مكسورات الجناح الجزء السادس | القلم الناجح
روايات فلسطنيه

مكسورات الجناح الجزء السادس

الجزء السادس

سمعنا كتير عن الغدر… الظلم والقهر
وبكل مرة كنا نتمنى بيوم ما ننحط بهيك موقف
بقينا بعيدين لفترة طويلة
واحنا بكل مرة نحكي يا حرام شو مسكين فلان
بس اكبر طعنة غدر ممكن تكون
وقت تتكتشف انو اللي اعطاك الحنية كان بسرقها من غيرك
اللي بدفعك لتوقف كان سبب انهيار اشخاص تانية ..
لحظة…. غيرت نظرة الحمل الوديع وبينت الجلاد المخفي وراها.
بتخليك لا عارف تبكي ولا عارف تسكت صوت الصراخ المكتوم جوى اكبر من أنه يطلع…..
السند يلي طول عمري بركن عليه طلع سند مبني على جروح ناس كثيرة … على احلام ناس…على كرامة ناس ….
لحظة بس عشتها كانت كفيلة تكسر كل شي بداخلي هي كانت لحظة وبعدها كل اشي انهار …..
___________________________________________
فتحت هالباب راح اتغير حياة كثير أشخاص ..

حاولت اكذب الصوت يلي اسمعته لدرجة لما انفتح الباب غمضت عيوني ولفيت وجهي للحيطة كرمال ما انصدم من الحقيقة…..
الرئيس: ما راح نخلص من قلت فهمك
ابتهال: والله مو قصدي ما بعرف كيف هيك صار
الرئيس: هدول الثلاث ما لازم يضلو عايشات خلص انتهت حياتهم
ابتهال : حاضر

بوجه الرئيس كلامه لنورسين
_ انتي ليه لافة وجهك اطلعي علي
_ نورسين عم تبكي بحرقة ومو قادرة تحكي
_ عم احكي معك بدل ما كنتي تشتغلي و تحافظي على رزقك عم تتدخلي بأمور ما الك فيها انتي هيك جنيتي على حالك… خليكي لا اتردي اساسآ ما بمهني الحكي كثير معك ولا يهمني اعرف مين انتي كل يلي بهمني انك اتموتي

وطلع المسدس كرمال يخلص على( نورسين و فاطمة و رنا ) بس اجاه اتصال وكان لازم يرد أعطى المسدس لابتهال علشان اتكمل مهمته

اخذت ابتهال المسدس و اول طلقة اجت بصدر رنا كانت كفيلة انها تاخذ روحها بثواني…..
أما الطلقة الثانية ما اجت بالهدف الصحيح لانو صوتها وهي بتحكي بكفييييييي كان كفيل يدب الرعب مو بس بالغرفة بالدار كلها و يخلي الرصاصة تخترق كتف نورسين بدل فاطمة …
صوت خلي الرئيس يوقع التلفون من ايديه لانو هالصوت بعرفه عز المعرفة

التفت ناحية الصوت كانت نورسين مرمية عالارض….
ركض مثل المجنون لعند بنته عم يصرخ عليها …
نورسين ….. بنتي …..قومي…..لك شو عم تعملي هون ….
صار يبكي مثل الولد يلي خسر امه صار بلا عقل ما عاد الرجال يلي جبروته سابقه ضعف كثير الشي الوحيد يلي نضيف بحياته و كان يبعده عن مستنقعه … موجودة جثة فيه ….
قام بكل غضب اخذ السلاح وصوبه اتجاه ابتهال وحالها ما لاقيتي الا بنتي
_ انا ما بعرف انها بنتك
_ انتي ما لازم اتعيشي
_انا لازم من زمان ما اعيش بعد ما اخسرت بنتي من وقت ما بعتها
_هاي مو بنتي
_بس نورسين بنتك الحمد لله انها ماتت هاد خطية مجد يلي انتحرت لما عرفت انو يلي ببيع جسمها كل يوم هو ابوها
وقبل ما اتكمل كلامها قوصها وما خلى مكان بجسمها الا وكان فيه رصاصة …
فاق من غيبوبة الظلم على صوت نورسين
_ بكفي حاجتك ظلم
ركض لعنده حضنها وبكي بفرح انها عايشة

ما في دقائق وكانت سيارات الشرطة معبية المكان

الكل مكانه لا حدا يتحرك المكان…..
للاسف مين بدو يتحرك ابتهال ورنا فارقو الحياة وفاطمة مصدومة وقاعدة بالزواية عم ترجف من خوفها
نورسين نزفت كثير وهالشي خلالها تفقد الوعي
ابو سام حاضن بنته ولسى مو مستوعب كيف بلحظة كل اشي اتغير حياة كاملة اتغيرت…..

عم تركض بين الشرطة وعم بتدور بعيونها عليها
شافتها بين ايدين ابوها وغرقانة بدمها وما الها أي مؤشر انها عايشة ….
سكرت عيونها ورجعت فتحتهم ….لأ اكيد هاد حلم
رجعت سكرت عيونها وفتحتهم …. لأ معقول هاي حقيقية

نورسيييييييييين ……. نورسيييييييييين
بنتي كرمال الله فيقي لا تعملي فيني هيك يا عمري انتي اصحي ما بقدر كمل بلاكي…. يا عمر امك انتي ….

ابعد هيك عن بنتي …اوعى اتقرب عليها … انت السبب ….انت السبب….
ومن الصدمة اغمى عليها

___________________________________________
بعد أسبوع
نورسين : بكرة محاكمة بابا المحامي خبرني قبل اشوي
ام سام : ما بهمني خليه ياخذ جزاته
نورسين : الدار شو راح يصير فيها
ام سام : ما بعرف
نورسين : نفسي افهم الشرطة كيف عرفت
ام سام (بتلبك): بنتي أنا حابة احكيلك شي بس بدي ما تزعلي مني
نورسين : خير ماما شغلتي بالي
ام سام : بدي تسمعيني للاخير حتى لو الكلام زعجك
نورسين : حاضر ماما
ام سام : انا خبرت الشرطة
نورسين : انتي ماما … يعني كنتي عارفة شو بشتغل بابا
ام سام : جديد اعرفت
نورسين (بإستغراب): وليه لعاد جبتي الشرطة على الدار
ام سام: راح احكيلك كل اشي
نورسين : عم اسمعك
ام سام : ما كنت بعرف انك بالدار كنت عم اراقب ابوكي لاني اسمعته بحكي انو اليوم لازم ياخذو كم بنت من الدار لانو في ناس مهمة جاي وبدهم بنات اتطري القعدة ….
بس لما اسمعت صوت رصاص طلبت الشرطة
نورسين: انا من اول ما دخلت الدار كنت حاسة وجودي مو صدفة
ام سام : فعلآ ما كانت صدفة انك كنت ورا شغلك بالدار
نورسين : ليه يا ماما ليه اتخليني اعيش هيك تجربة بشعة واكون بمواجهة بابا
ام سام : انا وقتها ما كنت اعرف بشغل ابوكي
نورسين: ماما مو فاهمة اشي لعاد ليه خليتني اشتغل هناك
ام سام : كرمال مجد
نورسين: مجد يعني انتي كنتي تعرفي بقصة الكتاب
ام سام : نورسين …مجد… بتكون اختك
نورسين (بصدمة): اختي أنا كيف…انا بعرف انها بنت ابتهال … وازا اختي شو بتعمل هناك….
ام سام : القصة بلشت من سنين طويلة

(كانت ابتهال تشتغل خادمه عنا بالبيت كنت احس دايمآ نظرات ابوكي مو طبيعة عليها …
بس بعمره ما خطرلي انو ابوكي ممكن يخوني كنتي لسى يا دوب عمرك شهور لما اكتشفت انهم على علاقة
سمعتها عم بتخبره انها حاملة …..
ما اتحملت يلي اسمعته واجهتهم الاثنين ..وقتها ابوكي كان مستعد يعمل اي شي كرمال ما اتركه… حكالي انو راح يتصرف …وفعلآ من بعدها ما عاد شفت ابتهال …
وكل ما اسألوا عنا يحكيلي انها أخذت منه مصاري بدها اتنزل الولد وما عاد عرف عنها شي)

نورسين : بابا و ابتهال سوا وانتي كيف كملتي معه
ام سام : كملت معه كرمالك
نورسين : وبعدين شو صار
ام سام : اجاني بيوم اتصال من ابتهال كانت على وشك الولادة
خبرتني أنه تركها بيت مهجور من شهور وما اطمن عليها وأنها لازم تولد ومو عارفة شو تعمل
ما قدرت ما اساعدها
وهيك اجت مجد على الحياة
نورسين : بابا شو عمل
ام سام : ما عمل شي رفض يستقبلها ورفض البنت
نورسين: شو عملت ابتهال وين راحت
ام سام : اخذتلها بيت صغير بس هي بعد اربع شهور تركته وخبرتني انو اجاها شغل بدار للجانحات مع مبيت….
رحت استلمت منها البيت وكنت حابه أتأكد من كلامها الحقتها وفعلآ دخلت على الدار …..
نورسين: وكيف اعرفتي عن الكتاب
صحيح مجد مو بنتي بس بتضل اختك وانا لما اعرفت اني ما عاد اجيب اولاد … كان لازم يكون الك سند للزمان
نورسين: في اشي مو فاهمته كيف سمحتلك ابتهال تشوفي مجد
ام سام : انا بعد ما اعرفت انو ابتهال كذبت علي وأنها لسى مع ابوكي صرت كل فترة ابعث وحدة لعند مجد وهيك اعرفت شو بصير بالدار قبل ما تنتحر مجد
نورسين: ………..
ام سام : بعرف انك راح تكرهيني انا بعثتك لهناك كنت بدي اتساعدي اختك لأنها انهانت كثير حتى ابتهال كانت ضحية ابوكي
نورسين(ببكاء): انا ما عاد يهمني شي هلأ الا الدار والبنات يلي فيها
ام سام : انا اسفة بنتي
نورسين: صعب اسامحك أو اسامح بابا
________________________________________
##بالمحكمة##

القاضي : حكمت المحكمة على المتهم…. في القضية المتعلقة بقتل السيدة ابتهال….. بالإضافة ايضا بتهمة عمالة قاصرات في اعمال غير شرعية
بالسجن لمدى الحياة دون الافراج بكفالة او غيره….
وعليه يتم اغلاق دار الجانحات ونقل جميع المقيمين فيها الا دار اخرى وعرضهم على الطب النفسي لتقييم حالاتهم

## رفعت الجلسة##

_لأ ….. لأ ارجوك
القاضي : مين انتي
_انا نورسين بنت المتهم بتسمحلي احكي
القاضي: اتفضلي بنتي
نورسين: سيدي القاضي انا قبل ما اعرف انو الدار ملك بابا انا كنت اشتغل فيها عشت حكايات البنات يلي فيها كنت الهم مثل بر الأمان أو القشة يلي اتعلقوا فيها ….
كنت بنظرهم المنقذ يلي راح ينصفهم برا الدار ويلي ما كنت أعرفه هو الظلم يلي عايشينه بالدار ويلي كان سببه ابي….
انا وعدت كثير بنات اني اساعدهم كرمال يرجعو لعند اهلهم حسيت اني مسؤولة عنهم …
وهلأ بعد ما اعرفت انو بابا كان سبب بظلم كثير بنات صار الحمل علي اكبر انا ما الي الا طلب واحد
القاضي: شو طلبك
نورسين : الدار ما تتسكر انا راح كون مسؤولة عنها

لهون خلص الجزء يا ترا راح يوافق القاضي على طلبها؟؟؟
شو مصير الدار والبنات؟؟؟
ولسى شو ضل احداث ؟؟؟؟
تابعوا اخر جزء بالقصة ؟؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى