روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18 .. الكاتبة سجدة المسلاتي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18 .. الكاتبة سجدة المسلاتي

روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18 .. الكاتبة سجدة المسلاتي

ابتسمت وقربت منه وقعمزت في حضنه ارتعش جسمه وقال “بتول شن ديري “صدرها يلي لتصق بي صدره كتم أنفاسه فاصبح يتنفس بصعوبه شعرت بدقات قلبه القويه يلي تزيد في كل مره وجها القريب من وجه ابتسمت وقالت خيرك ؟وهو يشبح في شفايفها بالضعف مررت صوابعها علي علي شفايفها بحركه مغريه وقالت قولي هيا هيا قولي علاش تبي تشوفني ؟؟غمض عيونه وقال بصوت عالي بتول خلاص توقفي “حطت صوابعها علي شفايفه وقالت شششش”ماتعليش صوتك إنته توا زعيم أنته سجيني وبس “بدي يتحرك ويحاول يفك روحه فشدت رأسه وهو يعض في شفايفه من غضب “هدي روحك مستحيله تقدر تفك روحك ..هيا خليني نعدبك شويه “جاوبها وصوته يرعش “اصلا أني نتعدب توا “ابتسمت بخبت وقالت وهي تقرب من شفايفها من شفايفه “قاعد تبيني “ابتلع ريقه وهو يشبح في شفايفها يلي لامسو شفايفه شدت شعره لي وراء وبعدت شفايفها عليه وقالت “نشبح في جسمك بيحترق علي خاطري ..كيف تتخلي علي مراه ضضعفك لي هاذي الدرجه ؟ضحك وقال برعشه نتعذب ونحترق لكن أني زعيم ومش حانسمح لي قلبي يضعفني حركت جسمها علي حضنه فارتعش وغمض عيونه بقوه ابتسمت وهي تمرر صوابعها علي وجهه وتراقص في صوابعها علي شفايفه “موتك مش حايكون سريع زعامتك لا تسري في قاموس القلب..حتي الملك يقدر يعشق ويحب لكن إنته كبريائك مايسمحش ليك تعترفلي “إنك بحاجه ليا وتحبيني “فتح عيونه وهو يتصبب عرق وقال “إي غلظت إي لكن مش حانستسلم ولا نخليك تنتصري عليا “حطت شفايفها قرب شفايفه ومدت لسانها ومسحت ذم شفايفه بقوه حتي اهتز كيانه تحتها فابتسمت “استسلمت مرتين وكان تبي حانخليك تستسلم للمره التالته قدامي “شبحلها بالضعف وقال شكلها عاجبك “تعذيبي فيا بي هاذي الطريقه ؟إوووقفي بالله عليك ….
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18
مسكت راسه وحطت فمها قرب وذنه وهمست “إي عاجبني تعذيبك زي ماإنته عجبك تعذيبي في شهور يلي فاتو ومررت صوابعها علي جبينه وخدت سكينه يلي استخدمها اول مره قابلته فيها “بتول شن هذا ..شن بديري ؟ابتسمت وهي تلوح بي السكينه ” انسيت ؟ذكرك هاذي بي السكينه بي حاجه ؟رفعتها وبدت تمرر فيها علي وجهه وتقول “شن بيصير كان جرحت وجك الناعم وشوهته ؟ها هيا قولي غمض عيونه وهي تمرر علي خده وصولا لارقبته مسكت رأسه ورجعته لي الخلف ومررت بيدها تانيه سكينه علي رقبته “شن بيصير كان غرست سكينه في رقبتك وقلعت حنجرتك منها “عض وابتلع ريقه وهو يحاول يمسك في نفسه “بتول توقفي “قالت “هششششش خليني نكمل كملت تمرير سكينه علي الصدره حتي انقطعو بطم ودختله تحت ومررتها علي وشمه شن رأيك وشمك لصقه في جبينك عض علي شفايفه وحاول ينتفض ويفك اسره ..هششششش ماتحاولش “بتول توقفي فهمت شن تحاولي ديري به تمام توقفي “ابتسمت ابتسامه مائله وكلمت تمرير سكين شعرت بتوتره وانفاسه يلي بتوقف من كترة سرعتها وهي تشبح في عيونه زي مافعل هو معاها كشخ عليها بتول تمام أني غلظت في حقك هلبه عدبتك لكن كنت غبي وقاسي والالم عمي قلبي “ضحكت بقوة وقالت “خفت ؟رتعبت زي مارعبتني قبل “ورمت سكينا وحطت صوابعها بشعره بقوه وهي تتكلم بين سنونها تو شعرت زي ماشعرت بيه “قبل ومررت صوابعها علي شفايفه وهي تشبح فيهم وحطت شفايفها قرب شفايفه وباست خده بعمق تلفت بي يبوسها لكن بعدت بسرعه شنو إستحشتني ؟سكت وماقال شيء اكتفي وهو يشبح ليها ..
بتول :لأسف إنته معاش تروق ليا
يزن :ليش معاش تحبيني زي قبل كذابه
بتول :وعلاش نكذب معاش نحبك لأن في حياتي في الشخص تاني تبي تعرفه منوو علي إي علي يزن عصب لين ظهرت شرايين رقبته من كتره الغضب “شن قلتي ؟وهو يحاول يفك في يديه ويشد عليهم وقفت بتول بحد رجليه وبعدت وقالت :إي يازوجي معاش نحبك نحب علي 💔 وصراحه علي شبعني حب في الشهرين يلي فاتو كشخ فيها كذابه “بتوول إنتي كذابه “هزت براسها وقالت لا “ولي وكشخ عليها إنتي كذااااابه بتول أمتي ليا بروووحي فهمتي إنتي تكذبي بيش ذمريني “قالت :ليش بندمرك وإنته تخليت عليا بسهوله ومعاها قتلت بوي “هز برأسه وقال :لا ولله ماقتلته صح رميتك وندمت وتعذبت وعانيت هلبه وحاولت بي جميع المحاولات نشبحك ونصلح لأمور ونقنعك أني بريئ ومستحيل نقدر نقتل حد تحبيه ..بتول غصت بدمع عيونها وقالت :لا كلامك معاش يعني ليا شيء !!!!بنقتلك بيش نشفي غليلي ومشت خدت سلاح وحاططه علي رأسه وقالت “هيا قول وصيتك لأخيره
شبحلها وعيونه دمووع “مش حانخاف من الموت بتول أني اصلا ميت “غمض عيونه ونزلت دمعه حاره علي خده ارتعشت يديها وانهمر من عيونها دمووع زي شيشمه ميه “هيا اقتليني “كان هذا يريحك انتي من لحظات قتلتيني وموتت الف مووته هياا بتول اضغظي علي زناد واقتليني وريحيني وامشي لي حبيبك علي “ازداد ارتعاش يديها مع عيطها ورمت السلاح من يدها وطاحت علي الوطاء تبكي بي العبره ….
😢😢😢😢😢😢😢😢😢😢😢😭

روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18
طاحت بتول علي الوطاء تبكي بي عبره ولوحت المسدس ..بصوت حنون مرتعش ملئ بالدموع قاللها :اوقفي وماتبكيش أني مانستهلش دموعك “شبحت ليه بعيون ملينات دموع ووقفت متجه بحداه .. قعمزت علي ركبتها قدامه ومسكت وجهه بي يديها لأتنين وشبحت في دموعه المتعبه وقال”إنته ماتستحق شيء حتي إنك تعيش لكن أني مانشبهكمش مانعرفش ننهي روح بسبب الثأر غبي ..لكن نعرف شيء واحد أني مش راح نسامحك يزن عبد السلام
وبينما هي تشبح في عينه سمعو طلقات رصاص قويه وعاليه جايه من الخارج واصوات عاليه وعياط تريس …قال شن في “وقفت بسرعه وكانت متوتره تمشي بي صمت واحطه يديها علي وذنيها وهو يعيط بتوووووول تكلمي شن في ؟لكن ماجاوبتش
دقائق مرت عليهم وهما يسمعو في صوت رصاص مما زاد توتره وخوفها .. بدي يحف حبل يده علي كرسي يبي يتحرر لكن لأسف ماقدرش ..زفت شن العقده هاذي ..بتول فكي حبل هياا هياا نبي نحميك كان صارتلك حاجه ..شحتله وزاحت عيونها لكن الخوف كان ظاهر عليها ..وبعد مرور وقت توقف العياط وصوت رصاص انطفيه وعم سكوت برا سمعو صوت باب المخزن يفتح شويه شويه ..التفت يزن مغمض عيونه شويه من حده الضي الداخل بسبب ضي السيارات هلبه برا ..أما بتول وقفت مكانها متسمره دون اي حركه ..خش من الباب راجل

روايه الثأر والإنتقام الحلقة 18

واثق من نفسه
وقف قدامها حاط أيديه في جيبه. .قال يزن من انتهاء ؟من انتم ؟وشن صاير ؟؟؟؟
أما بتول ماقالت شيء اكتفت بالوقوف متسمره زي مسمار في مكانها …..
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
اقترب راجل من بتول وقال “مدام بتول إنتي وراجلك بخير ؟شبحت لي يزن لقت علامات صدمه علي وجهه …سأل يزن بقوه من هذا “ضحك الراجل وقال يا تريس فكو الحبل عليه “اقترب راجل وفك يديه ورجليه ووقف وهو يشعر بي ألم بكل انحاء جسمه ..حرك يديه ورجليه بيش يقدر يتحرك وقترب من راجل وبتول وكرر سؤاله من إنته ؟”وشن صار برا ؟جاوبه :أني عقيد عارف وعلي ماأظن أنك ماتعلم بي شيء.. زوجتك يا سيد انقدت حياتك “شبحلها بعيون باين عليهم تعب وقال “شن يعني هذا “ماجاوبتش وطلعت برا ..كان بيلحق بيها لكن عارف واقفه ومسك ذراعه “زوجتك من شهر اتصلت بينا وخبرتنا إن علي ولد خالك يدبر مكيده ليقضي بيها عليك ويقتلك بمساعدتها ..كما يهرب في بضاعه كبيره من لأسلحه عندها خططنا معاها للايقاع بالمجرم المشهود ولكن لأسف هرب وتوا رجالي يلحقو فيه وانشاء يشدوه “قال يزن بي إستغراب :بتول دارت كل هذا ؟هز رأسه وقال :شكلك متجاهل مقدار حب زوجتك ليك يا برو ..زوجتك من رغم خوفها علي نفسها بكشف مخططها اللا انها خافت علي حياتك اكتر وتعاونت معانا علما انها تندري بي ان العمليه مش سهله وخطره وتموت من خلالها ..امتلات عيونه بدموع وشبح برا لقاها واقفه تتكلم مع الشرطين برا “كيف هرب كيف سمحتوله ؟؟ربت عارف علي كتف يزن وقال :حمد لله علي سلامتك يا زعيم هز يزن رأسه وقال :شكرا ليك ..كمل عارف وقال هيا بتمشو معانا لي قسم بنأخدو افادتكما وبعدها تمشو لي حوشكم ترتاحوو ..ركبو مع الشرظه ولكن طول الطريق ويزن يشبح لي بتول وهي تشبح في روشن ترفض تحط عيونها في عيونه وصلو وعطو شهادتهم وطلعوو ..سرعت هي وخدت تاكسي وانطلقت اماهو فتبعها بتاكسي تاني وتبعها لي حوشها وصلت لي الحوش ونزلت بسرعه وقبل ماددخل البوابه الخارجيه شعرت بيد سحبتها…
💋💋💋💋💋💋💋💋💋💋💋
اووووووف يزن شن دير و ليش تبعتني ؟؟؟الا ماتشبحش في الفجر قريب بإذن وأني بصراحه متعبه ونبي نرقد خليني بحالي “جاوبها وهو يشد علي ذراعها “مش حانخليك تخشي قبل مانتكلمو “قالت وهي تنتفض يدها من يديه “خليني بحالي شن تبي مني ؟؟قال بصوت خافت ليش ؟ليش درتي هكيي ؟ليش نقدي حياتي بحين إنك تتمني مووتي ؟جاوبت لأنك بريئ لأنك ماقتلتش بوووي عقد حواجبه :وكيف عارفتي ؟؟قالت سمعت علي يتكلم مع الراجل يلي نفد العمليه ويطالب فيه بالفلوس فافهمت إنك مش إنته ” قرب منها وحاوظ
ذراعه اليمني بخصرها وشدها حتي التصق جسمه بجسمها وقال “بس لي هذا سبب انقديني ؟؟؟اما في سبب قوي تاني ؟؟ضحكت مستهزئه بيه وقالت ‘قذيش ماواثق من نفسك ؟ بعد عليا وخليني بحالي ..قال :قاعد ما نتهيتش من أسألتي خليتي علي يبوسك حقه ؟؟حاولت بتول تفلت من يديه لكن ماقدرتش “”بعد عليا شن دخلك “؟قال :من حانسيبك لين تقولي هيا
قالت وهي تأفف إووووف انته تخنق فيا
ضحك وقال دوري بيش تشعري بالعجز بتو
حطت يديها علي صدره تحاول تبعده وتقول سيبني سيبني “لكن شد جسمها بقوه حتي دخلت شفايفها بين شفتيه بلحظه …حاولت تقاومه من دون ما تبوسه حط رأسه علي رأسها وأنفه علي أنفها وقال :نندري إن علي مامسكش لأني نوثق بيك وبحبك ليا ”
هزت رأسها ليحتك برأسه وقالت مستحيل “نقدر نسامحك مانقدرش …
قال برعشه :نندري وراح نكافح علي خاطرك
وحانكسب قلبك من لأول وجديد ..راح نتعب لكن مش حانستسلم ..وبعد عليها وقف سياره ومشي ..قعدت متسمره ودموع تنهمر من عيونها زي شيشمه ميه بعدين خشت القصر ……
💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔
💕💕مضي شهر كامل وهو كل يوم يروح محاول مصالحتها لتسامحه لكن بلا فائده كانت مستحيل تخليه يشوفها ..طلبت من الحراس يخلوه. بعيد وما يخلوشي يدخل ..كان يحاول يتفهم فهي تحتاج لي شويه وقت ولكن كان من ضروري يظهر لها حبه ..كان يجي كل ليله في نفس الوقت يعيط ويعلي في صوته ويقول نحبك بتول ”
كانت تسمع فيه وضضعف في بعدلأ وقات لكن تعود وتقوي في روحها .وفي صباح احد لأيام كانت تمشي في الحوازه حوشهم القريبه من حوشهم تتمشي بين الورد وشجر البرتقال وهي تتبسم :استحشتك “تلفت لقاته واقف قدامها فارتعشت “وتوترت شن دير اهني ؟؟وكيف علمت إني اهني؟؟؟يضحك ويتقرب منها وقال إمك خبرتني شفقت عليا وعلي حالي شهر كامل ماريتكش فيه شنو لا إشتقتيلي لا شيء ؟؟لفت جسمها
وقال :إمشي مانبيش نتكلم معاك اقترب وحط ذقنه علي كتفهها وهمس “عندي خبر يفرح تلفتت بسرعه وقالت :شن هووو
ابتسم “وقال عاشق صبح عنده فرس صغيره
شهقت من فرح وقالت ونبي ؟!وشن بتسميها ؟قال “متمرده بنسميها متمرده زيك “ضحكت فابرز سنونها البيض فضحك معاها وقال لي امتي بتعاقبيني ؟؟ولت وعبست وجها وقالت “علاش وقفت دعوه طلاق من دون ماتسألني ؟ولا اشتريت محامي الخاص وهددته حتي هو بيش يسحبها ..قال بتول واجهي الواقع إنتي ماتبيش طلاق “كشخت عليه يزن ماتتقررش عليا كان من مفروض تسألني مش دير من راسك العنيد “ومشت وسيبته قاللها وين ؟توقفي خلينا نتكلمو
جاوبته وهي تمشي ومعادلتش عليه مانبيش نتكلم معاك إنتهي كل شيء يزن وبنولي بنرفع عليك قضيه الطلاق وحا تشبح وكملت مشيها بسرعه و دعسات كبيره بعدين سمعت دعسات وراها فقالت :قتلك يزن مانبيش نكلمك ولتفت بتكمل :معك تم شهقت وحطت يدها علي فمها بقوووه “علي
💖💖غذوه يابنات الحلقه لأخيره
مرات بتكون حزينه رهوووو😔😔
للأسف ليس كل النهايات سعيده كتبتها ومن حا نتراجع …..

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة: روايات ساجدة المسلاتي

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى