رواية عسكري على البال للكاتبة فاطمه سالم الورفلي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

رواية عسكري على البال للكاتبة فاطمه سالم الورفلي

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة

اعلان روايه #عسكري_على_البال “حُماتي”…
طبعا اول شي ” حُماتي ” جايه من كلمه حُماة يعني زي ما نقولو حُماة الوطن فهمتو عليا!.. حبيت نوضحلكم عشان مش الكل يطلعله التشكيل…
عموما هلمره حكايتنا غير وتعتبر قصتين واني دمجتهم في بعض وح تكون عميقه هلبا هلبا لدالك نبيكم تركزو معايا 💙.. طبعا نبي نحكيلكم على التسلسل كيف بيكون باش تفهمو القصه اول الحلقات الخمسه او العشره ح تكون على القصه الاولى ومن هنا نبدو في الحكايه التانيه.. وح يكونو الحكايتين..حكايه وحده ح نخليهم وح يمروا بيها الابطال.. لي هم “اسراء&ميلاد “…. هادو الابطال الاساسين واكيد بيكون في ابطال فرعيه… خلي نحكو على الروايه..
– زي ما نعرفو ان بعد ما تنتهي العلاقة و إنفصال الشخصين عـلى بعضهـم ، البنت بشكل كبير هي لـي تنجرح نفسيًا أكثر من طرف التاني ، و طول فتره الانفصال تبدا تسال فـي روحها بي استياء” أنا شن ناقصني؟” ، “زعما أني مش حلوه! ” ، ” شن لـ ناقص فيا و لقاه فى غيري …اشمعنى اني صار فيا هكي” ……و بعد فترة طويله ح تقعد تتعامل مع كل الناس بلرسميـات ..وتتجاهل ايـي شعور عاطفي مع ايـي شخص ، بتكون شاكة طول الوقت إن كل الأشخاص مافيهمش ثقه وح يسيبوها في ايي لحظه…..تبدأ مشاعرها تنضج و يعلى معاها سقف ” إختيار الشخص المناسب “ ، و هنا بتبدا المشكلة الحقيقيه ، لان طول ما هي ادور على الكمال فا مش ح تلقى إنسان مناسب ليها 💁، رغم كل شي وتودد الناس هلبا ليها واهتمامهم…..لكن كل ما تنجدبلهم تتفكر غصتـها القديمة مشهد ديما يمـــر قدامها وح يقعد راسخ في ذاكرتها…وفي لحظة لما تقرر إنها ح تبدا فـي علاقة……وقتها على طول تخاف يــرجع نفس السيناريو إللي هي مش مستعده تشــوفه مهما كان سبب و المقابل ومهما كانت المحبةه..و في نفس الوقت ح تـعطي أنطباع للشخص إللي قدامها على إنها ” إنسانه معقدة ، متوحده، باردة ، ممله ، غريبة ” لمجــرد إنه يأس باش يوصل لقلبها و ميعرفش هي بشن مرت و هوا حكم عليها بطريقه سطحيه ..
….

وطبعا زي ما نعرفو للاسف ان الانثى فـي الجانب العاطفي مستحيل تنسى أدق التفاصيل وبطبعها حساسه ومرهفه المشاعر…ومستحيل ما تنساش من سبب ضحكتها و من زعلها حتى لو كانت هي الغالطه…و بتكون بارده هلبا او تكـون مكتئبه هلبا ..ما عندهاش حل وسط للمشاعر …و هادا الشي من الـصعب حد يفهمه او يتحمله و من صعب حد يكمل معاها لأخر المشوار……غير الشخص لي حبها أكتر ما هي تحبـــه💙…بس قاعد السؤال يدور هل ح تاخد الامور مجراها وح يمشي المركب بعد ما تلقى الشخص المناسب لان في كل القصص بيكون في حاجز واحد ويتخطوه ويمشي المركب بس هل في حكايتنا كم ح يكون في حاجز؟ وهل ح يتخطوه؟ وهل ح يمشي المركب او ح يصير تنافر…وينقلب الحب لي كره زي ما نعرفو ان القلب قلاب !..وزعما حق هلكلام!… ح نعرفو الشي هدا في روايتنا 💙تابعو الروايه حلقه بي حلقه ح نمشي بيكم لحكايتين وح تكون عميقه ومش ح يخلى الامر من الاكشن طبعا… كونو في الانتظار خلال الايام هادي… تحياتي
#فاطمه_سالم_الورفلي “نحبكم

1 2الصفحة التالية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى