رواية عسكري على البال الحلقة التانية | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية عسكري على البال الحلقة التانية

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة

#عسكري_على_البال “حُماتي “
الحلقه :التانيه
بقلم :فاطمه سالم الورفلي
……………..
………
خديت الفناجين من دولاب بسرعه وصبيت القهوه فيهن… وبثينه وتت السفره وحطت الشنترو والمثرد وحطت فيه الكعك… ورفعناها.. وشربنا قهوتنا وخليتهم هم يهدرزو واني سارحه ونخمم .. حتى تعشو وضمو الماعين… قاعده اني سارحه وخايفه من الخطوه لي بنديرها…لما روحو قلت خلي نكلمه بي رقمي التاني ونشوف كان طلع متاع بنات بنفوته وكان ما عطانيش وجه معناها ح نوافق باش بعدين ما نبداش في صراع اني وياه….طلعت للجنان… وخديت تليفوني وفتحت على رقمه.. اممم هي نتصل؟.. يا ودي ساعه واحد؟… شن موقفي توا؟… بس لالا هدا وقت المكالمات اصلا… وضغطت على الرقم وقعد يرن وكل رنه قلبي يدق معاها… وفي الرنه التالته رد…

ميلاد :الووو سلام عليكم!

اني نسمع في صوته ونبي نتكلم بس خايفه..

ميلاد :الووو؟

اني نرقع:اهلا سوسن كيف حال

ميلاد انفلق ضحك :وووه قداش ما ندير فيهن حركات هذي… ره حتى اني ندير فيهن لما نكون معجب!… “سكت شوي و وقف ضحك وقال بنبره جديه “… من معاي؟

اني تخزرطت :ا… امم… ا…احمم اسفه غلطت في الرقم

ميلاد بتهكم :ياعيني سمعتي صوتي وقلتي سوسن وفوتناها!… بس تبي تفوتيها عليا بلمره وتقوليلي غالطه؟

اني سكتت معاش عرفت ما نرد

ميلاد :الووو!!

اني لا رد

ميلاد :ها شوره الرصيد واجد؟

اني :ااا اممم به ح نقولك اا

ميلاد :لخصي مش فاضيلك

اني تنرفزت من اسلوبه وصكرت عليه… بس لحظه هو قال “قداش ما ندير فيهن حركات هذي!!!! “… ها يعني هو مداير ما يبي ياعيني يا عيني مش كيفي عاد قطوس في شكاره …اني لي فاضيه اصلا خلي نرقد خيرلي….خشيت لداري لقيت خواتي راقدات احسن والله مالا فكه من دوتهن الفارغه وحركاتهن السامطه…. خديت فراشي وفرشته وخديت بطانيتي ومخدتي ورقدت نخمم… زعما تصدف معاي وتشد؟… يييه ان شاء الله خير وخلاص … غميت روحي بلبطانيه ورقدت في سابع حلمه ما نندري على دنيا وين زارقه… واصبح الصبح ونضت على دوشه خواتي وصوت الاستشوار وهدرزتهن الفارغه…بس لما طفو الاستشوار ؛ كلامهن الاخير شدني…

كنز :اسمعي قتلك

تهاني :همم شن تبي

كنز :امس لما بُثينه لحقت اسراء زعما شن قعدن يهدرزن!

تهاني :شن بيقولن يعني؟

كنز :مش عارفه بس استغربت اول مره بثينه تهدرز مع اسراء….وحتى طولن بلقهوه ولما نادت عليهن امي قالن نهدرزو؟

تهاني :اممم.. مش عارفه بس لالا ما ظنيتش اسراء كل همها في الضم والتطيب شن بيقولن يعني!

كنز :مش عارفه عاد… بس هكي ضربني الشك لانها حتى الماعين ما غسلتهمش غريبه خلتهن لين غسلتهن خالتي؛ والاكثر لي زاد شكوكي انها سرحانه!

تهاني :هههه تسخفي انتي… بالك مريضه ولا شي… تي هي حتى حوايجها من عام الفيل!

كنز :ههههه خزي …هيي اسكتي بالك تسمع فينا!

تهاني :ما اعتقدش نومها ثقيل

كنز :تعرفي نتحشم لما تمشي معاي للمحلات؟

تهاني :والله صدقتي…والكارته الكبرى لما نقول هدي اختي

كنز :اي لكن تعرفي هي احلى منه و هلبا ره

تهاني بغيره:اممم وقضتيني… كنت نبي ننصحها مالا خليها هك عشان شهر جاي او لي بعده معمر قال يبي يخطبني

كنز :هههه لي باهي تكلمت امالا

تهاني :ايي… تعرفي ما عمري حسيتها اختي!

كنز :حتى اني بيني وبينك نحس فيها خدامه…

تهاني :هي مش كيفنا ابدا تعرفي… بس حسيت زودناها امس معاها صح؟

كنز :لا مزودنهاش… لانه سلفه خالتي سعديه شافتها في خطبه بثينه… وقالت خالتي سعديه لي امي ان سلفتها عاجبتها اسراء وتبيها لي ولدها

تهاني :حيي ريتي ريتي والله حق حظ القبايح في السماء لايح

كنز :ههههه ما تصدقيش روحك هي احلى منه 😂

تهاني :خزي حقيره… بس سعدها قوي

كنز :يب بس احسن شي هي عبيطه… قتلك تعالي نطلعو نشوفو امي اكيد خالتي سعديه قالتلها شي

تهاني :هي تعالي

……
لما سمعتهن صكرن باب الدار فتحت عيوني وعلى طول دموعي نزلو … لهدرجه يكرهني؟؟؟… مش مصدقه بجد ديما يقولو حتى الخوات يغارو من بعضهن لكن ما توقعتش روحي ننحط في الموقف هدا ولا حتى عمري صدقت الكلام هدا…. معقوله الزواج هدا يفرق بين خوات؟…. لهدرجه؟؟.. استغفر الله وخلاص ياربي دير لي طريق وخلاص… قاعده مش مصدقه بجد! … وصلت بيهن لهدرجه؟…اي عن اكبر مني…لكن به اهو تزوجن قبلي شن صار يعني!؟…. صحتهن بتزيد؟؟.. شن بيصير؟؟…. تنهدت ومسحت دموعي وفتحت التليفون وخديت كل المسكات… متاع هالات والحب الشباب وكل حاجه…لي ليا ولي خاطيه.. مكر فيهن هك… ونضت خشيت للحمام “حشاكم”….توضيت وطلعت صليت… ودعيت ما في خاطري… ونضت للكوجينه… طلعت الزبادي والنشا خلطتهم ودرتهم… وخديت كركم وزيت زيتون درتهن للهالات ولي الركب والمرفقين… وطلعت من للكوجينه خديت السماعات من على الرفوف…وركبتهن في تليفوني وحطيتهن في وداني….وفتحت اغنيه لي ” ماجد المهندس “…

ماهمني إحساسه
ولا إحساسه ولا ناسه
ولا إحساسه ولا ناسه
أنا بغير أسلوبي
بغير في الهوى ثوبي
بغير في الهوى ثوبي
قبل لا أحد يعاتبني
تعالوا وعدوا وعيوبه
ماهمني إحساسه
ولا إحساسه ولا ناسه
ولا إحساسه ولا ناسه
أنا بغير أسلوبي
بغير في الهوى ثوبي
بغير في الهوى ثوبي
قبل لا أحد يعاتبني
تعالوا وعدوا وعيوبه
ما بان به طيبي
وأنا طيبي غدى عيبي
وأنا طيبي غدى عيبي
أنا ما تحمل آلامه
ولا غيري حد لامه
ولا غيري حد لامه
ألا يا اللي تلوموني
ترى الغلطات محسوبة
ألا يا اللي تلوموني
ترى الغلطات محسوبة
ما بان به طيبي
وأنا طيبي غدى عيبي
وأنا طيبي غدى عيبي
أنا ما تحمل آلامه
ولا غيري حد لامه
ولا غيري حد لامه
ألا يا اللي تلوموني
ترى الغلطات محسوبة
ألا يا اللي تلوموني
ترى الغلطات محسوبة
الدنيا الدواره
…..
بقلم فاطمه سالم الورفلي
……….
وطلعت للجنان نجري… ما خاطريش نشوف حد ولا حتى نفطر… صح اني ظلمت نفسي وهلبااا…ما نلومهمش لما يعزرو فيا هك… فعلا اني ظلمت نفسي…ولازم نصلح من شكلي وكل شي…يكفي بجد… وقعدت نجري ونلف على الحوش ونلف.. وكل ما ندهش ونوقف شوي نتفكر كلامهن… ونزيد نلف ونلف لين حسيت روحي عرقت هلبااا حتى الماسك ساح… خشيت غسلت وجهي وركابي والمرفقين.. وطلعت من الحمام حشاكم… خشيت لدار نشفت روحي وطلعت…شفتهن شادات التليفون و ولاكأنهن شافني… وامي مهناش؟… الباين تحلب في البقر… خلي نطلع نساعدها حرام مهما يكون ما نكونش انانيه…. طلعت لي امي وخديت منها السطل لقيتها مكمله الحلب… وخشيت لـلكوجينه… صبيت الحليب في البراد وحطيته على الغاز و ولعته… وخديت الدحي عربي من امي .. وحطيته في لقامه وصبيت عليه مايه وملح وحطيته على الفرنيلو.. و ولعت الفرنيلو … و وتيت السفره وخديت الخبزه.. واني نفكر… هل لي بنديره صح ومش ح يضرني؟… اني لازم نكلم بثينه… اي ح نكلمها بعد ما نفطر باش توصلني لي ميلاد بعد عرفته مش متاع بنات…… حطيت زيتون الغامي والهريسه في السفره… و ولعت على الشاهي.. وخديت الحليب والدحي حطيتهم في السفره … واني فكره تجيبني وفكره ترفعني خايفه نكون متسرعه… وماما تخدم في الشاهي وكل شوي نسخن في براد اخر… ولما كملت رفعت السفره ويادوب ما فطرت ونضت.. وكنز وتهاني ينخصن في بعضهن ويتهامزن…فهمتهن….طول مشيت نجري للدار وصكرتها عليا… وجيت تحت البطانيه واتصلت بي بثينه… شوي قعدت تهاني اطقطق..

تهاني :افتحي نبي الدار

اني :ملحي بنبدل اني

تهاني :قتلك افتحي اني

اني :ديري لي بديريه

…..
شوي وردت عليا بثينه… حطيت البطانيه على فمي عشان عارفه تهاني وكنز على الباب يبن يسمعن…

اني بصوت واطي:الو

بثينه تتاوب:اهلين شجو

اني :حمد الله وانتي

بثينه :دوم حمدالله…

اني :قتلك امس كلمته ميلاد

بثينه :الله!… دقيقه دقيقه كيف كلمتيه ترا !

اني :ما عطانيش وجه … لازم انتي تعطيه رقمي

بثينه :اهااا انتي كلمتيه الساعه واحد؟

اني :اي كيف عرفتي؟

بثينه :حكالي… هو وقتها كان في المحور ….واصلا هو واعر… بس كيف بنعطيه رقمك وانتي اتصلتي بيه بيعرفك هك؟

اني :لالا كلمته بي رقمي التاني لي نهايته 79…انتي اعطيه رقمي ليبيانا لي نهايته 47 عرفتيه…

بثينه :اي اي زبطته خلاص مالا بس اسمعي ديري كل رقم بي نغمه ره مرات تنكشفي

اني :لا يبان هو لما يكون في اتصال كل شفره برقمها واحد واثنين يبان على قائمه…

بثينه :اها باهي خلاص مالا خلي نصحصح ونفطر لان توا كيف نضت ونكلمه…..بس اسمعي لما يتصل ما ترديش عليه طول لين يبعتلك رساله…

اني :تمام به

بثينه :ماشي هي باي

اني :باي
….
صكرت الخط ومسحت السجل وفتحت الباب وطول لقيتهن قدامي

كنز :شن كنتي اديري؟

اني :نبدل في حوايجي خيرك؟

تهاني تشبحلي من فوق للوطا :كدابه قاعده نفس لبستك… شن كنتي اديري؟..

اني :مليكنش علاقه ملحي انتي وياها

كنز :هاتي التليفون هاتي انتي ما ينفعش فيك الاسلوب

اني :ما خصكش فيااا

….
ومشيت خطوتين وشدني من شعري ورن تليفوني و…. يتبع
………..

#فاطمه_سالم_الورفلي

 

رواية عسكري على البال للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى