رواية لا ترحل الكاتبة الاء نبيل حصري ويمنع النقل | القلم الناجح
روايات كاملة

رواية لا ترحل الكاتبة الاء نبيل حصري ويمنع النقل

جميع الحقوق لموقع القلم الناجح فقط

رواية لا ترحل الكاتبة الاء نبيل حصري ويمنع النقل لاي مكان

رواية لا ترحل

المقدمة

هذه الحكاية حقيقية لكن تم مزجها بالخيال تحكي عن مغامرة تقوم بها فتاة وحيدة لا تعرف الحقد او الكره فقد استيقظت من نومها ووجدت العالم غريبا من حولها لا تستطيع تفهم الامر ولكن القدر اراد لها ذلك . لا تعرف من هي ومن تكون . اين والداها ومن اقاربها . كل شيء اصبح غامضا لتكتشفه بنفسها .

عاشت الكثير من الرعب والقتل وفناء احبابها اولا بأول ولكن هذا لم يضعفها ووجدت رفيقا ساعدها على تخطي ما يعترض طريقها

……………………………………………………………………………

 

 

الجزأ الاول : لم يكن تجسيد الحلم على أرض الواقع مجرد صدفة .

في يوم من الايام كان هناك بيت بين الاشجار كان بعيد عن باقي البيوت الاخرى تحيط به حديقة خضراء جميلة تسكن به فتاة عمرها 20 عاما  كانت فتاة رقيقة وتحب الخير للجميع ولكن كان القدر تياره عكس رغبتها . واوصلها الى طريق ضيق عميق لم تستطع الخروج منه الى ان اتت اليها يد اخرجتها من الاعماق .

كانت تلك يد لشخص غامض انقذها في النهاية من سحر اسود ولكن تركها وحيدة لتكمل حياتها مع طفلة جميلة شاء القدر ان يجمعهما .

…………………………………………………………………….

اسمع صوت غريب يأتي من هذا المكان **

ركضت الفتاة الى هذا المكان الذى يأتي منه هذا الصوت انه صوت موسيقى هادئة

يبدو ان هناك شخص ما في هذا المكان قريب

رات الفتاة شخص يجلس تحت الشجرة ولكن وجهه متدلى عليه ورق الشجرة

اقتربت اكثر فاذا بالشاب قد رفع راسه واتضحت ملامحه قائلا بابتسامة اهلا بكى في عالمي

قالت الفتاة باستغراب من انت ؟ وماذا تقصد بتلك الجملة !

نظرت اليه جيدا فاذا به يتبخر كالماء

جوليا جوليا

امي لقد حلمت حلما غريبا الحمد لله انا هنا انا ……قاطعتها امها هيا تعالى هناك شخصا ينتظرك بالخارج

من ينتظرني ؟!

خرجت الفتاة ولايزال بها بعض النوم فاذا بها ترى نفس الشخص الذى كان في الحلم

فزعت وتبعثرت كلماتها وهى تقول ا ن ت … من ..ان ت ؟

قال الشاب : انا اسف لمجيئي في هذا الوقت ولكن عندنا موعد مهم قال ذلك وهى يجذب بيدها .

نزعت الفتاة يدها قائلة :ولكن من انت انا لا اعرفك .

قال الشاب باستغراب : هل تمزحين يا جوليا لابد انك تمزحين انا خطيبك

صعقت الفتاة من هذا الشخص الذى يدعى انها خطيبته

صرخت الفتاة بخوف امي ..

قال الشاب … ماذا حدث لك يا جوليا امك توفت من عام تقريبا

الفتاة بصدمة :  ماذا ؟

إقرأ أيضا:رواية قضية شرف للكاتبة زهور جمال الدين كاملة

قالت جوليا محاولة ان تستوعب حديثه :لكن من تلك التي بالعلية انت تكذب لقد أيقظتني امي منذ قليل

وانهارت الفتاة بكاء وهى خائفة

الفتى الشاب: جوليا هدئي من روعك لقد تركتك بالأمس وكنتي بخير ماذا حدث لك

هيا تعالى معي لدينا موعد مهم ثم فتح باب سيارته

اذهب من هنا انت شخص كاذب انا لا اعرفك

الشاب :لن اتركك وانت في هذه الحالة …. ولكن قبل ان نذهب اود ان اتبين شيء هناك شيء غامض .

جوليا بتعجب :شيء غامض !

الشاب :نعم ولكن قبل هذا اودك ان تطمئني انا لست كاذب ..اريدك فقط ان تثقي بي

اصعدي الان لترتاحي واردف قائلا بابتسامة خفيفة  :أراكي غدا ثم ركب سيارته وذهب

والفتاة تنظر وهى لا تعي ما يحدث

صعدت الفتاة الى المنزل .المنزل خالي تماما ليس به احد سواها

امي .. هل انت هنا اين انت؟…..

جلست الفتاة على سريرها وهى تبكى وترتجف …ماذا يحدث هل لازلت احلم هل لازلت في عالم ذلك الشاب الغامض ؟؟

ثم لفت انتباهها شيء قد وضع على المنضدة انه ذهبي اللون ويلمع تحت نور الشمس المطلة من النافذة

ذهبت الفتاه نحو ذلك الشى ….فاذا بها تجد ِخاتم خطبتها

امسكت به الفتاة بصدمة وعلى التو رن جرس الهاتف …

الفتاة : مرحبا من معي ؟

لم يرد احد ….. ذهبت الفتاة عائدة الى غرفتها

اين وضعت الخاتم ..

ها انه هنا واذا بها ترى شيئا غريبا جعلها تشعر وكأنها في فيلم مخيف هناك من يتلاعب بعقلها او ربما هناك ما هو مفزع بالفعل

الخاتم قد اصبح باللون الاسود

ابتعدت الفتاة عن الخاتم وهى خائفة واخذت تبحث عن هاتفها

فأخذته وبدأت تقلب في هاتفها لعل هناك رقما لشخص تعرفه

الفتاة :غريب ما هذا ما كل هذه الرسائل !!

رواية لا ترحل

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى