أشعار وخواطر

هى لي ولها تأليف مجموعة مختار للشاعر الجزائري Sultan Abdülhamid

هى لي ولها

هى لي ولها تأليف Sultan Abdülhamid

…. تتلذذ بوضع خمارها على رأسها بتلك الطريقة العنيدة …. كأنها موريسكية هاربة من محاكم التفتيش … ابت ان تقلع عن تراث جداتها……

 

🍀🌱☘️☘️🌱🍀

 

  • Sultan Abdülhamid

 

بين تحفه القديمة و هداياه و كتبه البالية في تلك الزاوية من الغرفة التي لايصلها الضوء الا نادرا… و اغلبها على شكل شعاع شمس هارب … استجمع قواه لعله يجد بعضا من نفسه هناك ، و كان اول ما حملته يده رسالة مزقها الزمن و هي تأبى الوفاة قبل اجلها ….

تلك الرسالة مازال لا يعلم اهو كاتبها أم المكتوبة إليه…. انه رجل نسي حتى كيف كان يكتب …. و نسي تفاصيل خطه كذلك.

 

الخوف عنده القدرة الكافية لأن يجرد الإنسان من ماضيه …خشية نبش الجروح التي اوقف الوقت سيلانها..

 

🍀🍀🍀🍀

 

Sultan Abdülhamid

 

 

…. اضاع الوردة التى كان يحملها في يده  و هو يحاول أن يرتب أوراقه…. كان عيد ميلاد زواجهما . … كل التفسيرات مهما كانت مصيرها الرفض مسبقا … الحل الوحيد ان يضيع موعد الشاي الذي لم يضيعه من عهد بعيد ليأتي بأخرى .

 

…  انها تعشق الورود واعتادت عليها … ربما تتخلى عن الهدية لكنها لن تتخلى ابدا عن تلك الوردة الحمراء ان لم تكن ورودا….

 

من المواقف التي لا يحسد عليها المرء .

 

☘️🍀🌱🌱

 

Sultan Abdülhamid

 

أكبر أنواع الهذيان ان تمسك صورتها و تنطق بكلمة أحبك أمامها ألف مرة …. في ظلمة الليل …. و كأنها تسمعك.

 

☘️☘️☘️☘️

 

Sultan Abdülhamid

 

….كلاسيكية للغاية …. بعد أن تقوم بترتيب غرفتها كل صباح … و تشرب القهوة بطريقتها المعتادة … تتجه نحو المسرح البلدي لتطلق العنان لصيحات البيانو …. و مع كل هذا الصخب تفضل ان تعزف منفردة على الركح بلا جمهور… انها طبيعتها … أو ربما تتحين الفرص للطيران بلا سقوط .

 

🤗🤗☘️🌱🍀

 

Sultan Abdülhamid

 

اصعب الثنائيات رجل منرفز و امرأة تشتكي و لا تفصح … أو ببساطة مزاجية  ان لم نقل غامضة ….

 

Sultan Abdülhamid

 

 

عندما يتخلل شعاع الشمس خفية من النافذة الي وجهك …. وقتها يعرف أن كنت حسناء أم تدعين الحسن جزافا

 

🤗🤗🤗🤗

 

Sultan Abdülhamid

 

 

قالت لي الامور تكون اجمل عندما تكون واقعية، كفانا خيالا فقلت لها :” فرق بينك و بيني. انا حساس و من مواليد فيفري … برح الحوت الا تعرفين ….

 

😂🤣😃😄😅

 

Sultan Abdülhamid

 

سمعته يتمتم بصوت منخفض … لم تسمع جيدا لكنها كلمات مثل: انت المنزل و انت السقف و الأنس  و الحيطان  ….

 

☘️🌿☘️🌿

 

Sultan Abdülhamid

 

ماذا لو كنا نتقاتل لأجل من نحب كما نتقاتل على كيس السميد في زمن الكورونا …..

تبدلت فرضية الظروف من اليوم فصاعدا ….

 

🌱🌲🌳🌴

 

Sultan Abdülhamid

 

منذ أن أعدت اكتشافك مرة ثانية و انا اتجرد من انتمائاتي واحدا تلو الأخر …. انها لعنة الحب الجميلة التي لا تخطئ العناوين ….

 

😍😍😍😍🌹🌿☘️

 

Sultan Abdülhamid

 

و مازالت تذكر له عيوبها التي تصطنعها و مازال هو مصرا على ملازمتها…. تستفيض في الشكوى و يبالغ هو في الحب ….

 

😍😍😍

 

Sultan Abdülhamid

 

احتفظ بعقد أمه قرابة الثلاثة عقود … ليهديه إلى المرأة التي كان يراقب كل حركاتها من بعيد بجنون العقلاء … و عندما أختار الليلة التي يصارحها بما كان يكنه لها …. و اذا بموكب زفافها يمر الأمتار قليلة من قربه ….

 

عندما يتغلب الحظ على الحب  …..

 

😍😍😍

 

Sultan Abdülhamid

1 2 3 4الصفحة التالية

تعليق واحد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى