ﻣﺒﺮﺭ ﺧﻴﺎﻧﺔ الحلقة الثانية .. الكاتبة هامي | القلم الناجح
روايات ليبيه كاملة

ﻣﺒﺮﺭ ﺧﻴﺎﻧﺔ الحلقة الثانية .. الكاتبة هامي

ﻣﺒﺮﺭ ﺧﻴﺎﻧﺔ الحلقة الثانية .. الكاتبة هامي

بنت المطلقة

بداية المرحلة الجديدة وهي من الأساس ماتختلف عن لفات ،،مرات نستغرب من نفسي كيف نتذكر في تفاصيل عشتهن في عمر صغير .. ولا هو الألم اللي ماينتسش ،، يمكن عشت لحظات فرح ونسيتهن زي ما ننسوا أفضال الناس علينا ونتفكرو بس وقت لرخوا بينا …..زي ماننسوا نِعم ربي علينا ونتفكرو بس اللي فاقدينا … وزي ماننسوا كل كلامهم الحلو ونتفكرو بس الكلمة لجرحتتا…

باالحقيقة كله من تفكيرنا ومن سلوكياتنا و سلبياتنا هم ليجرو فينا للنسيان كل ماهو جميل وتذكر بس الألم…

يمكن مش أي حد يفهمني ولا يحس بِكلماتي إلا لعاش بنارِي وتربى وسط تفكك وعنف أسري …

تعرفوا شن لعالق بذاكرتيِ ؟
مش انه كنه فقراء ..لا بلعكس كان برزقة ونمشوا كل يوم بيومه .،، ونفرحوا بي أي شي يجينا وتعلمنا القناعة والرضا…

لكن لعلق بِذاكرتيِ هو العياط.. الضرب …السب ..التحرش!!!

أااااه تحرش …املا شن تتوقعوا بحياة بنات تخلت عليهم أمهم!! بِحجة انهم يكبروا بسرعة ويتجوزو وأربع اولاد لا هذو رجالة ماينخافش عليهم…….. !!!

يااأمي ياجنتي ونارِي إذا كنتِي عارفة حياتِك هذي نهايتها …ليش تجيبي فينا على دنيا إذا بتخلينا هكِ ليش؟!

كان من أول مرة اطلقتي فيها عرفتي انه حياتك معه مش ح تستمر وأكتفيتي بنصيبك …نحنا شن ذنب المجتمع يتحمل نفسياتنا وطفولتنا المنكوبة لتولد شخصيات معاقه فكرياً وذهنياً

اللي كيفك يااأمي مايعرفش من الأمومة إلا انه يحمل ويولد وبس ناسي مابعد الولاده شنو لازم وشنو واجباته!!

نحنا لي قتلنا ودمرنا يااأمي أنتوا والأقارب…الغريب كان أحن منكم علينا ..جيرنا ماوجعونش زي ماوجعونا هلنا …كان الغريب سندنا من بعد غيبتك .

___________

أمي طلقت وكانت المرة هذي الطلقة الثالثة ..لأنها مطلقه من بوي مرتين ورجعها وكل ماترجع تزيد في عددنا وتزيد من الكوارث النفسيه اللي قديش بيتحملهم المجتمع !
كثرونا وهم مش عارفينا من بعض ولا عارفين شن نحبوا ولا شن نواقصنا …واحد يعزق فينا على الأخر .

أمي خلتنا في المنطقة من بعد طلاقها ورجعت لهلها في المدينة …..

في غيابها بوي مزال كيف ماهو تعصيب وضرب ..في أول شهر يهتموا بينا الجيران ،، لا لقينا عم ولا خال ..كانوا جيرانه بس هم ليبعتولنا غدانا وينظفوا حوشنا ويغسلوا ملابسنا …. ماوجعونش باالكلام زي ماوجعونا أقاربنا

هذوا لسيبتهم أمهم …هذو بنات مطلقة … دارونا كذابين وسراقين واي حد يدير مصيبه من صغارهم يحطوها فينا … وما فيش من يدافع علينا …

هذا حال لي بلا أم يااااأمي💔

أتجوز بوي واتجوزت امي ….قعدنا مع بوي ، ماحسيتش بِ أختلاف في وجود مرت الأب لأنه من الأساس ما حسيت بحنان الأم لنسمع بيه

كانت أطيب مرات وتخلي في البنات يغسلوا …تغسل ملابسها هي وبوي وتعطي فتحية وفريحه ملابسنا انا وخوتي تقوللهم اغسلوهم وغيرو لخوتك صغار …

زادت مسئولية على فتحية وفريحة ونزل مستواهم في قرايتهم …أهتمن بخوتي توأم لي اصغر مني خلتهم امي عمرهم 3 سنوات ماعرفوش على شن يلحقوا اي شي نبوا نطلبوا منهن منقدروش نكلموا مرات بوي

في يوم زي أغلب الأيام نوض من النوم ومن الخوف لصايرلي زي اي طفل متبوله على روحي وخواتي في مدرسة …ضربتني قعدت نعيط

سالمة :: انتِ لعند امتا هكِ مش صغيرة …توا نعرف كيف نخليك توبي …سخنت سكين على النار ولذعتني في بطني …صرخت

ياااااااااااااااااااااأمي …..ناديتها وانا يديا كمشات في الفراش ..

قرصتني في فخدتي…تنادي في أمك لكان تبيكم ماخلتكم وتجوزت …

مش عارفة وقتها ليش ناديت بإسمها …هل كانت الحاجه لها ولا هو شي فطري من ربي ….زي أول ماتنجرح أو تخاف تقول يااأمي … زي أول ماتخش الحوش وتحس بشي مظلم وناقص تسأل عليها وين أمي ؟؟!

حتى وهي مش الأم المثالية لكن فِطرياً حبها مزروع في القلب مجرد ماتنادي بِكلمة أمي يحسسك بِالأمان وإشباع الحاجة …

رديت عليها وانا لذعتها تحرق في …
خلاص بااالله عليك لو تحبي ربك ماعد نديرها ….توا نغسلهم خلااااص ..

رفستني في بطني برجلها ومشت …وانا دموع بس وجسمي متخدر من الألم وتبرد من الضرب ….نضت بتعب نغسلهم وخوتي صغار يتباكوا يبوا من يغيرلهم ويفطرهم …بديت بيهم ومقدرتش نطبس من الحرق حركتي كانت بصعوبة …

جا ياسين ويعقوب وأنا ننشر في لغسلتهم …ونبكي

ياسين:: من شن تبكي

رفعت ماليتي شافوا بطني كيف ملذوعه …تحسس عليها ياسين بأيده وقعد يبكي معي ويعقوب طلع يجري…..

في العشيه كانو عندنا جارات يتعرفوا على مرات بوي …ومدايرين عدالة شاهي وسالمة قاعده عليها …. براد يغلي قدامها قلبه يعقوب عليها وطلع هرب …

حرق فخدتها حست باالحرق وباالألم لحسيته أضعاف …. وقتها مكنتش عارفة انه قاصد يحرقها ويذوقها لذقته ….

ليلتها عياط يعقوب من الضرب لخذا من بوه تسمعه من سابع جار ….نغزني قلبي وكنت نحمد في ربي اني مكنتش عارفه اني انا السبب …يكفي الألم لعرفتا بعد مافهمت…عرفت اني السبب بس متأخر.

الكَاتِبة هَامِي 

يمرن الأيام والشهور ونكبرو ونحنا عايشين يوم حلو وعشره مر….

كنت نطلع للمدرسه لفرحانه اني بديت فيها …نفتح باب حوشنا نلاقي يعقوب وياسين يستنوا في نقروا مع بعض نكتبوا واجباتنا نلعبوا نتعاقبوا مع بعض….

كنت نكتب في وجباتي وتعبت

ياسين:: وقفتي ياغبية وانا غلبتك

-ماهو ايدي توجع في من الغسل انت تكتب بس وماتغسلش في لبسك وفراشك😔

يعقوب:: خليني نكتبلك

-لا نخاف تعرف الأبله

يعقوب:: ماتخافش توا نقلد خطك

كتبلي يعقوب وثاني يوم الأبله تفتش على واجب … واكيد بتفرز خط طالب في صف اول عن طالب في صف رابع

الأبله :: من كاتببلك يابراء هذا مش خطك

قعدت نبكي لأني هكِ اول ماواحد يرفع ايده علي ايديا يرتفعوا يحموا وجهي لا ارادي ….واول ماواحد يكلمني حتى بسؤال نبكي زرعوا الخوف جواتي …

الأبله:: احكيلي صراحه منبش نضربك

-يعقوب كتبلي عشان ايديا وجعوني😭

الأبله:: من يعقوب خوك؟؟

-اي خوي في صف رابع

الأبله:: اطلعي كلمي وتعالي

طلعت نكلم في يعقوب قتله شفت الأبله عرفت انك انت لكتبتلي قالي متخفش متعود على جلادي 😄

الأبله:: انت خوها … ليش تكتبلها

يعقوب:: لا مش خوها براء بنت جيرانا… وايدها كانت توجع فيها لأنها تغسل في صقع بطاطين وملابس ساعدتها

الأبله شافتلي :: ليش قلتي خوي

رديت نبكي ماهوو….

الأبله:: خلااااص ليش من اي شي تبكي…وانت معش تكتبلها مره اخره وتوا ارفع ايديك ورجلك وخلك على الساس لنهاية دوام … وانتِ ردي مكانك

تعاقب يعقوب مكاني وبسببي زي كل مرة …….

أتتهى دوام وطلعنا …

-رجليك يوجعوك صح

يعقوب لف ايديه على كتفي ..لا متوجعتش انتِ معش تبكي

ياسين :: تعالوا نلعبوا بدبابات 😂

كانت منطقتنا في اثار من حرب طليان مديرنهم لسياحه ونحنا مرات نلعبوا بيهن كان مفش حد 😂

-من هذو منقدروش نخشوا

يعقوب:: هذو اجانب يتفرجوا

ياسين:: مفهمتش كيف يحكوا

يعقوب:: عشان هم اجانب ياغبي مش زينا واحد قاعد يحكيلهم على الحرب بلغتهم

-يعني ليبي يتكلم اجنبي جتى انا بنقعد هكِ بعد نكبر نتعلمهم

ياسين:: انتِ لتحقي بتقعدي كيفه 😂😂

يعقوب:: صح براء تشوفي ابله تقولي نكبر نقعد زيها تشوفي دكتوره تقولي نقعد زيها تشوفي خياطه تقولي نطلع زيها😂😂وتوا تطلعي على لغات وسياحه😂

– توا تشوفوا بعد نكبر نقعد هذوما كلهم😒😞

الكَاتِبة هَامِي 

الناس تفرح بِ رمضان ونحنا نخافوا منه …بوي كان يدخن ويتعصب اكثر وهو صايم يعارك على اي شي …. نقعدوا نجروا نديرو اي شي مهم مايشوفنش قاعدين … وحتى مرته ماسلمت منه لعشاته امي عشاته هي مافي اي تغيير …

يجي العيد لي برضوا الناس تفرح بيه ونحنا نتنكدو من المشاكل كنه نفرحوا ليلة العيد من لبسه لتجينا من برا حتى وهي ملبوسه من قبل بس نحنا كانت لنا كأنها جديدة منرقدوش من الفرحة نطبقوها ونخلوها راقده جنبنا …. يجي الصبح العيد المعتاد الناس تعيد ونحنا لو تقيم القيامه مستحيل بوي يتخلا عن صباحه المعتاد العياط والعركه من اتفه الأسباب …

أنتوا تقولوا خلاص مفروض تعودتوا هذا روتين …بس صدقوني كنه كل يوم نعيشوا في ألم الهزيبه والعركه وتمنينا يموت أرحم من كمية الألم والعذاب لعايشينا …

نتباكوا يوم العيد وتنكسر فرحتنا …. يطلع يوصل مراته لهلها ونحنا يجونا سراج وياسين ويعقوب سلوى تمشي مع امها تعيد على خوالها

ونعوضوا ايامنا وهم مش قاعدين ناكلوا ونلعبوا ونفرحوا أسعد ايامنا نعيشوهم بعد العيد شعور الحريه لنستنشقوا من اول ماهم يركبوا سياره ويطلعوا زي المسجون لنفك أسره من سنين وطلع شاف الشمس وزحمة الشارع ….

حتى في العيد الكبير كان عمي صافي اب ياسين يعوضنا على شواية لينكد علينا بوي فيها ويقعد 3ايام وهو يشويلنا ويجيب نواقصنا كانوا نعمة من ربي وجودهم في حياتنا…

كبرنا مع بعض وجنب بعض وخواتي كبروا …. لما وصلوا لثانوي جوزوهم مع بعض لي اقارب مرت بوي …

فقدتهم وراحوا لكانوا يرقدو جنبي ويساعدو في راحت فتحية لكنت نسأل فيها على كل شي ….

قعدت زي عادتي قبل مانرقد نسأل بس ماحد يجاوب علي …فاقعدت ندور على اجابات في رأسي لعند ندوخ ونرقد ….

كل مسئولية خوتي الأربعه علي ومرت بوي جابت خوت اخره لنا فا قعدت نقسم في وقتي بين قرايتي ونعاونها في كل شي ….

لما وصلت صف سابع ضربني خالد قالي معش تطلعي للمحل ولا تلعبي مع الاولاد بنات جيران يبوك يجوكي هنا غيره مفش طلوع حتى حوش عمي صافي

وقتها دافع علي سراج ضربه وعاركه قاله متضربهش …

كتبت قائمه وانا نقرأ بِ الناس لنحبهم والناس لنبيهم يموتوا

نبي امي و بوي وخالد وكل واحد حاول يلمسني وانا صغيره يموت كل ليله كنت نحلم اني نعذب فيهم وبعدها ينقلب كل شي ونكون مقيده واحد يطعن في بسكين ويضحك …

مرت بوي تزن على بوي عشان نتجوز وانا مزال قاصر
نبكي ونتحلفله خلني نقرا وانا منقصرش لا في حوش ولا مع خوتي

وصلت صف ثامن سنه هذي بدا يعقوب يبعد علي من اول ما قريت يوصل في ويجيب في حتى اخواتي ماكانو يهتموا …

سألت ياسين لأنه كان معي في صف قال منعرفش فوتي أحسن هو متغير علينا كلنا….

مقدرتش نحكي معه ومكنتش نطلع اصلاً ممنوع …. كنه نزورو امي مرات وحتى هي جابت خوت لنا … مأساه اخره

___________

يعدن الأيام والسنين مانشوفش يعقوب الا صدفه وخير من بعيد …. معش يجي لحوشنا .. ياسين معي على طول ونقرو مع بعض بحكم كنه منطقه حتى ثانويه كانت مختلطه …

كانت أول سنه يكون فيها تخصصات ومكنتش نحب النحو مع انه كان خاطري في الفلسفه نحبها لكن مدخلتش لغه عربية كان تخصص لغه انجليزية جديد تخصصت فيه ومعي صحباتي…وياسين كان معي

في يوم كان في ولد في المدرسه اكبر منه كان اخر سنه ثانوي …. وقف علي وكان يبي يقولي شي بس كلعاده ياسين مش مخلي حد يقرب مني نزل فيه ضرب فكوا بينهم مدرسين وكان في الأداره لعند روحنا

-ياسين لعند امتا هكِ.. ليش ليقرب تضربه

ياسين:: مصح وجك وانتِ تسألي بالك تبيني نخليلكم الجو ..

-ماتعدش حدودك انت عارفني مش متاع جو هذا لكن انا مليت من مشاكل ما سادني جحيم لي في الحوش انت تعرف ابسط غلطه يبطلوني من قرايتي

ياسين:: منقدرش نشوف واحد يقرب منك غيري هك انا..

-ياسين نعرف انك خوي وخايف علي لكن صدقني كل همي قرايتي و….

ياسين:: لا انا مش خوك افهمي علي يعني لي امتا ماتشوفش اني قاعد نحبك

#يتبع

لمشاهدة جميع اعمال الكاتبة: رواية الكاتبة هامي

لمتابعه اهم واخر الاخبار : القلم نيوز

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى