مكسورات الجناح للكاتبة عبير الحياة | القلم الناجح
روايات فلسطنيه

مكسورات الجناح للكاتبة عبير الحياة

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة

((المقدمة))
” اخبروها انها خطيئة
عاملوها كأنها شرذمة
واينما حطت انجست كل ما حولها..
اجبروها على الخضوع
وايقنو انها لن تثور
اخمدوا ذلك البركان
وظنوا انها سوف تعيش ببهتان
مكسورة… مذلولة…. لا بل اسيرة…. اسيرة لاشباه رجال ظنوا انهم خلقوا لحكمها فقط.

ودارت الايام ومرت في سلام
الى ان استيقظ ذلك البركان
فثار ونثر حممه في كل مكان،
قتل ذاك الذي ظن انه ملك لكل الازمان.
واستيقظت عروس الزمان
لتخبر الجميع بأن ما كان
لم يعد بالامكان.
بل هي القادرة على الوقوف بثبات
وحاضرة في مقلتيها الحياة
وتلك النجوم التي خبت
تراقصت وتلألأت لتثير كل ما حولها في جمال
فهي انثى… هي الطفلة… هي المرأة الوحيدة القادة على
تخطي الصعاب… في مروة وامان
(قبل ما نبلش بالقصة حابة احكي شغلة مهمة انو أغلب القصص الموجودة هي قصص واقعية صارت بدار الجانحات)

الجزء الأول….
من مكان بارد ، الشمس ما بتعرف طريق اله
كانت ماسكة قلمها وعم تكتب اخر سطور بالكتاب كانت متأكدة مع انتهاء الكتاب حياتها راح تنتهي معاه…
________________________
الصبح الكل قام مفزوع ع صوت ابتهال
ام شروق: ما بعرف شو صار معاها انا دخلت ع الغرفة لقيتها منتحرة
ابتهال: اسمعيني مليح و افهمي علي هالبنت بتحكي انها ماتت ما انتحرت
ام شروق: حاضر

بالغرفة****
رنا(ببكاء): يعني عملتها مجد وانتحرت
عهد: اخ يا مجد شو عملتي (الكتاب لازم ناخذ الكتاب)
رنا: اي كتاب
عهد: بعدين رنا لازم روح ع غرفتها
رنا: مستحيل هالشي ازا شافتك ابتهال بتخلص عليكي
عهد: ما راح تفرق المهم اخذ الكتاب لازم وصله لصاحبته
رنا: طيب راح ساعدك بس اكيد فضو الغرفة اكيد ما فيها شي
عهد: الكتاب بأمان ما حدا راح يوصله غيري
رنا: مين صاحبة الكتاب
عهد: ما بعرف بس اوصل للكتاب بعرف كل شي

ثاني يوم ****
رنا: هاي الكتاب صار معك شو راح تعملي
عهد راح اقرأ الرسالة يلي تركتها مجد
(عهد يا بسمة الدار… انتي كنتي اقرب صديقة الي وحبيتك كثير بعرف ممكن يكون في خطر على حياتك كرمال الكتاب بس انا ضحيت بحياتي كرمال اكتبه كرمال يصل للمكان الصح هاد الكتاب راح يكون البر الامان للكل البنات يلي بالدار…
عهد صاحبة الكتاب هي راح تيجي لعندك عن قريب هاي صورتها واسمها نورسين)
رنا: افهمتي شي
عهد: لأ بس مع الايام راح نعرف كل شي
رنا: انتي لاحظتي انو الست ابتهال متضايقة على موت مجد
عهد: معقول فجأة صار عندها قلب لأ مستحيل
________________________
بمكان ثاني…
بفيلا كبيرة كان في نقاش طويل بين نورسين وابوها
نورسين: بابا بس فهمني ع شو اعتراضك
ابو سام: انا من الاساس ما بدي تدرسي علم نفس لأ وهلأ شغلك وين بدار الجانحات انتي عارفة اي قسم من الناس راح تقابلي
نورسين: بابا
ابو سام: حاج تقطعي كلامي انا ما عندي غيرك ع هيك مكان وهيك بنات ما راح خليكي تروحي و هلأ روحي ع غرفتك
ام سام: حاج تضغط ع بنتك
ابو سام: هيك بنات ما لازم تجتمع فيهم
ام سام: انت عارف شو مربي وعارف انو بنتك عنيدة
________________________
كانت نورسين قاعدة بغرفتها عم بتفكر كيف ممكن اتروح بكره ع الدار رنت ع رفيقة عمرها
نورسين: بابا رافض اني روح بكره ع الدار
شجون: اي معه حق شو بدك بالروحة ع هيك مكان كل البنات يلي فيه مشبوهات
نورسين: اعرفتي انا ليه بدي روح على الدار كرمال اثبت للكل انو هالبنات مو هيك انا متأكدة في بنات ضحية لازم لاقى طريقة اقنع بابا فيها
شجون: ان شاء الله يوافق
________________________
ثاني يوم
ام سام: نورسين يلا قومي بلا ما تتأخري على شغلك
نورسين: صباح الخير يا اعظم ام يعني بابا وافق
ام سام: اي وافق بس بدي اديري بالك ع حالك
نورسين: حاضر ماما
________________________
واقفة قدام الدار وبدها تدخل بس فجأة حست بضيق نفس و نخزة بقلبها ( شو عم يصير معي هاد اكيد رهبة من المكان)
استقبلتي ع الباب مديرة الدار
ابتهال: اهلا وسهلا فيكي شرفتي الدار
نورسين: الشرف الي
ابتهال: بشو حابة اتبلشي
نورسين: ما بعرف انتي شو رأيك
ابتهال: بلشي من هون
________________________
مر اليوم بسرعة كبيرة ما صدقت اطلع من الدار سندت حالي ع الحيط واخذت ابكي بقهر والم كل بنت موجودة بالدار…….
ارجعت عالبيت و بسرعة اطلعت ع غرفتي كرمال اكتب كل شي شفته اليوم و بلشت كتابة البحث:
(انا نورسين بلشت اول شغل الي و دخلت على دار الايمان للجانحات …
خلف جدران هالدار كان في كثير من المآسي والآلام لبنات بعمر الزهور…..
في الدار بنات راح تسمع صدى أنينهن بكل المكان….
مكان أشعة الشمس ما بتعرفه الأصوات كثير بتختفي لدرجة ما بتعود تسمعها مثل ما اختفى صوت (رندة) 19 سنة فقدت النطق والسمع من كثرة الضرب من أخوها قبل أن تيجي للدار

أمّا (سكينة) فكانت ضحية طلاق هربت الأم وتركت بنتها لرحمة زوجة الاب، يلي كانت تحرّض الاب على بنته حتى أصيبت بالصرع من كثرة الضرب. ..

نيجي نحكي عن (آلاء) ضحية للعنف المنزلي فقدت الامان بالبيت وهاد الشي خلاها اتدور عليه برا مع شب شافت فيه الحب والاخلاص بس للاسف كان عبارة عن ذئب بشري لحتى انتهى بها الطريق في الدار ما في حدا بسأل عنها.

اما (سهى) مشكلتها كانت باخوها أخ .. مدمن على مخدر الحشيش .. كان يجبرها على الخروج لصحابه ولما ترفض .. يتفنن بإحراق جسمها بالمقص ..!
حكتلي انها فكرت في الهرب وقامت حلقت شعرها … ولبست اواعي شباب وصارت اتنام بالخرابة والحدائق
________________________
هاي القصص يلي اعرفتها اليوم يا الله ما اقسى هذا المجتمع ..
كنت كل قصة اسمعها يقشعر بدني وأنا عم شوف خوف والم كل بنت موجودة بهيك مكان ….

يتبع

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى