رواية لا ترحل الجزء العشرون والاخير .. حصري ممنوع النقل روايات مصرية | القلم الناجح
روايات مصريه

رواية لا ترحل الجزء العشرون والاخير .. حصري ممنوع النقل روايات مصرية

رواية لا ترحل الجزء العشرون والاخير .. حصري ممنوع النقل روايات مصرية

الجزأ العشرون : ارجوك لا ترحل .

هيرو : هل هناك شيء اريني .

ايرينا وهى تحاول ان تخفى الرسالة : لا ليس هناك شيء فقط كنت اود ان اعرف ماذا سنفعل بشأن رياح .

هيرو وهو يشعر بشيء غريب : ايرينا انت تخفين شيئا .

ايرينا بتوتر : لا لا انا لا اخفى شيئا ابدا . حسنا سأرجع الى البيت لابد ان عمى قلقا بشأنها . اراك لاحقا .

تركت ايرينا هيرو . وهو لايزال واقفا مكانه عيناه معلقتان عليها حتى اختفت .

اتجهت ايرينا الى المكان المقصود انه نفس المكان الذى به هيرانو .

واذا برسالة اخرى جاءتها (كل ما عليك فعله هو ان ترمى هاتفك وسيرى في خطوات مستقيمة )

فعلت ايرينا مثل ما طلب منها وظلت تمشى في خط مستقيم بطول الطريق

الطريق طويل ولا ينتهى .

وبعد ساعة من المشي والتعب . سمعت صوتا يقول لها الان انظري بالأعلى

رفعت ايرينا راسها ونظرت لأعلى : ورات شيئا صادما .

ايرينا بصدمة : جدى ..رياح ..وعمى ايضا

لقد كانوا معلقين بالهواء وكأن شيئا يحملهما في الجو كانوا اشبه بشخص يطير في الفضاء ولكنهم مغيبين عن الوعى وكأنهم نائمون .

ايرينا بقلق : انت تكذب هؤلاء ليسوا حقيقين . فعلتها من قبل لن تنطلي على حيلتك

هيرانو وهو يضحك بصوت عالي يملا الارجاء : عزيزتي لقد أضحكتني كيف لى ان اكرر خدعتي مرتين . هذا ليس من اسلوبي انا دائما الجأ الى ما هو جديد.

انتى مسكينة وهؤلاء مساكين اليوم ستكون المعركة الحاسمة . لن يتدخل احدا بعد الان .

ايرينا بغضب : انا موافقة ولكن لتكشف لي كل شيء الان . هيا اجبني من انا .؟

هيرانو : انت شريكتي

. انت من ساعدني فى التخلص من هؤلاء الحمقى . والان جلبتي لي ما اريد .

ايرينا بصدمة : ماذا ؟

هيرانو : لا تقلقي يا عزيزتي لن اتخلى عنك سنقتل هؤلاء الحمقى ونعيش كما نريد لن يقف بطريقنا احدا .

ايرينا بعصبية : اصمت ايها الحقير .انا لست شريكتك .ولن اسمح لك بإيذاء أحبابي .

قفز هيرانو من مكان ما مرتفع على الارض وقال : اذا دعيني اخبرك بجريمتك يبدو انكى نسيت انكى السبب في قتل ابويك . وانت السبب ايضا في قتل زوجك .

وايضا ستكونين كذلك في قتل هؤلاء ثم اشار الى اعلى .

واخذ يتجول في المكان وهو يكمل حديثه : تذكرين عندما رفضني والداك اتفقت معكى حينها ان نذهب الى مكان بعيد ونبتعد عنهما ولكنك ابيتي .

ايرينا : اجل لأني لا اقبل بهذا الوضع .

هيرانو : لا انت حينها قلت لي جملة حاولي ان تتذكريها قلت انكى لن ترحلي معي الا بعد فناءهما

ايرينا بصدمة : ماذا تقصد ؟

هيرانو : اقصد انكى وضعت شرطا .وانا نفذته من اجلك .

ايرينا بصدمة وعيناها ممتلئة بالدموع : اتقصد انى انا السبب انا القاتلة الحقيقية

هيرانو : نعم جيد انكى فهمتي .

اتجه هيرانو نحوها وهو يقول : لا تحزنين ستذهبين معهم اذا اردتي

لن ادعك تحزنين اكثر من هذا .

حتى اقترب اكثر واخرج نفس الخنجر الذى قتل به زوجها . وقال : هيا قولس وداعا

وقعت ايرينا على الارض مستسلمة وقد استسلمت لقدرها . وشعرت بظلام احاط بها

ما هذا الظلام . اين انا هل رحلت واصبحت فى عالم اخر .

ورات ايرينا والدة شذا بعيدة تلوح لها .

ايرينا : انتظري خديني معكى . انتظري لا تتركيني

والدة شذا بصوت ضعيف جدا : لا يجب عليك ان تكملي المسير لازالت الفرصة امامك .

ايرينا : لا ارجوك لا تذهبي لا تختفى من جديد .

ثم سمعت صوتا يقول استيقظي يا ايرينا .لا تستسلمي .

استيقظت ايرينا وهى تشعر بألم في كتفها . ولكنها لم تجد احدا . نظرت فى كل مكان

ولم تجد احدا . اين الجميع . واين رياح وعمى وجدى .

ثم نظرت الى كتفها ووجدته ينزف دما ولكنها لا تزال تشعر ببعض الطاقة التي تجعلها تتحرك .

ظلت ايرينا جلسة تنظر حولها في كل مكان وهى تمسك بذراعها .

لقد سمعت صوته منذ قليل نعم كان يناديني .

وبعد 5 دقائق سمعت ايرينا الصوت من جديد . لا لن ادعك حتى ادمرك ايها الهيرانو ,ايرينا : هذا صوت هيرو

ولكن اين هما الصوت اتى من مكان ما ظلت ايرينا تتبع مصدر الصوت حتى انتهى بها المكان الى طريق منحدر .

ايرينا : بصوت عالي اين انت يا هيرو .

هيرو بصوت عالي : ايرينا انتبهي لا تنظري الى الاسفل فقط امشى من هنا جيد انكى بخير .

ايرينا : لماذا لا انظر اين انت ؟

هيرو : قلت لكى لا تنظري هيا ابتعدي من هنا. ظلت ايرينا تقف عند المنحدر بقلق وكانت في هذا الوقت تسمع صراخ شخص ما وكأنه يحترق ,وكانت هناك اصوات نيران مشتعلة صوتها مخيف مثل البركان .

ايرينا بخوف وقلق: حسنا ولكن هل انت بخير ؟

هيرو : اعتبريني بخير يا ايرينا . اريد ان اقول لكى شيئا .

ايرينا : ماذا ؟

هيرو بصوت ضعيف متقطع : سنبقى بجانبك دائما لا تنسى هذا .

سمعت ايرينا هذه الكلمة وازداد قلقها وشعرت بإحساس غريب انتابها . وبدأت صوت النيران تهدأ . واصبح المكان هادئ تماما .

ايرينا وهى تبكى : هيرو اين انت لم تقول هذا .. هيرووو

لا يوجد اى رد ولا اى كلمة .

ايرينا بصوت عالى وهى تبكى : اذا لا تريد ان ترد على سانظر بالاسفل اذا .

نظرت ايرينا بتردد الى اسفل المنحدر ولم تجد شيئا فقط وجدت دخانا يتصاعد لونه اسود .

صرخت ايرينا :لا لاتذهب وتتركنى . كيف ساعيش الان .هناك الكثير وددت اخبارك به ولكن لم تتيح لى الفرصة لماذا كذبت على .

لماذا كذبت وقلت ستظل بجانبى .

ظلت ايرينا تبكى وتصرخ هكذا حتى شعرت بالتعب ولم تعد لديها طاقة .

فقد اجهدت نفسها بالبكاء طول اليوم حتى حل الليل .

نهضت ايرينا من مكانها . ورحلت عن هذا المكان بصمت .

لم يعد هناك مكان تذهب اليه ايرينا ولكن ما فعلته هو الذهاب لبيتها القديم

وظلت تنظر اليه وتبكى .

ثم رأت شيئا يلمع بالتراب تحت بيتها .

اخذت ايرينا هذا الشيء… انه الخاتم الذى القته من قبل ولكنه الان لم يعد لونه اسودا

صار بلونه الطبيعي.

ظلت ايرينا تنظر اليه فى صمت وسمعت صوتا يقول : كنت اعرف انى ساجدك

هنا .

استدارت ايرينا لترى من المتحدث ووجدت كارل .

ايرينا باندهاش: كارل انت على قيد الحياة .

كارل : اجل كنت دائما اتى الى هنا ولكن لم افقد الامل . علمت انكى سترجعين يوما الى هذا المكان .

ايرينا بحزن : كارل انا سعيدة لأنك بخير ولكن كنت اريد ان اخبرك بشيء

كارل باستغراب : ما هو ؟

ايرينا : لقد مررت بالكثير من الالام لا اريد ان استمر في ايذاء من حولي .

كارل : ماذا تقصدين ؟

ايرينا : اقصد انى اريد ان اكون وحيدة اريدك ان تطلقني .

كارل بصدمة : ايرينا لم تقولي هذا ؟ هل فعلت شيئا احزنك .

ايرينا : لا بل كنت وفى للنهاية لن انسى لك ما فعلته من اجلى طيلة حياتي .لن انساه ابدا . ولكنى لا استطيع . سأبقى حزينة مع نفسى لا اريدك ان تشاركني المى .

كارل : ايرينا انا زوجك وسأحزن لحزنك .بالفعل لن اتركك تعانين وحدك .

ايرينا بعصبية : ارجوك افهمني لن ابتسم ابدا في وجهك هل ستحتمل هذا .؟

صمت كارل ونظر اليها وقال : مثل ما تريدين ولكن اعتبريني صديقك او ….

ثم صمت قليلا واكمل بحزن .: اخوك.

ثم لفت نظره ذراعها المجروح وقال بصدمة : ولكن ما هذا ؟ ماذا حدث ؟

ايرينا : هذا لا شيء لا تهتم

كارل بقلق : لا يجب ان تذهبي للمشفى .

ايرينا : لا لن اذهب دعني اتألم قليلا لعل نفسى تصفح عنى .

كارل باستغراب : تصفح عنكي ! ما هذا ماذا تقولين ؟

ايرينا بحزن : اقول الحقيقة التي تقف امامك قاتلة . لن اسامح نفسى قتل الكثير بسببي

قتل اعز الناس لدى لن تفهم شعوري الان .ولن تشعر به ابدا .

كارل : انا لم افهم شيئا ولكن ماذا حدث بعدما اختفيت ؟

ايرينا بسخرية : ماذا حدث ؟

كارل : اعلم انى مخطئ ولكن انا لم ادخر جهدا في البحث عنك بحثت كثيرا .

ايرينا : دعك منى الان كيف حال رونا . اشتقت اليها

كارل بحزن : هي بخير .

ايرينا : جيد اوصل لها سلامى .

كارل : ولكن الى اين ستذهبين .

ايرينا : لن اذهب الى أي مكان . سابقا هنا ببيتي .

كارل بحزن شديد : وداعا واذا اردتي شيئا تعرفين اين هو بيت …أخيك .

صعدت ايرينا الى بيتها وهى حزينة وعندما فتحت الباب . اخذت تنظر بانحاء البيت

الان عدت اليك يا منزلى لن اتركك مجددا رحل الجميع لابقى انا وانت .كم انا انانية

ثم اخذت الدموع تنهمر من عينيها وهى تتذكر ما حدث اخر مرة .

الان لم يعد هناك هيرانو ابدا ولن اسمح بان يتواجد أي هيرانو من جديد

ثم اخذت تحطم ما حولها من زجاج ومرايا . وهى تصرخ : سأحطم أي هيرانو يقف بطريقي بعد الان .

والان ابى امي ماذا فعلت بكما . هل استحق ان اعيش بعد كل هذا ؟

ثم اخذت بصورتها مع والديها وجلست على الكرسي تنظر اليها بعمق وتتذكر ايام طفولتها .الى ان غلبها النعاس .

استيقظت ايرينا على صوت قطرات الماء تسقط من الصنبور .

ما هذا أيعقل لا يزال الوقت ليلا .

ذهبت ايرينا لتفتح النافذة وجدت بالأسفل شخصا يلوح لها ولكنها لا تستطيع رؤيته

فالظلام دامس .

نزلت ايرينا لترى من هذا الشخص . ولكنها لم تجده اين ذهب يا ترى

سمعت ايرينا صوت جميل انه صوت العود . احدا يعزف عليه

ايرينا بصوت عالي : هل هناك احد ؟

ظهرت رونا فجأة وقالت : ايرينا حبيبتي كم انا مشتاقة لكى .

ايرينا وهى تحضنها : اختي حبيبتي .اشتقت اليك اكثر ولكن سامحيني البارحة .لم اكن بخير لذلك فضلت ان اراك بوقت اخر

رونا باستغراب : البارحة !

ايرينا : اجل لماذا انت مندهشة هكذا ؟

رونا : لكن اخي قال لي انكما تقابلتم منذ يومين .

ايرينا :يا الاهي يبدو انى نمت كثيرا .

رونا : حسنا دعينا نذهب

ايرينا : الى اين ؟

رونا : هيا فقط تعالى في صمت هناك مفاجئة لكى .

ذهبت ايرينا مع رونا ولكن رونا كانت تسير في صمت لا تتحدث .

ايرينا باستغراب : رونا اراك غريبة ماذا بكى لماذا لا تتكلمين ؟

وكانت رونا في هذا الوقت تمشى في شوارع عديدة تسلك شوارع غريبة تخرج من هذا وتدخل في هذا .

ثم وقفت رونا فجأة وقالت ها نحن قد وصلنا .

نظرت ايرينا حولها المكان خالي تماما ولكن كان مطلا على البحر .

يا له من منظر رائع .واو رونا هذا مكان جميل حقا ثم ذهبت ايرينا تجرى نحو البحر وهى تشعر بالفرح .

أتعلمين رونا هذا المكان لم اراه من قبل انت عبقرية .

رونا اين انت! رجعت ايرينا الى المكان التي كانت تقف به رونا ولكنها لم تجدها

بدأت ايرينا تشعر بالقلق . هل هذه خدعة اخرى .

هل يعقل ان يكون هو هيرانو ولم يمت . ياالاهي لا هذا مستحيل .

وجدت ايرينا يد صغيرة امسكت بيدها . التفتت ايرينا لها .

ايرينا بفرح : شذا حبيبتي انت هنا انا مسرورة جدا لرؤيتك . الحمد لله عدتي الى بسلام .هذه اجمل مفاجئة .هيا اظهري يا رونا انا اعلم انكى هنا .

شذا بصوت خافت : انت تنادين على من ؟

ايرينا : انادى على رونا التي احضرتك الى .

شذا : من رونا ؟ لم يحضرني احد .

شذا : لماذا تتركيني ؟ قلتي لي ستظلين جانبي وخدعتني .

ايرينا : لا صغيرتي لم اخدعك . لكن كان من الافضل ان تبقى معه .

شذا : مع من ؟

ايرينا بحزن : هيرو . لن انسى له ما صنعه من اجلى سأظل اتذكره دائما .

ثم نظرت الى السماء وقالت : تعلمين يا شذا كم انى اتمنى ان اطير مثل هذه الطيور

ولكن كسر جناحي لم اعد استطيع ان احلق .

شذا بمرح وهى ترفع يدها نحو السماء وتصنع قلبا : شاهديني وانا المس السماء .

ايرينا وهى تنظر لها باندهاش : واو رائع .

شذا : هيا افعلي مثلى ! وقولي معي ما زلت احلق

رفعت ايرينا يدها وفعلت مثل شذا وقالت ما زلت احلق .

واذا بشخص يقف بجانبها قائلا : نعم ما زلتي تحلقين .

التفتت ايرينا اليه وبصدمة قالت : هيرو !

هيرو بمرح : نعم انا لا اخلف وعدى ابدا قلت لكى لا تنسى سنظل بجانبك .

ايرينا والدموع بعينها : يا الاهي هل انا احلم ام ماذا هل هذا هيرو ام انى اتخيل .

هيرو بمرح : تبا انت لازلت حمقاء .

ايرينا بمرح : هذا هيرو الذى اعرفه. الم تكف عن مناداتي بالحمقاء .

هيرو :لا لن اكف حتى اراك تبتسمي .

ايرينا : كيف وقد اختفى الجميع .اختفت رياح وجدى وعمى . وكل هذا بسببي

هيرو : لا لم يختفوا .انهم بخير

ايرينا بفرح : الحمد لله . انا سعيدة لسماع هذا .

ايرينا : ولكن انا لست مدركة ما حدث ماذا فعلت بهيرانو ؟

هيرو : تخلصت منه لم يعد هناك هيرانو بعد الان .

ايرينا : جيد لقد سئمت من هذا الهيرانو . كنت اود ان اتخلص منه بيدي ولكن هذا الشخص كان اقوى منى .

هيرو : لا انت الاقوى بالفعل. الشر سيبقى ضعيف دائما والشمس ستشرق من جديد

والان حان وقت الوداع .

ايرينا بحزن : لا هل ستتركني مجددا .

هيرو وهو يمسك بيدها وهناك لمعة قد ظهرت بعينه وكأنه حاول ان يخبئ عبراته فطفت على عدسته : لا انا معكى دائما . ولكن انت الان لست بحاجة الى .

ايرينا بحزن وهي تنظر الى عينيه اللامعتين : هل تظن ذلك

هيرو : اجل اتمنى لكى اياما سعيدة … ارجو ان تسير حياتك مثل ما اردت ليس هناك حزن بعد الان .انتهى ما كان يقلقك .

ايرينا بحزن : والى اين ستذهب انت ؟

هيرو : لدى ما اقوم به . هناك معركة بيني وبين ابوليون لم تنتهى . .

ايريناا بحزن : لا ترحل انا اريدك

هيرو وقد التفت اليها بابتسامة خفيفة : وانا ايضا اريدك كنتي بطلة الى النهاية انا فخور بك

الان لابد ان نرحل ليس هناك مفر من ذلك لكن اعدك اننا سنلتقي يوما

ايرينا : لا أظن أيها الطرزان أنت اعتدت على التجول مع الذئاب لربما تبعدك غابات الدنيا عني فلا ألتقي بك فغابتي هادئة من اليوم قد انتهى ما كان يقلقني هذا ما تظنه ولكن في الحقيقة ….. ثم أردفت بصوت يعتريه النحيب اسفة حتى في تلك اللحظة لا أستطيع التفوه بكلمة أنا حقا لا أصلح لان أكون بطلة منافسة لك

هيرو وهو يضرب بيده على وجهه بطريقة كوميدية : تبا لكي من جديد عدتي للبكاء مثل الاطفال

ايرينا وهي تضحك بصوت متقطع يختلط بالبكاء : وانت ايضا ويلك مني تقاطعني دائما فلا تسمح لي بالاستمرار في ذلك

هيرو وهو ينظر للسماء وقد اظلمت قائلا : الوقت تأخر

ثم اردف قائلا : ليس معي منديلا هيا كفي عن البكاء والا سنضطر للبقاء معا

ابتسمت ايرينا وهي تمسح دموعها : ليتك تبقى ولكن لن أقف في طريقك لكن اياك وأن تجد رفيقة غيري

ثم قالت له وقد أمسكت بيده لاول مرة : هل تسمح لي بشيء

ظهر احمرار على وجه هيرو وقال محاولا اخفاء هذا الخجل : يكفي ايرينا لا لن أسمح لكي بأن تعذبي نفسك أكثر من هذا

ولكن مع ذلك سأسمع الى طلبك ماذا تريدين ؟

أمسكت ايرينا بخاتم ووضعته في اصبعه الاوسط وقالت تعمدت أن أجلبه لك صغيرا حتى لا تستطيع اخراجه من يديك ثم ضحكت وقال لها وهو يحاول ان يخرجه : قلت لكي حمقاء أنتي …. ولكن جميل لقد أحببته ولا أريده أن يخرج مني

ايرينا : هو لن يخرج مني كذلك فهو لن يرحل

هيرو وهو يشعر بالاسف : عن من تتحدثين ؟

ايرينا بمرح : عن الخاتم

قال هيرو وهو ينظر لنجمة مضيئة ويغلق على الحديث : أنتي نجمة راءعة فلا تتركي الاوهام تطفئ ضوءك

نظرت ايرينا الى القمر وقالت كذلك : أنت قمري الجميل فلا تجعل الغيوم تحيل ناظريك عني

قال هيرو وهو لا يزال يكلم النجمة قائلا : انا اراكي اينما كنتي بقلبي فلا تحزني

في تلك اللحظة نظرت ايرينا الى هيرو وهي تشعر برغبة في البكاء من جديد ولكن تماسكت وقالت وقد ابتعدت بعينيها للقمر وقالت : أنت قلبي .. أنت ضوئي فلا ترحل

 

 

نظر هيرو الى ايرينا وقال لها : قمرك هنا يضيء ليلك دائما أنا أحسده عليك والان كوني بخير فلن يكون هناك وداع

قالت ايرينا بفرح : ماذا تقصد ؟

قال هيرو وقد ضغط با صبعيه برفق على وجنتيها قائلا : هيا حان وقت النوم سأذهب وغدا سيكون اللقاء

فهمت ايرينا ما يقصده هيرو وقالت في داخلها ليتك تأتيني في حلمي فأنا أخشى أن يكون النوم طويلا

وابتسمت ابتسامة خفيفة ومدت يدها تصافحه قائلة : أراك على خير

ومضى هيرو في طريقه ولا يعلم ما بداخله سوى علام الغيوب ووقفت هي تنظر اليه بحزن وتتمنى لو تناديه قائلة : أرجوك ابقا فكيف سأسير وحدي على هذا الطريق الساكن كنت اسمعك انت واليوم لن اسمع صوتك لن ارى صورتك ولن أتخيل سواك سيكون صوت الناس ضجيج ستكون صورتهم لي غير واضحة فأنا لم أعتد على رؤية وجها غيرك لم أقف امام لوحتك طويلا لكنني حفظتها وشعرت بها انها غامضة مختلطة بكبرياء وعناد وحزن وطيبة وفراق يا ترى هل كنت تفارق طويلا هل أنا أول شخص تفارقه أم هناك الكثير وجهك ممتلئ بالأحزان وبداخلك يعم سلام كيف هذا فهل لي أن اصير مثلك لكن حزني الوحيد هو أنت عندما تخليت عني واليوم أنا أتخلى عنك وأتركك ترحل ..ماذا ان شعرت بالاشتياق كيف سأهدئ من روعها انها تعلقت بك كيف سأربت على قلبها انه ينزف انه ينتظرك يا دوائه

والان كل شيء عاد الى طبيعته من جديد سأعيش من اجلك انت يا شذا سنكون ثنائي

لا يفترق ابدا وسنحلق معا . سنمضى الى مستقبل جديد ملئ بالفرحة .

وداعا ايها البحر وداعا ايتها الذكريات وداعا ايها الاناس الرائعون لن انساكم

ولن انسى تضحيتكم . ولن انساك انت ايضا ايها البطل الغامض .

امل ان تكون النهاية اعجبتكم … وداعا .

لمتابعه اهم الاخبارالقلم نيوز

رواية لا ترحل الكاتبة الاء نبيل حصري ويمنع النقل

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى