ولا لا

-فاطمه بعزة نفس : منحبكش باهى

-مراد يضحك: كدابة

-فاطمه حطت راسها على صدره : منيش كدابة ..وانا معش بنحبك مدامك هكى

-مراد يضحك : معناها كنتى تحبينى

-فاطمه : نحبك ايه

-مراد ضامها لصدره : ربي يخليك ليا يا عمرى .. وانا نحبك ونموووت فيك

وهيا مازالت تبكى

حضنها مراد : اشششششش خلاص عاد

اسمعى فطومى مدامنا احنا الزوز انحبو بعضنا …
ونبو بعض صح

فاطمه ساكته وهيا حاضنته

-مراد : قولى

-فاطمه : ايه

-مراد : خلاص مانبو ندخلو حد بيناتنا …

ووالله انها لعبه منها بيش تفرق بينا متخليهاش تتفوق عليك

-فاطمه حولت من حضنه وتشبحله : انت تحبنى

-مراد: ايه نحبككككككك

وباسها بحنان بوسة خفيفه ع شفايفها

-مراد يضحك: شفايفك مالحين ههههه من دموعك

-فاطمة: خلاص مدامك تحبنى

توة تنزل تكلمها قدامى وتقوللها انك معش تبيها

-مراد: معقولة على خاطر سعاد شافتها فى العمارة انوضو نكلموها ..

مرات هيا جاية لحد ثانى

-فاطمه : لااااا صاحب العمارة قالى نقولك ان فى حد اتصل من طرفها

وانها تعتدرلك عن الجيان اليوم

-مراد بصدمه : نعم نعم …منو اللى اتصل وقال هكى …انا مفيش بينى وبينها موعد

-فاطمه : منعرفش هوا قالى نقولك

-مراد : وبعتالى كيف سعاد شافتها فالعمارة …

وكيف حد متصل ويعتدر انها متقدرش تجى

-فاطمه انتبهت: صح

-مراد مسهم ويخمم: اسمعى يا فاطمه ….

فى لعبه كبيييييرة قاعدة تصير عليا وعليك

ونادية مشتركه فيها

-فاطمه : معقولة

-مراد : يحسابو روحهم بيفوتوه عليا ..

انا مراد نخليهم يلعبو بيا ويهدمولى حياتى

-فاطمه : باهى كيف بدير

-مراد : بننتغدا بيهم قبل مايتعشو بيا

-فاطمه : حتى زهير حدرنى منها

مراد قام راسه مصدوم : زهيييير

__________________

يتبع ??

نحبكم 

لمتابعه جميع اعمال الكاتبة: روايات زهور جمال الدين

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى