رواية حكايه فاطمه الحلقة 17 .. الكاتبة زهور جمال الدين | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17 .. الكاتبة زهور جمال الدين

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17 .. الكاتبة زهور جمال الدين

مراد مقعمز فالحوش يراجى فى فاطمه تروح …

فاتت الساعه 12 .. والساعه واحد قريب تخش وهيا لا حس ولا خبر

ولعت فيه النار خاصه ان بعد حملها بدى يخاف عليها بزايد

قرر انه يطلع من الحوش ويلحقها للسوبر ماركت

طلع مراد من الحوش وسكر الباب وراه

نزل فالشارع ويخمم : ياااربي خير

“يانارى سخفنى مراد غافل وماعارف شى?

وصل للسوق خش منه مشى طول للى يبيع فاللحم

الحلال لانها لو نزلت ضرورى تشري منه

هوا عربي عراقى

-مراد: السلام عليكم

-البياع: عليكم السلام

-مراد يرعش : معليش خوى منسئلك على زوجتى لو جت هنايا وشرت منك

-البياع : ماعرفها اخوى اوصفها لى يمكن ادلك

-مراد: زوجتى المحجبة اللى تلبس فاللباس الشرعى

-البياع : اهاا عرفتها الليبيه المتحجبه صح

-مراد : بالزبط هيا خوى .. هيا جتك اليوم والا لا

-البياع : كانت هنانا قبل ساعتين يمكن .. بس ما اشترت

عشان اللحم بعد ما وصل .. انتظرت شوى وبعدين راحت

-مراد : باهى مشكور خوى

وطلع مراد من السوق عرف ان فاطمة كانت فيه

يدور فالشارع بعيونه زى المهبول بالك يلقاها

مفيش فايدة

قرر انه يروح للحوش ..ممكن تكون روحت

وبالفعل وصل للحوش ..فتح وخش ما لقاهاش

عقله قريب يطير منه .. فاطمه وين مشت ..ماتعرف حد هنايا …

نزل وقف قدام العمارة يراجى …

________________________

مراد واقف قدام باب العمارة وهوا يمشى غادى وجاى

تقول تحته دودة

عصابه ركبو

ركب طق على سعاد سألها …

قالتله انها ماشفتهاش ليها ايام

طق على كل الجيران اللى معاهم فى نفس الكارادورى …

مفيش فايدة

فتح الاسانسير ..وركب

مشى لحوش زهير…

طق الباب …

فتح زهير ..

-مراد : نبى نسأل على فاطمة بالك جتكم

-زهير : الناس تقول السلام عليكم

-مراد : السلام عليكم

-زهير : وعليكم السلام

-مراد : فاطمه عندكم

-زهير: انت مش منعتها تكلمنى ولا ..

ليش جاى توة تسأل عليها عندى …مع السلامة

وسكر فى وجهه الباب

__________________________

طلع مراد من عند زهير اعصابه راقيات منه

قعد يراجع فى يومه كيف مشى

مفيش حاجه غريبة صارت معاه غير الكدبة اللى صارت على طارق

طلع من العمارة وخدى تاكسى والدم بيطلع من راسه

وتوجه طول لحوش طارق

وصل للعمارة اللى ساكن فيها طارق

نزل يجرى …

ركب للشقه متع طارق يطقطق بالقوة

فتح طارق …ويهجم عليه مراد يشده من رقبة سوريته

-مراد: مرتى وين

-طارق يحوله فى يده: كنك يا مراد

-مراد يعيط : وين مرتى يا طارق ..من مشترك معاك فاللعبه

-طارق فك نفسه منه : لعبة شنو يا مراد مغير اهدا بس وفهمنى شن فى

قعمز مراد عالصالون .. وصوته مغصوص

-طارق: كنك احكى شن فى

-مراد: فاطمه مهناش لا فى السما ولا فالوطا

-طارق : شن تحكى انت وين عدت

-مراد : منعرفش يا طارق من الصبح وانا ندور عليها ..

وهيا مهناش ..السوق قالولى جت وطلعت ..

والجيران ماحد شافها …

معش عرفت نتصرف

-طارق حط يده على كتف مراد : متخافش يا مراد ..

بادن الله ماعليها سو

-مراد : انا متلخبط يا طارق ومش عارف وين نمشى

-طارق: نديرو بلاغ فى مركز المقاطعه

-مراد : حتى لو درنا بلاغ ..

مايبدوش فالبحث قبل 24 ساعه من البلاغ

-طارق : باهى كيف بدير

-مراد : انا غير كانا نعرف شن صار بس ..

-طارق : انتو متعاركين شى

-مراد: لا والله .. بالعكس فاطمه طلعت حامل بتؤام

واحنا رقدنا جدا فرحانين بالخبر

-طارق: معناها القصه مش قصه انها زعلانه من مشكلة

-مراد: لاااا مستحيل… اصلا فاطمه عقلها كبير

ومستحيل ادير حاجه زى هادى على زعلة بينى وبينها

-طارق : تعالة نمشو للجامع مرات نلقوها غادى..

مش قلت انها مواضبه عالجامع كل عصر

-مراد: بس الوقت مزال .. هيا تمشى العصريات …

-طارق : احنا نمشو مرات نلاقوها غادى

-مراد : هيا نمشو ويااارب نلقوها …

____________________

فى حوش مراد الدنيا هدوءءءء

انفتح باب الشقه

خشت فاطمه وسكرت وراها الباب

عيونها قريب يتسكرو من كثر الدموع

خشت لدار النوم

فتحت الدولاب .. خدت منه حاجه وسكرته

وطلعت من الدار

قعدت تشبح لحوشها وتبكى

تلفتت للكوجينه .. قعدت تشبحلها

وفتحت باب الحوش .. طلعت وسكرت الباب وراها

ومشت

__________________________

روعة روحت هيا وخوتها من المدرسه

لقت امها فالحوش

-روعة: ماما غريبة انتى فالحوش الوقت هدا

-حياة: عادى حبيبتى كملت شغل بكرى وروحت

-روعة : وين بابا ..مش اليوم اجازته

-حياة: جاه واحد صاحبه طلع شوى وتو يجى

-محمد: من كان عندنا ماما

-حياة طلعت من المطبخ : من قالك ان كان عندنا حد

-محمد: اهو كوب الليمونادة ماما

-حياة: شربه بابا قبل مايطلع …

وبعتالى انتو خيركم دايريلى تحقيق ..يلا غسلو ايديكم
وخشو اكتبو واجباتكم

___________________

مراد وصل للجامع …

وجهه مقلوب واضح ان فى حاجه ..

وواضح انه يدور فى حاجه هوا وصاحبه

شافهم عبدالعليم.. مشالهم

-عبدالعليم : خوى مراد خيرك انشالله خير

مراد مايبيش يفضح مرته ولا يجيبلها الكلام …

-مراد : لا والله شى .. غير فاطمه جت للجامع

ونست مفتاحى متع الشقه فى شنطتها وجيت بناخده منها

-عبدالعليم : اهاا .. هيا قعدة ماجتش فاطنه ..

-مراد يشوف للناس بعيونه ويدور: تمام صحيت يا شيخ

عبدالعليم حس ان فى حاجه مراد مايبيش يقولها

طلع مراد وطارق من الجامع

وطارق ترن فى ودانه جملة منير متع لازم الحمل يطيح

لكن مزال مايبيش يقول لمراد خايف يكون غلطان …

وتصير مشكلة كبيرة عالفاضى

طلعو الزوز من الجامع …

عبدالعليم ماهناشى خاطره .. طلع وراهم

-عبدالعليم : مراد

-مراد تلفتله : نعم يا شيخ

-عبدالعليم : راهى فاطمه اختنا لو عليها حالة سو قولنا

مرات نقدرو نساعدوك

-مراد عيونه دمعو : ملقيتهاش يا شيخ

-عبدالعليم اندهش: كيف ملقيتهاش يا مراد

وادن العصر …

-عبدالعليم : خش صلى العصر ..وربي يدير طريق انشالله …

قعمزو فالجامع يراجو فالاقامه …

-عبدالعليم: مابين الادان والاقامه دعاء لا يرد …
ادعى خوى مراد ربي يجمعك بزوجتك

-مراد: ياااارب ياااارب تكون فاطمه بخير

-عبدالعليم: قل اللهم يا من الفت بين الثلج والنار الف بينى وبين زوجتى

ممكن تكون زعلانه منك وبفضل هالدعاء ربي يهدى بيناتكم

وقعد مراد يدعى بالدعاء هدا

لين قامت الصلاة .. وناضو صلو ..

وناض مراد بيطلع ..

-عبدالعليم: سألتك بالله اطمنا عنكم خوى مراد

-مراد: مشكور جدا يا شيخ .. حاضر بادن الله نطمنكم

وطلع مراد وطارق

وقعمز عبدالعليم يدعيلها …

حس ان علاقة مراد بفاطمه قوية هلبا

وشاف الشى هدا فالخوف عليها فعيون مراد

_____________________

بدت الحلقات متع التعليم ..

وناض عبدالعليم مشى لطلبته

فجأة شاف روعة خاشة

اشرلها تجى عنده ..طبعا روعة فرحت وجت تجرى

-عبدالعليم : شفتى فاطمه اليوم

-روعة حست بغيرة : قاعد تسأل عليها

-عبدالعليم : اولا انتى مش شغلك لو بنسأل عليها …

ثانيا مراد جى يدور فيها

روعه نوعها جريئة شوى

-روعة: خلينا فى اولا.. كيف مش شغلى ..مش انت قلتلى بجد تبى تتغيري

وقلتلك جد الجد .. هدا يعتبر اتفاق ولا

-عبدالعليم : هدا اتفاق انى بنساعدك تتغيري فقط لا غير ..

انا ماقلتلكش شى ثانى

-روعة : بس انا نحبك

-عبدالعليم حمق: هادى مش جراءة ..هادى وقاحه ..

لما انتى تعترفى للشاب بحبك ليه …شن خليتيله يقولك هوا

-روعة: خليتله يقولى بنساعدك فقط لا غير

وناضت مكسورة الخاطر ..ومشت وهوا يشبحلها

وتلفتت رجعت ثانى

-روعة: شن قلت .. مراد يدور على فاطمه

-عبدالعليم ابتسم : باهى اللى فقتى …

وتلفت تحت ويتمتم ويضحك : مجنونه

-روعة: باهى احنا شن بنديرو منقعدو ساكتين هكى

-عبدالعليم : منهما احنا?

-روعة : احنا …انا وانت ?

-عبدالعليم: توة خليك ساكته وماتنشريش الخبر..

نعرفكم النساوين متسكتوش

لحد مانشوفو مراد شن صار معاه

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17

-فرحات: هاتى شاهى يا غالية

-زهير: انا والله كان مش خايف تشوفك روعة وتتعقد الامور ..

ماكنت نجيبك هنايا

فاطمه ساكته ومغصوصة متحشمه تبكى قدامهم

من كثر مابكت الصبح

-زهير: انتى متاكدة من قرارك

-فاطمه : ماعنديش حل ثانى انا مانعرف حد هنايا

-فرحات: انتى متاكدة من الامر يا فاطمة

-فاطمة: نقولك سمعت بودانى ماحد قالى

-زهير: بس لو تخلى مكان للصلح .. صحيح ان زعلان منه

لكن مراد راهو مش خايب

-غالية حطت الشاهى عالنار وجت: زيدى فكرى يا فاطمه

-فاطمة: من الاول هوا هكى ورضيت وسكتت…لكن توة لا

توة احنا متصالحين ومتفاهمين ..كيف يدير هكى وفى بيتى

-غالية قربت منها : درتى تحليل

سكتت فاطمه وغطت وجهها بايديها وقعدت تبكى

قامت راسها

-فاطمه : كانا بتساعدونى فاللى قلتلكم عليه باهى ..

وكنهدا على راحتكم

-زهير: احنا بالتاكيد بنساعدوك…

وبكرى لما حطيتك هنايا عند فرحات مشيت كملتلك كل الاجراءات …

لكن خلينا نحاولو نصلحو بينكم وربي كريم

-فاطمه: خيانه فى بيتى يا استاد زهير .. معش خلى للصلح مطرح

-فرحات : انتى متدينه يا فاطمه ..وربي قال فاعفو واصفحو

-فاطمه : العفو عند المقدرة يا استاد فرحات ..

وتبكى: واللى صار فوق مقدرتى

-فرخات : باهى غير اهدى واللى تبيه انتى يصير

-زهير: نستادنكم انا توة .. وغدوة تو نجيك انا الصبح يا فاطمه ..

مش حنخليك تمشى بروحك

-فرحات : لا مفيش داعى تجى خوى زهير ..

تو نتصرف انا وغالية انشالله

زهير شبح لفاطمه: عارفك استخرتى .. لكن ننصحك بنتى زيدى استخيري

وطلع روح

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17

الليل ليل …

مراد راسه قريب يتفجر منه من كثر التخميم …

مقعمزين على كرسى فالشارع هوا وطارق

-مراد : تعرف يا طارق فاطمه هادى نعمه رزقنى بيها ربي

-طارق متأثر: اى والله

-مراد نزلو دموعه: علاش الناس الطيبة ديما يصير معاها هكى

لازم تصيرلهم حاجة تخلى الحلو عندهم مايكملش

-طارق: قول يالله يا مراد

-مراد : يااارب

-طارق : خلى املك فالله كبير

-مراد : تعرف يا طارق لو تفارقنى فاطمه ممكن نموت بعدها

-طارق : وحد الله يا راجل

-مراد : لو مشت هيا شن بيقعدلى فالدنيا .. شى ..نقعد ملوح وحيد

بعد مابديت نشوف فالحياة زهتلى ودرت عيلة تحن عليا منرجع نقعد بروحى

وغلب البكى على صوته : معش نعرف نقعد بروحى …معش نعرف منغيرها

-طارق: انت متعلق بيها واجد

-مراد : فوق ماتتصور ..فوق ماتتصور

-طارق : تعال روح معاى بيتى

-مراد : لا والله مانقدر نطلع من البيت ..بالك فاطمه تروح

وانخنق صوته يانارى ..غير شد روحه قدام صاحبه

-طارق : تمام بكرة نجيك من الصبح

-مراد : تم سلام

طارق عنده مشوار ثانى يبي يمشيله هدا علاش ماروحش مع مراد لحوشه

سلمو على بعضهم …

وركب طارق تاكسى …

وصل ونزل …

خش للحوش وطقطق

يفتح منير .. يركه طارق بونية على وجهه ..يطيح منير للخلف

-خش طارق وسكر الباب: الولية وين يا مجرم

-منير: على من تحكى انت

-طارق: على فاطمه يا وقح ..شن درتلها ..شن قلتلها

وين عدت

-منير: والله ماندرى عليها وين

-طارق : لو بس نتاكد ان عندك يد فى اختفاء الولية

والله لمانشرب من دمك

وطلع وخلاه فمه دمايات..

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17

مراد خش باب العمارة ….

وبدى يبكى …

ويدعى .. ياااارب نركب نلقاها …

يااااااارب

ركب من الاسانسير …

خش الشقه .. لقاها فاضيه

وفى خاطره .. يا فاطمه وين مشيتى …

طلع وسكر الباب …

خش للاسانسير …

ركب بيه فوق .. طلع

وقف قدام شقه زهير

شرين الباب ..فتحت روعه …

-روعة: مراد خيرك اللطف

-مراد : وين زهير

-روعة خشت : بابا .. بابا يبيك مراد

جى زهير للباب وقال ل روعة خشى

-زهير : نعم

-مراد : انت اللى جبتها ليا.. بسببك انت فاطمة هنايا توة …

وقام يده : وانت اللى بتردهالى

-زهير: قلتلك منعرفش هيا وين

-مراد : غير نعرف بس انها كويسة خلى نرتاح …

ووجه يده على صدره : راهى ناااار هنايا مش عارف

باش نطفيها

زهير قعد ساكت ..كأنه يخمم

ومشى مراد بتثاقل …وقف قدام الاسانسير يراجى فيه يركب

وزهير واقف يتفرج عليه …

انفتح باب الاسانسير ..مراد كيف بيخش فيه

-زهير: تعالة

مراد فرح جاه بصيص امل …مشاله يجرى

وخر زهير شوى من قدام الباب

-زهير : خش تفضل

مراد يمسح فدموعه وخش

قعمزو عالصالون …

والصغار فالدار …

وحياة فالمطبخ

-زهير: بس بتحكيلى الصدق

-مراد : والله مانى كادب عليك فى حاجه

رواية حكايه فاطمه الحلقة 17

يتبع ????

مزالو ثلاث حلقات الاخيرات …

زعما فاطمه لما خشت حوشها شن خدت

وشنهوا اللى قرراته وبيساعدوها فيه فرحات وزهير

نحبكم 

لمتابعه جميع اعمال الكاتبة: روايات زهور جمال الدين

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى